Thursday , 29 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الحكومة السودانية تتحدث عن مفاوضات مع الحركة الشعبية في منتصف فبراير

الخرطوم 5 فبراير 2013 – قالت الحكومة السودانية انها ستدخل في مفاوضات مباشرة مع الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال في الخامس عشر من هذا الشهر اذا تسلمت وثائق تؤكد فك الارتباط وعدت جوبا بتسليمها في اجتماع سيعقد في الاسبوع المقبل. في وقت جددت فيه الحركة مطالبتها بالسماح بدخول العون الانساني لمناطقها اولا.

وسطاء الاتحاد الافريقي الرئيس البوروندي السابق بيير بويويا ورئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي في صورة لهما مع قائد الجيش الشعبي في جنوب كردفان عبد العزيز الحلو مقر قيادته العسكرية المنطقة في يوم 16 يونيو 2011
وسطاء الاتحاد الافريقي الرئيس البوروندي السابق بيير بويويا ورئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي في صورة لهما مع قائد الجيش الشعبي في جنوب كردفان عبد العزيز الحلو مقر قيادته العسكرية المنطقة في يوم 16 يونيو 2011
وأفادت مصادر حكومية ان الخرطوم لن تمانع في الدخول بمفاوضات مباشرة مع الحركة الشعبية حال تنفيذ دولة الجنوب التزامها ودفعها بوثائق رسمية في اجتماعات اللجنة السياسية العسكرية المشتركة مقرر عقدها في الثالث عشر من الجاري تؤكد فك الارتباط مع الحركة الشعبية قطاع الشمال والفرقتين التاسعة والعاشرة وفقا لمطالبها.

وأشار المصدر الي انها حال تسلم الوثائق ستجلس في التفاوض المحدد بالخامس عشر من الشهر الجاري بأديس ابابا .

وكان مجلس السلم والأمن الافريقي في اجتماعه الاخير على مستوى رؤساء الدول والحكومات قد طالب الوساطة بدعوة الحكومة السودانية والحركة الشعبية للمفاوضات قبل الخامس عشر من فبراير الحالي للتفاوض حول الوضع الانساني والحل السياسي للنزاع القائم في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق منذ يونيو 2011.

ومن جانبه كشف رئيس الحركة الشعبية “تيار السلام” دانيال كودي في تصريحات صحفية يوم الاثنين عن تقدمه بورقة تفاوضية لتسهيل التفاوض لحل النزاع في المنطقتين وأكد ان الورقة وجدت قبولا من الطرفين ورجح أن تعتمد كأساس للتفاوض .

وقال كودي بعد لقاء له امس مع رئيس البرلمان السودانى احمد ابراهيم الطاهر ان الاجتماع ناقش جملة من المواضيع على رأسها قضية السلام في المنطقتين والترتيبات الامنية وجولة المفاوضات المقبلة مع الحركة الشعبية قطاع الشمال بأديس ابابا .

وأوضح ان الاجتماع ناقش الورقة التي قدمها حزبه في جولة المفاوضات السابقة ووجدت قبولا لدى الطرفين بما فيها حاملي السلاح وأشار الي ان المجتمع الدولي اعتبرها خطوة تجاه السلام وأضاف “نتوقع ان تعتمد ورقتنا في الجولة المقبلة كأساس للتفاوض ”

الي ذلك اكدت مصادر عليمة ان الوساطة ستسلم الحكومة اليوم خطابا رسميا تدعوها فيه للمفاوضات المباشرة مع الحركة بأديس ابابا في الموعد المضروب .

ومن جانبه أكد الامين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان في تصريح لسودان تربيون انهم لم يتلقوا حتى الان دعوة من الاتحاد الافريقي حول هذه المفاوضات وجدد مطالبة الحركة بالسماح بوصول العون الانساني للمتضررين في مناطق الحرب لإثبات جدية الخرطوم في التفاوض.

وقال ” الخرطوم اذا لم تكن مستعدة للسماح بدخول المساعدات الانسانية وترفض ذلك فكيف لها ان تعلن استعداها للتفاوض مع الحركة الشعبية حول حل سياسي للازمة”.

وأوضح عرمان انهم أكدوا لرئيس الوساطة الافريقية تابو امبيكي في اخر لقاء لهم معه استعدادهم الدائم لمقابلة الوساطة لمناقشة الاوضاع في المنطقتين.

وجدد عرمان مطالبة الحركة بدخول العون الانساني للمدنيين في مناطق الحركة قائلا ان “الازمة الانسانية في المنطقتين تعتبر الان أكبر كارثة انسانية في افريقيا”، واضاف قائلا ” اذا لم تكن الخرطوم مستعدة للموافقة على دخول الطعام للمدنيين فكيف لهم ان يكونوا مستعدين للتفاوض حول حل سياسي”.

كذلك نفى عرمان تصريحات دانيل كودي حول قبولهم لمقترحات تقدم بها اساسا للتفاوض قائلا انه جزء من المؤتمر الوطني وان وفد الحركة لم يناقش ابدا أي مقترح معه .

وكان رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال مالك عقار قد طالب في تصريح له من اديس ابابا في 29 يناير الماضي بالسماح بدخول العون الانساني للمناطق التي تقع تحت سيطرة الحركة قائلا ان ذلك “يهيء الجو” المناسب للتفاوض حول الحل السياسي. كما نادى بتوحيد المنابر وعقد مفاوضات شاملة لجميع الازمات التي تشهدها البلاد وان تشارك فيها جميع قوى المعارضة السياسية.

(ST)

Leave a Reply

Your email address will not be published.