Sunday , 19 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الحزب الحاكم ينفى ترشح على عثمان لخلافة الرئيس السوداني

الخرطوم 17 اكتوبر 2012 — نفى حزب المؤتمر الوطنى الحاكم بشدة مناقشة اجهزته لخلافة النائب الاول علي عثمان للرئيس عمر البشير برئاسة الجمهورية وشدد على عدم وجود اى صراعات بين الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني واستبعد وقوع مفاصلة بين الحركة والوطني وقطع بان الاعضاء في الحزب تحت امرة الحركة الاسلامية.

bashir_receives_condolences-2.jpgوقلل رئيس قطاع التنظيم بالمؤتمر الوطني حامد صديق في تصريحات صحفية امس من تصريحات للقيادى حسن رزق شكك فيها حول نزاهة انتخابات الحركة الاسلامية .

وقال صديق ان تصريحات رزق تجانب الصحة لان الانتخابات اشرفت عليها لجنة شفافة ونفي صديق وجود صراعات بين الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني او اتجاه لمفاصلة بينهم وقال ان الحركة الاسلامية “لم تربط الناس بجنازير في سياج “لكنها قناعات و رابطة يقتنع بها الشخص و يقوم بواجباتها” .

ووصف الحركة السلامية والحزب بأنهما اكبر مؤسستان تمارس فيهم الشورى وقال نحن ليس لدينا قداسه وأي شخص يريد ان يقول كلام يقوله بشفافية ومنتهي الصراحة ويجد الرد علية بذات الطريقة ونفي صديق عن ترشيح نائب رئيس الحزب للشؤون التنفيذية علي عثمان محمد طه للرئاسة في الانتخابات القادمة خلفا للرئيس البشير وقال ان مؤسسات الحزب لم تناقش ذلك ولم يطرح امامها حتي الان.

وكان نائب الأمين العام للحركة الإسلامية حسن عثمان رزق قد شكك في تصريحات صحفية نشرت الاسبوع الماضي فى نزاهة انتخابات الحركة والإسلامية التى عقدت فى ولاية الخرطوم مؤخرا وأكد ان جهات تعمدت ابعاده من تولى منصب الامين العام.

إلا انه نفى وجود انشقاقات في الحزب وقال انها مجرد اختلاف في وجهات النظر لا اكثر.

وورد في تقارير نشرت مؤخرا ان هناك نزاعا جديدا في الحزب على خلفية الرغبة في تحديث الحزب عن طريق السيطرة على الحركة الاسلامية واستخدامها لمحاربة المؤتمر الوطني خاصة وان هناك تيار شبابي ينادي بضرورة الاصلاح واحداث تغييرات في الحزب والحكومة وإتاحة الفرصة لظهور اوجه جديدة في الحكم.

وأعلن نائب الرئيس السوداني على عثمان طه مؤخرا عن عدم ترشحه في دورة ثالثة لقيادة الحركة الاسلامية بعد ان ترأسها في دورتين ومتواليتين طبقا لنظم الحركة .

وكان قطبي المهدي قد طالب بذهاب على عثمان من منصبه في حالة عدم ترشح البشير الذي قال ان قراره بعد الترشح سيكون امرا جيدا . وفسر موقفه بان على عثمان ينتمي لنفس الجيل الذي ظل يحكم البلاد من اكثر من ثلاثة وعشرين عاما “وتجربتهما مشتركة ويتحملان المسؤولية بمستوى واحد”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.