Monday , 27 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

وزير الاوقاف السوداني يكشف عن تورط مسؤولين سابقين فى فساد مالى كبير

الخرطوم 16 مايو 2012 — كشف وزير الأرشاد والأوقاف الدينية فى السودان خليل عبدالله، عن قصور وفساد إداري ومالي بقطاع الأوقاف خلال العام المنصرم. وقال إن تقاطعات إدارية أسهمت في ظهور تلك الإخفاقات وشملت أوقاف الداخل والخارج، خاصة بالمملكة العربية السعودية.

_-214.jpgوأوضح الوزير في بيان قدمه للبرلمان امس الثلاثاء، أن المخالفات شملت تغولاً على صلاحيات مجلس الأوقاف وتغييراً في الأوراق الرسمية واتصالات بشخصيات سيادية خارج السودان.

وأشار إلى وجود عقود تقاضى بموجبها الامين العام السابق لهيئة الأوقاف الطيب مختار أكثر من ستمائة ألف ريال سعودي في الشهر.

وأوضح خليل أن المراجع العام وقف على أكثر من مليوني ريال قدمت صكوكها وهي ليست لها صلة بوزارة الإرشاد والأوقاف.

وقال الوزير إن تقريري المراجع العام حويا مخالفات لأمين أوقاف الخارج والأمين السابق للأوقاف وتم تسليمهما لنيابة المال العام لاتخاذ الإجراءات حيالهما.

واصدر الرئيس السودانى قرارا قبل نحو شهرين باقالة الامين العام السابق لهيئة الاوقاف على خلفية تورطه فى ملفات فساد ، لكن الرجل عقد مؤتمرا صحفيا الاسبوع الماضى حاول فيه تبرئة نفسه من التهم المنسوبة اليه.

واتهم الوزير الحالى بالتسبب فى تدمير هيئة الاوقاف الاسلامية وأشار الى انه صمت بعد اقالته قبل نحو 180 يوما مراعاة للظروف التى يمر بها السودان وعرض امام الصحفيين وثائق ومستندات لتوريط الوزير الحالى وتأكيد تدميره للأوقاف.

لكن الوزير خليل عبدالله اكد فى تصريحات سابقة مستندات قال انها تؤكد تورط مدير هيئة الاوقاف واشار الى ان بعض الملفات لم تذهب الى نيابة المال العام وانها كافية لتوريط مدير هيئة الاوقاف فى جرائم جنائية.

وشرح خليل امام البرلمان امس الخطوات الإصلاحية التي قامت بها الوزارة لتصحيح أوضاع الأوقاف وكشف عن استيلاء الامين العام السابق لهيئة الاوقاف علي مبلغ (633,000) ريال سعودي من اوقاف الخارج اضافة الي مبالغ صرفها برئاسة الاوقاف بالخرطوم بالجنيه السوداني.

واكد فى تقريره الرسمى تحصل الرجل علي الاموال المذكورة بناءاً علي تقاضيه مرتب شهري من السعودية يصل الى (60,000) ريال سعودي وفقاً لعقد موقع بينه ووزير الارشاد السابق ازهري التجاني، المرتب الاساسي فيه (20,000) جنيه سوداني بينما تبلغ المخصصات الاخري حوالي (20,000) جنيه.

واكد وزير الاوقاف في تقريره المقدم الي البرلمان توريد مبلغ (6,4) مليون ريال سعودي في الحساب الشخصي لامين الاوقاف السابق تم استدانتها من الحج والعمرة بغرض تجميع وتجهيز اوقاف بالخارج، مؤكداً تبديد (2,229,705) ريال منها، واختلاس (1,408,000) ريال، بينما تم تحويل (65,000) جنيه سوداني من رئاسة الاوقاف بالخرطوم لاوقاف الخارج دون ان تدخل فى الحسابات

واكد خليل ان الوزارة اكتشفت خلال الشهور الماضية توكيل الوزير السابق شخصا علي اوقاف السودان قام باجراءات نظارة علي مقر القنصلية والبعثة علي اساس انها اوقاف مهملة دون الرجوع الي السلطات السودانية، كاشفاً عن اوقاف بمكة والمدينة باسماء سعوديين تديرها هيئة الحج والعمرة يعود ريعها لصالح المستفيدين حسب الشروط، لم يورد ولا ريال لصالح الموقوف لهم منذ 2009.

واكد تقرير الوزير توكيل امين الاوقاف السابق عدد من الشخصيات بالسعودية بنظارات اوقاف السودان والتصرف فيها بناءاً علي مخاطبة وزير الارشاد السابق للسلطات السعودية باعتماد امين الاوقاف السابق بدلاً عنه، مؤكداً ان الوزير نفسه سلك ذات المسلك من قبل ما سبب ضرراً بالغاً للاوقاف السودانية بالسعودية، كاشفاً عن ان احد الموكلين علي الاوقاف بالسعودية قام بتأجير وقف استلم بموجبه ثلاثة مليون ريال سعودي كمقدم.

وفصل التقرير اوجه صرف مبلغ (1,528,530) جنيه دفعتهما وزارة المالية للاوقاف عبارة عن متأخرات ايجار، بان (493) الف جنيه صرفت كمرتبات ومستحقات عاملين، بينما ذهبت (270,557) جنيه وقود وكهرباء وصاينة، (92,218) اعمال بر، (162,755) لصالح برج الاوقاف، (95,000) جنيه سلفيات امين الاوقاف السابق.

Leave a Reply

Your email address will not be published.