Thursday , 22 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الأمة ينفي إنسحابه من “قوى الإجماع” .. ورؤساء الأحزاب يشكلون غرف عمليات لإسقاط النظام

الخرطوم 10 اكتوبر 2013- أنهي رؤساء أحزاب تحالف المعارضة الاثنين إجتماعاً هو الرابع من نوعه في غضون شهر بالاتفاق على تشكيل غرف عمليات لقيادة الحراك الجماهيري حتى اسقاط النظام ، واتفق الرؤساء على إستمرار التواصل مع القواعد عبر البينات الصحافية والاتصال المباشر ، في وقت أكد حزب الأمة القومى بقائة ضمن تنظيم “قوى الاجماع الوطني” نافياً بشدة مايروج عن انسحابه .

صورة ارشيفية: زعيم المؤتمر الشعبي حسن الترابي (يمين) و زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي (وسط) و رئيس تحالف قوى الاجماع الوطني فاروق ابو عيسى (يسار) - رويترز
صورة ارشيفية: زعيم المؤتمر الشعبي حسن الترابي (يمين) و زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي (وسط) و رئيس تحالف قوى الاجماع الوطني فاروق ابو عيسى (يسار) – رويترز

وقال نائب رئيس الحزب اللواء م فضل الله برمة ناصر لـ”سودان تربيون” ان الخطاب الذى تلاه في إجتماع الرؤساء كان اعتذاراً مسببا من رئيس الحزب الصادق المهدي عن جلسة الاثنين فقط.

وكشف برمة ان الخطاب حدد جملة من الاسباب دعت المهدي لمقاطعة اجتماع الرؤساء لكن لم يرد في الخطاب اية حديث عن الانسحاب من تحالف “قوى الإجماع الوطني” ، واردف : كل تلك التحفظات لن تجعلنا ننسحب وقال “هذا التحالف نحن الذين صنعناه فكيف ننسحب منو وحنمشي وين”.

وزاد برمة قائلا ابلغنا التحالف رؤيتنا الاصلاحية حتى يصبح قائدا فعلياً للهبة الجماهيرية التى حدثت، مشددا على انه لايوجد عمل من دون تخطيط ومتابعة .

وكشف برمه عن تحفظات حزبه على تغيبه عن إجتماعيين سابقين لرؤساء الاحزاب بجانب الطريقة التى تمت بها الدعوة لإجتماع الأثنين.

وقال برمه ان حزبه قدم دعوة لقوى الاجماع للمشاركة في حفل التأبين الذى نظمه بداره غير انها تغيبت عدا حزبين فقط ، بجانب مطالبته لها بضرورة عقد ورشة لهيكلة التحالف ،لافتاً إلى التضارب الحادث الآن.

واتفقت رئيس حركة القوى الجديدة هالة عبد الحليم مع ماذهب اليه برمه في ان الحزب لم ينسحب وقالت ان الخطاب الذى ارسله الصادق المهدي للاجتماع كان خطاباً للاعتذار عن حضوره عن جلسة الاثنين فقط.

وكشفت عبد الحليم لـ”سودان تربيون” ان الاجتماع الذى استمر لثلاث ساعات متصلة هو الرابع من نوعه ، وبحث عددا من الاجندة الموضوعة على جدول اعماله.

وقالت ان رؤساء الاحزاب اتفقوا على تشكيل غرف للعمليات لادارة العمل الجماهيري لافتة إلى ان الاجتماع اقر استمرار التواصل مع القواعد عبر الوسائل كافة ومن بينها البيانات بجانب الاتصال المباشر.

وفيما يختص بمسودة الاعلان الدستوري قالت ان الاجتماع شدد على ضرورة توقيع المسودة واخراجها للعلن باعتبارها هي التى ستنظم مرحلة مابعد سقوط النظام واقرت بان هناك بعض التحفظات عليها من المؤتمر الشعبي بجانب حزب الامة وان الجميع التزم بضرورة بحث التحفظات والوصول إلى صيغة تراضي .

وابانت ان القوى المعارضة الان اكثر تماسكا من ذي قبل ، ولم تخفي تأثير المظاهرات التى شهدتها الخرطوم وبقية مدن السودان في ذلك وقالت كل ما اشتد ضغط الشارع على النظام دفع بالمعارضة الى التماسك والتوحد أكثر في تناسب طردي مع مايحدث داخل المؤتمر الوطني الذى يشهد تصدعا وانشقاقا كل ما ارتفعت حدة المظاهرات.

وقالت عبد الحليم ان الفترة المقبلة مرشحة إلى ازدياد الغضب الشعبي التلقائي على النظام ،ووصفت الاوضاع الإقتصادية بانها باتت لاتطاق ولايستطيع المواطن الصبر تجاهها.

واكدت ان رؤساء الاحزاب اتفقوا على ان يكونوا في تواصل مستمر وان إجتماعاتهم تكون قيد الانعقاد في اية لحظة متى ما تتطلب الامر ذلك.

وكان بيانا صدر الثلاثاء عن الاجتماع أكد على التنسيق وتوثيق الصلة مع الجبهة الثورية التى تقاتل الحكومة في عدد من الجبهات.

وفشلت المعارضة السياسية الداخلية والحركات المسلحة في التوصل اتفاق اطاري حول نهج الحكم في البلاد والإجراءات التي يجب اتخاذها خلال الفترة الانتقالية والوسائل التي يجب تبنيها في اسقاط النظام خاصة وان تمسك جبهة القوى الثورية بالعمل المسلح لإسقاط النظام رفض من جميع القوى المؤثرة في داخل البلاد.

ويعد إعلان الفجر الجديد في يناير الماضي اولي المحاولات الجادة للتقارب بين قوى الاجماع الوطني المعارض في الداخل والجبهة الثورية التي تقاتل فصائلها المسلحة القوات الحكومية في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق.

وأمنت قوى الاجماع الوطني أن ازمة الحكم في البلاد لازالت مستمرة و ازدادت عمقاً اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً وان النظام ا لن يستطيع الفكاك منها مهما استعمل وصعد من أدوات بطش وقهر للجماهير وأضاف البيان “ويعمق من هذا تباعد النظام من جماهير الشعب ان قد أصبح بينه وبينها بحار من الدم ومئات من الشهداء”.

وأشارت القوي المعارضة إلى أن المظاهرات الاخيرة حددت هدفها بوضوح تام وهو اسقاط هذا النظام عبر وسائلها السلمية المجربة في ثورة اكتوبر انتفاضة مارس ابريل المجيدة وستواصل نضالها المثابر الصبور لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وتقديم كل الذين ارتكبوا جرائم القتل وتخريب الممتلكات الخاصة والمؤسسات العامة للمحاكم، وذلك في اشارة إلى المخربين الذين قاموا باعمال سرقة وحرق الممتلكات العامة والخاصة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.