Tuesday , 27 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

يوسف الكودة: سياسي مع اخوانه

بقلم مجدي الجزولي

29 يناير 2013 – تمرد يوسف الكودة في عمره السياسي أكثر من مرة، لكن تمرده مر تحت رادار المعارضة المحترفة كأن مثله لا يستحق الاعتبار، وهو في الحق قوى جديدة وشباب كمان، مؤهل للتمييز الإيجابي في سوق السياسة كما “التغيير الآن” و”لا لقهر النساء”. لشيخ يوسف صفحة فيسبوك يطرح عبرها بياناته السياسية ولحزبه موقع على الإنترنت مقبول التصميم وخدمة أخبار على الموبايل كذلك، ما يجعله “ناشط” كامل الدسم.

خرج يوسف رسميا على جماعة أنصار السنة، مرتع صباه العقائدي، عام 2006 ليؤسس حزب الوسط الإسلامي. عد السلفيون داخل البلاد وفي مواطن الأممية السلفية، العربية السعودية ودول الخليج، خروج يوسف على اخوانه حدثا عظيما، لا يقل شأنا عن خروج الخاتم عدلان على الحزب الشيوعي. يقول حزب الوسط عن نفسه أن رسالته الأساسية هي العمل على معالجة التجارب المحسوبة على الإسلام السياسي وتقديم نموذج إسلامي مشرق فكرا وتطبيقا. وصل الكودة هذا الميس بعد تقلب طويل في مناصب حكومية متواضعة نسبيا وقد كان حلقة الوصل بين الحزب الحاكم وأنصار السنة منذ انقلاب 1989، وشغل مقاعد في المجلس الوطني والمجلس القومي للصحافة والمطبوعات ومستشارية التأصيل ومجمع الفقه الإسلامي وهيئة علماء السودان والمكتب التنفيذي لنقابة المحامين.

بدأ يوسف حياته العامة كداعية متفرغ في السودان بكفالة وزارة الإرشاد السعودية – إدارة افريقيا، ذلك بعد أن تخرج في كلية الشريعة، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية فرع أبها، لكن لم يلمع نجمه إلا بعد ظهوره التلفزيوني. فاز الداعية بالريادة كونه “أول سلفي يظهر على الشاشة البلورية” ببرنامج “روح وريحان” بحسب الهادي محمد الأمين، الكاتب المتابع لشؤون الجماعات السلفية. قال الهادي أن بعض “المتنطعين” من الذين يحرمون التلفزيون كونه يدخل على النساء من غير استئذان ساءهم فعل يوسف فسكبوا البنزين على جهاز تلفزيون وأحرقوه على مرأي من الناس في الخرطوم بحري. جذبت سنة يوسف آخرين إلى شهرة الشاشة أبرزهم عبد الحي يوسف الذي سرق من يوسف الكودة برنامجه “ديوان الإفتاء” وفق كلمة الهادي.

أعلن الكودة مؤخرا رغبته الانضمام إلى قوى الإجماع الوطني فرماه قطبي المهدي بالعلمانية الصريحة. اتهم الكودة المؤتمر الوطني باستغلال الدين ودافع عن موقفه بحجة أن المؤتمر الوطني يتحالف مع الحزب الشيوعي الصيني، بتاع ماو، فماذا يضير الوسط الإسلامي إن انضم إلى ائتلاف يضم المهدي والترابي والشيوعي السوداني ساي؟ فوق ذلك، شد يوسف الرحال إلى كمبالا متأبطا وثيقة تفاهم باسم “مبادرة السودان للجميع” يرجو التوقيع عليها مع أطراف الجبهة الثورية، أبرز ما فيها التأمين على “مدنية” الدولة حتى الفراغ من إسقاط النظام وترحيل قضايا الخلاف، علاقة الدين بالدولة وكيفية نظام الحكم وما يتصل بها، حتى بزوغ الفجر الجديد ليتسنى إشراك المواطنين عامة في مناقشتها.

يوسف، لأغراض الدليل السياسي، هو الشقيق الأصغر للزميل السابق عثمان الكودة، الذي اشتهر بدوره في تهريب المرحوم عبد الخالق محجوب من سجنه في سلاح الذخيرة، وشقيق مبارك الكودة، المحافظ المحترف حتى مواجهته مع والي الخرطوم السابق ووزير الزراعة الحالي عبد الحليم المتعافي بخصوص موقف كركر، فشوف ليك وحدة في التنوع.

Leave a Reply

Your email address will not be published.