Thursday , 1 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

جوبا تستأنف تصدير النفط وسلفاكير يتوقع توقفه في اية لحظة

الخرطوم /جوبا 23 مايو 2013 – أبدى رئيس جمهورية جنوب السودان الفريق أول سلفاكير ميارديت عدم تفاؤله بأستمرار تدفق نفط بلاده إلى موانئ التصديرعبرالاراضي السودانية ، بينما أعلن في ساعة متأخرة من ليل الاربعاء عن عودة أنسياب النفط إلى معدلاته الطبيعية بعد توقف “جزئي ومؤقت” تضاربت المعلومات بشأن اسبابه.

إستيفن ديو وزير النفط بجنوب السودان
إستيفن ديو وزير النفط بجنوب السودان

وشدد سلفاكير على في خطاب له بمناسبة تخريج دفعة جديدة من طلبة الشرطة في استاد جوبا أن سريان ضخ النفط وتصديره عبر الأراضي السودانية قد يتوقف في أي لحظة لأن الخرطوم تلوِّح الآن بايقافه مرة اُخرى.

وقال وزير نفط جنوب السودان إستيفن ديو داو ان عمليات ضخ النفط عادت لطبيعتها بعد انسداد مؤقت في المحطة رقم 2 في الجبلين ، ولم يقدم ديو اية مبررات لتوقف عمليات النفط الذى يعد المحرك الرئيس لاقتصاد جنوب السودان الذى يعاني متعاب جمة.

وأكد الوزير الذى زار الخرطوم بدعوة من نظيره السوداني د. عوض احمد الجاز التزام حكومته الكامل باتفاقية التعاون التي وقعتها مع الحكومة السودانية في سبتمبر 2012 .

واعتبر ديو تنفيذ اتفاق النفط حافزاً لتنفبذ بقية الاتفاقات التى عادت بعلاقة البلدين الى الهدوء بعد ان وصلت حد الحرب ، وابان الوزير ان زيارتة للخرطوم اتت لبحث ضمانات عدم تكرار ماحدث وتجنب حدوثه في المستقبل .

وفي جوبا، قال وزير الاعلام بجنوب السودان برنابا ماريال بنيامين ان النفط عاد لمعدلات التدفق الطبيعي لافتا الى ان ماحدث كان بسبب انسداد مؤقت في في المحطة رقم 2 في الجبلين وان النفط عاد لمعدلات التدفق الاعتيادية بعد تجاوز ماحدث .

وخصص مجلس وزراء حكومة جنوب السودان اجتماعه الاربعاء يرئاسة سلفاكير ميارديت الى قضية النفط واستمع الاجتماع الى تقرير من وزير التفط بشأن ماحدث وتقرير اللجنة الفنية التى زارت الموقع .

وقال وزير خارجية جنوب السودان الاربعاء إن خفض إنتاج النفط يرجع إلى مشاكل فنية، وإن محطة الضخ التي أغلقت سيعاد فتحها يوم الاربعاء.

وقال الوزير نيال دينق نيال (لرويترز) على هامش اجتماع للاتحاد الافريقي في أديس أبابا “تلقينا للتو معلومات بأنه تجري معالجة تلك المشاكل الفنية ويبدو أن محطة الضخ رقم اثنين ستعود للعمل.”

وأضاف أن جنوب السودان سيعاود ضخ (200) ألف برميل يوميا فور استئناف العمليات بشكل طبيعي.

و أكد رئيس لجنة الطاقة بالبرلمان عمر أدم رحمة عدم وجود مصلحة للسودان في إغلاق الأنبوب في ظل الظروف الاقتصادية الحالية ، وقطع بأن استمرار ضخ النفط يحقق فائدة مشتركة للدولتين.

وأضاف “ضخ النفط يساهم في استقرار الوضع الاقتصادي من خلال تحسين الميزان التجاري واستقرار سعر صرف الجنيه السوداني من خلال دعم احتياط الدولار بإيرادات النفط، الجميع مستفيد ولا مصلحة في تعطيل العملية الإنتاجية”.

وانفصل جنوب السودان عن السودان عام 2011 بعد استفتاء جرى بموجب اتفاقية السلام التي أنهت حربا أهلية استمرت عدة عقود.

ومازالت هناك حالة من انعدام الثقة بين الجانبين تعوق التوصل إلى حلول دائمة لنزاعات بشأن الأراضي ورسوم عبور النفط والحدود.

وأوقف جنوب السودان إنتاجه النفطي بالكامل في يناير 2012 بسبب خلاف مع الخرطوم بشأن الرسوم التي ستدفعها الدولة الجديدة مما افقد البلدين طبقاً لاخصاءات البنك المركزي في الخرطوم ما لايقل عن 14 مليار دولار نصيب السودان منها اثنين مليار ونصف >

وعاودت جوبا ضخ الخام بعد الاتفاق مع السودان على استئناف التصدير في مارس الماضي.

وكان متحدث باسم وزارة الخارجية في جنوب السودان قال يوم الثلاثاء إن الحكومة تشتبه في أن الخرطوم أغلقت خط الأنابيب لكن نيال دينق قال الاربعاء إن هذا القول يرجع إلى سوء تفاهم.

وكانت مصادر في حكومة الجنوب تحدثت لـ”سودان تربيون” الاثنين ان ضباط في جهاز الامن والمخابرات اغلقوا الانبوب وطردوا عمال الشركات .

Leave a Reply

Your email address will not be published.