Sunday , 14 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

1200 مسلح بالنيل الازرق يقررون التخلى عن الحرب

الخرطوم 23 يوليو 2013- قرر نحو 1200 من منسوبي الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال – ، بولاية النيل الازرق وضع السلاح، والانضمام الى مسيرة التنمية التي انتظمت “محلية التضامن بالنيل الأزرق.
1374523420.jpg

واحتفت الولاية بالعائدين واكد الوالى حسين يس، إن الباب سيظل مفتوحاً لعودة البقية، متعهدا بضمان تمتعهم بكافة حقوقهم الاجتماعية والإنسانية.

وقال يس في احتفال أقيم بمنطقة أقدي بمحلية التضامن، إن عودة المسلحين من شأنه دفع عملية السلام بالنيل الأزرق، وتحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي. وأكد أن العفو يشمل كل حملة السلاح العائدين.

أوضح معتمد محلية التضامن الشيخ أدهم الشيخ لـفضائبة “الشروق” أنهم يطمحون في جوار آمن مع دولة جنوب السودان، لكنه قال في ذات الوقت، إنهم سيتعاملون بحسم بسطاً للأمن والاستقرار بالمنطقة. وأعلن خلو المحلية من التمرد.

وأضاف المعتمد أن محلية التضامن، مستقرة سياسياً وأمنياً. واكد انضمام العائدين من قيادات الحركة الشعبية بمحلية أقدي للمؤتمر الوطني.

و أشار مدير مفوضية نزع السلاح والتسريح بالنيل الأزرق عبدالرحمن الطريفي الى أنهم ماضون في إعادة برامج التسريح والدمج للمقاتلين. وقال تم حتى الآن دمج حوالى خمسة آلاف من المقاتلين في المجتمع، و مدهم بمشروعات إنتاجية، أصبحت من المشروعات الرائدة بالولاية.

وأضاف الطريفي، في خطتنا للمرحة المقبلة، سيتم تسريح أكثر من ستة آلف من المقاتلين، مع دمجهم في المجتمع، بجانب وجود برامج تثقيفية لتحقيق السلم والأمن الاجتماعي.

ونبّه مسؤول الإعلام بالمؤتمر الوطني بمحلية التضامن عصام الدين إبراهيم عثمان ـ إلى أن عودة منسوبي الحركة الشعبية تدفع عملية السلام، وتسهم في تحقيق الجوار الآمن مع دولة الجنوب، خاصة وأن محلية التضامن حدودية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.