Thursday , 25 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

فصيل محمد بشر يتوعد بالانتقام من العدل والمساواة لمقتل قائده جربو

الخرطوم 23 ابريل 2013- اتهمت حركة العدل والمساواة الموقعة على إتفاقية السلام حركة جبريل ابراهيم بقتل صالح محمد جربو نائب القائد العام لحركة العدل والمساواة السودانية بقيادة محمد بشر فى يوم الاربعاء 19|042013 بمنطقة درما وفوراوية ووصفتهم بالشرزمه وقطاع الطرق و فاقدة للمصداقة إضافة لسعيها اثارة النعرات القبلية والاثنية والجهوية .

وقالت الحركة في بيان وزعته الاحد أن الاعتداء بدأ قبل اسبوعين بمهاجمة سيارة تابعة للحركة بمنطقة ام مراحيق وبعدها هجموا على قوة بقيادة صالح جربو بفوراوية واكدت انهم كانوا يبيتون النيه لذلك الهجوم وانهم ضللوا الراي العام بتلفيق خبر الاعتداء وتصوير انفسهم على انهم معتدى عليهم بادعائهم فى المواقع الاسفيرية تعرضهم لكمين بينما كانوا هم من نصبوا الكمين الذي وصفه البيان بالغادر والجبان وقال ان حركة خليل زجت باسم المؤتمر الوطني بينما لا ناقة له ولا جمل فى الحادث وعدها البيان محاولة رخيصة للتسويق الاعلامي .

وتوعدت حركة بشر بالرد على هجوم العدل والمساواة عبر عملية نوعية لن ينسوها وقالت فى بيانها ” لن تسلم الجرة هذه المرة واننا نعي ونعلم تماما ما نقول وهو ليس حديثا للاستهلاك الاعلامي والسياسي فالبيان بالعمل” .

وشددت على عدم السماح لاى كائن بالعبث بأمن وسلامة القوات والمواطنين واعراضهم وممتلكاتهم ,وتعهدت بالقصاص كاملا غير منقوص لارواح شهدائهم و بان دمائهم لن تروح هدرا عاجلا او اجلا و لن يهدا لهم بال وسيلقنون حركة جبريل درسا لن ينسوه يكون عبرة لكل من تسول له نفسه الاعتداء على قواتهم او على المواطنين فى اي بقعة فى دارفور.

في تصريح لحركة العدل المساواة و قال جبريل ادم بلال المتحدث باسم الحركة في تصريح ل(راديو دبنقا ) أن قواتهم سيطرت علي معسكر منشق في منطقة جبل درما في معركة ضد مجموعة منشقة تحالفت مع حكومة المؤتمر الوطني قد احتراقت بعض العربات اثناء المعركة و لكنهم لا يستطعون تأكيد او نفي حول مقتل جربو.

واكدت الحركة المنشقة تمسكها ببسط الامن والاستقرار فى دارفور وبالعمل مع شركائهم المحليين والمجتمع الدولي والوساطة القطرية والاممية لدفع عجلة التنمية والاعمار واعلنت تمسكها بالسلام كخيار استراتيجي وبإتفاقية الدوحة كاطار عام ، واعتبرت الاعتداء اتى ردة فعل للنجاحات والانتصارات التى ظلت تحققها الحركة سياسيا عبر توقيع إتفاقية الدوحة.

وطالبت كافة حركات المقاومة والثوار تفويت الفرصة على المجرمين وتحكيم صوت العقل وعدم الانسياق وراء الفتنة والمؤامرة التى يخطط لها جبريل ابراهيم فى دارفور – بحسب قولها – لتحقيق اجندة شخصية نفعية ولأثارة نعرات قبلية وحرب جاهلية لا فائدة منها ولتعطيل خطى السلام وتباشير التنمية التى لاحت فى الافق من بعد طول انتظار ومعاناة من الحرب .

(ST)

Leave a Reply

Your email address will not be published.