Friday , 12 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

وفد منشق عن العدل والمساواة فى الخرطوم خلال اسبوعين

الخرطوم 11 ابريل 2013 – إعلن الوزير برئاسة الجمهورية مدير مكتب متابعة سلام دارفور أمين حسن عمر عن وصول وفد المقدمة لقيادات منشقة عن حركة العدل والمساواة إلى الخرطوم خلال أسبوعين قادما من منطقة أبوقمر بدارفور تمهيدا لانخراط الحركة فى السلام وفقا لوثيقة الدوحة، التى انضمت اليها الحركة قبل ايام.

مقاتل من حركة العدل والمساواة في دارفور
مقاتل من حركة العدل والمساواة في دارفور

واكد عمر توفير الموارد والتمويل التى تحتاجه التنمية بدارفور خلال العامين المقبلين والبالغة (600) مليون دولار فضلا عن توفير(176) مليون دولار للمشاريع التاسيسية للتنمية بدارفور ، وشدد فى مؤتمر صحفي بمطار الخرطوم يوم الاربعاء على أن مبلغ (3,6) مليار دولار الذي اعلن عنه فى المؤتمر عبارة عن منح ومساهمات ولم يتم الاعلان عن تمويل البنوك والهيئات والمنظمات .

وقلل الوزير من تأثير أعتداءات الحركات المسلحة على تنقيذ خرجات المؤتمر، وقال:” هذه حركات مبعثرة” ، وسخر عمر من أحاديث البعض عن فشل مؤتمر المانحين ، وقال” بعض الناس أدمنوا الفشل لحالة نفسية ونحن متفائلون” ، مشيرا الى أن قضية دارفور دخلت منعطفا سيشكل مستقبلها.

وكشف عمر عن أجماع المانحين على دعم وثيقة الدوحة فضلا عن إجماعهم على أن السبيل واحد وهو إحلال السلام والاستقرار بالاقليم ، مبينا أن تقديراتهم لاحتياجات التنمية بدارفور بلغت(7) مليار دولار لستة أعوام.

وأضاف أن مؤتمر المانحين يعتبر جولة أولي وهناك مؤتمر سيعقد بعد عامين ، وأكد عمر أن تركيزهم خلال المرحلة القادمة سينصب حول تحقيق الامن والاستقرار بالمنطقة، مؤكدا إعلان (5) دول مساهمتها فى رأس مال بنك التنمية لدارفور.

من جانبه كشف رئيس السلطة الاقليمية لدارفور د. التجاني السيسي عن اتخاذ بعض المانحين مواقف من تقديم الدعم الا بعد الاطلاع على مشروعات التنمية بالإقليم فضلا عن اشتراط بعض المانحين لتقديم الدعم بإيفاء الحكومة بتعهداتها تجاه التنمية بدارفور.

ومن جانبه اكد مستشار رئيس فصيل حركة العدل والمساواة المنشق نهار عثمان ان الوفد المتجه للخرطوم سوف يتحرك من درما في شمال دارفور حيث توجد قواعد الحركة وقال ان وفودا اخرى سوف تزور مخيمات النازحين واللاجئين الموجودين في تشاد.

كما كشف عن اجتماعات سوف تعقدها الحركة في خلال الايام القادمة لتحديد استراتيجيتها للسلام .

(ST)

Leave a Reply

Your email address will not be published.