Thursday , 25 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السودان يطالب سلفاكير باظهار الجدية فى تنفيذ اتفاق اديس

الخرطوم 21 نوفمبر 2012- طالب متحدث باسم المؤتمر الوطني الحاكم دولة جنوب االسودان باظهار الجدية اللازمة حيال تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين البلدين فى اديس ابابا وشدد على عدم وجود اى اتجاه لتنفيذ تلك التفاهمات جزئيا .

s_kiir.jpgوتمسك المتحدث باسم الحزب الحاكم بدر الدين احمد ابراهيم بتطبيق الملف الامني اولا واعتبرة الاساس في تتفيذ كل الاتفاقات وجزم بان الاتفاق علي البترول لايحقق الجدية فى العلاقات لكنه يحقق المصالح الاقتصادية وجدد اتهامة لحكومة الجنوب بدعم الحركات المتمردة مؤكدا ان حكومة الجنوب لم تفك الارتباط مع قطاع الشمال .

وطالب بدر الدين احمد ابراهيم في تصريحات صحفية امس رئيس حكومة الجنوب سلفاكير باظهار الجدية حيال تنفيذ الاتفاقات الموقعة مع السودان واصدار تعليمات بطرد الحركات المسلحة ووقف دعم قطاع الشمال وفك الارتباط معه والزام قيادات الجيش الشعبي الميدانية بان الاتفاقات الموقعة مع السودان في اطار دولة وليس مجموعات .

وقال ” الكرة الان في معلب دولة الجنوب اذا ارادت المضي في تنفيذ الاتفاقات بكل جدية فان السودان جاهز “.

ونفى السودان أمس الاول تقارير صحفية محلية تحدثت عن قرار بتأجيل استئناف تصدير النفط من جنوب السودان عبر أراضيه نتيجة خلافات حدودية لا تزال عالقة، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية العبيد مروّح إن بلاده لم تخبر جنوب السودان بأنها غير مستعدة لتلقي صادرات النفط عبر أراضيها.

وأضاف مروح أن البلدين اتفقا على تسريع تطبيق اتفاق إنشاء منطقة عازلة عند حدودهما لتفادي ارتفاع التكاليف، وقد شرعت جوبا من جانبها في تنفيذ إجراءات فنية استعدادا لمعاودة تصدير نفطها عبر السودان، وطلبت وزارة النفط في دولة الجنوب الشهر الماضي من الشركات النفطية فتح الآبار لبدء التصدير خلال ثلاثة أشهر.

وأشارت مصادر بقطاع النفط في جنوب السودان إلى أن شركات النفط -وأغلبها من الصين وماليزيا والهند- جاهزة لضخ إمدادات النفط، غير أنها في انتظار قرار السياسيين على حد قول أحد المصادر.

وكانت جوبا أوقفت إنتاجها النفطي في يناير الماضي المقدر بنحو 350 ألف برميل يوميا عقب اشتداد الخلاف مع الخرطوم حول رسوم عبور النفط عبر منشآت السودان.

وفند ابراهيم ما اشيع عن وقف حكومة الجنوب ترتيبات ضخ البترول وتصديرة بسبب تعنت حكومة السودان واصرارها علي تطبيق الملف الامني وقال ان الاتفاقات وقعت جملة واحدة ولا مجال لتنفذها جزئيا ولا يستطيع احد ان يتحدث عن جزئية تنفيذ اتفاقية دون الاخري.

واكد ان مجلس الامن والسلم الافريقي ومجلس الامن يصرون علي تنفيذ الملف الامني اولا وهو ذات موقف الخرطوم ونبه الي ان الاتفاق علي البدء فى تصدير البترول لايحقق الجديه لامكانية تعرض انبوب النفط للتخريب من حكومة الجنوب وان الترتيبات الامنية تحقق الجدية ولايمكن الحديث عن استقرار اقتصادي وتجارة وحقوق مواطنين في ظل اضطرابات الامنية حسب تعبيره .

وقلل المتحدث من توجيه الادارة الامريكية باعادة ضخ البترول وقال ان واشطن ليست صاحبة سلطة لترسل اى توجيه مبينا بان الاتفاقات التي وقعت بين الدولتين ابرمت في اطار مجلس السلم والام الافريقي ويجب ان لا تتدخل اي جهه اخري حتي تتيح الفرصة للمجلس الراعي للاتفاق للتحدث عن ترتيبات الاتفاق وتقدير مدى الجدية والمصداقية .

Leave a Reply

Your email address will not be published.