Thursday , 23 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

التحرير والعدالة تواجه معضلة التعرف على مقاتليها

الخرطوم 28 مارس 2013 – كشف وزير الصحة بالسلطة الإقليمية لدارفور عثمان البشرى أن حركته التحرير والعدالة تعاني معضلة فرز ومعرفة جنودها الحقيقيين من اولئك الذين التحقوا بها بعيد اتفاق السلام الذي وقعته الحركة مع الحكومة في الدوحة العام 2011 .

افاد عثمان في مؤتمر صحفي بنيالا الاربعاء ان خمسة ألف مقاتل من جنود الحركة لا يزالون في انتظار بدء إجراءات الترتيبات الأمنية بين الحركة والقوات المسلحة لتوفيق أوضاعهم وفق بند الترتيبات الأمنية يعانون نقصاً في الإمداد والتسيير بسبب ضعف استجابة رعاة الاتفاق لحوجة المقاتلين وشح موارد الدولة.

وقال البشرى ان أعدادا كبيرة من الناس غير مسلحين التحقوا بفصائل الحركة المختلفة لم يكونوا ضمن قواتها قبل الاتفاق وان ذلك اربك خطط الأطراف المعنية بمسالة الترتيبات الامنية .

وتجدر الاشارة إلى ان الجيش السوداني كان قد رفض قبول اعداد كبيرة ممن قدموا على انهم من مقاتلي الحركة وادى ذلك لتعطيل تطبيق بند الترتيبات الامنية كاملا ولا يزال مقاتلوا فصائل الحركة يحملون سلاحهم.

كما نفى في الوقت نفسه انشقاق كتائب من الحركة وانضمامها الي حركة تحرير السودان برئاسة عبدالواحد محمد نور جراء الأوضاع المتردية وسط قوات التحرير والعدالة.

والمعروف ان الحركة التي وقعت على اتفاق السلام في 14 يوليو 2011 مكونة من مجموعات من الفصائل التي انشقت عن حركتي العدل والمساواة وحركة تحرير السودان .

Leave a Reply

Your email address will not be published.