Wednesday , 22 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

متمردي دارفور يهاجمون “قريضة” والجيش السوداني يتكبد خسائر فادحة

الخرطوم 9 مايو 2012 — سيطرت مجموعة مسلحة لفصيلي حركة تحرير السودان بقيادة عبدالواحد النور ومني مناوي علي منطقة “قريضة” الواقعة في ولاية جنوب دارفور على بعد 80 كلم جنوب عاصمة الولاية نيالا بعد اشتباكات عنيفة مع قوات الجيش السوداني هناك.

SLA_fighters.jpgوأوقعت الاشتباكات طبقا لمصادر امنية رفيعة حادثتها سودان تربيون خسائر كبيرة وسط الجيش السودانى واكدت ان المسلحين سيطروا على حامية الجيش ودمروا برجا للاتصالات كما نهبوا ممتلكات المواطنين في بعض الأسواق بالمنطقة.

وقال والي جنوب دارفور؛ حماد إسماعيل في تصريحات نقلتها قناة الشروق التلفزيونية إن القوة التي هاجمت منطقة قريضة وتتكون أساساً من حركة تحرير السودان جناح مني أركو مناوي ربما تكون مدعومة بقوة من حركة العدل والمساواة.

وأضاف الوالي أن القوات المسلحة تعاملت مع القوة المهاجمة، مضيفاً أن المعارك لا تزال مستمرة لدحرها وإعادة بسط سيطرة القوات الحكومية عليها.

وكانت الحركات الدارفورية المنضوية تحت لواء الجبهة الثورية قد اكدت مؤخرا عن توجهها لنقل المعارك إلى دارفور وتوسيع جبهة العمليات العسكرية ضد قوات النظام .

وأكد الناطق الرسمي لجبهة القوى الثورية ابوالقاسم امام الحاج في بيان اصدره أمس الهجوم على قريضة وقال ان قوات تابعة لحركة تحرير السودان فصيل عبدالواحد النور شاركت في الهجوم.

واعلن ابو القاسم ان القوات المهاجمة استولت على 8 عربات لاندكروزر رباعى الدفع بكامل العتاد العسكرى و 2 دبابة بحالة جيدة وكميات كبيرة من الاسلحة والذخائر .

وقال النائب البرلماني عن دائرة قريضة يعقوب محمد الملك ان القوة المهاجمة استغلت (37) عربة لاندكروزر دخلت المنطقة عند الثالثة ظهر أمس مخلفة خسائر بشرية ومادية يجرى حصرها. وأكد تعرض المنطقة لعمليات نهب واسعة طالت مباني المحلية ورئاسة الشرطة بجانب السوق.

وأشار الي ان القوة المهاجمة دخلت من الاتجاه الجنوبي الشرقي واشتبكت مع قوات الجيش السوداني الموجودة فى الحامية قبل دخولها المنطقة. وطالب الحكومة بضرورة التحرك العاجل لحماية المواطنين وحفظ الامن لهم.

وتسبب الاعتداء في جرح عدد من المواطنين اثنين منهم جراحهم خطيرة الي جانب تدمير برج اتصالات المدينة بحسب شهود عيان.

فيما أكد المتحدث باسم لحكومة جنوب دارفور أحمد الطيب في تصريحات صحفية أمس الهجوم علي المنطقة ، واتهم الحركة الشعبية الحاكمة في دولة جنوب السودان بدعم قوات مناوي وقال الاعتداء أحدث خسائر كبيرة في الممتلكات و تخريب السوق وبعض ممتلكات المواطنين.

وأشار الى ان القوات المسلحة دخلت فى اشتباكات عنيفة مع المتمردين حول المنطقة فيما كشفت مصادر عن ان القوة المهاجمة دخلت المنطقة بعد مطاردات وحصارها من القوات النظامية في مناطق جنوب المحلية.

الجيش السودان يسيطر على (كفن دبى)

ومن جهاة أخرى اعلن المركز السودانى للخدمات الصحفية سيطرة القوات المسلحة على منطفة( كفن دبى) بولاية جنوب دارفور واستعادتها من أيدي متمردي الحركة الشعبية وتحالف الجبهة الثورية ونقل عن المتحدث باسم حكومة الولاية احمد الطيب تواصل العمليات العسكرية مستمرة لاستعادة منطقة ( كفيه كنجي). واشار الى أن الساعات القادمة ستشهد تحرير المنطقة.

وتعتبر المنطقتان من المواقع المتنازع عليها بين الحكومة ودولة جنوب السودان وشكت الخرطوم الايام الماضية من اقدام الجنوب على احتلالها واكدت انها لن تتردد فى استعادتها.

وقال الطيب أن القوات المسلحة كبدت المتمردين خسائر فادحة في العتاد والأرواح وأجلتهم تماماً عن (كفن دبى ) الواقعة على الشريط الحدودي بين جنوب دارفور ودولة الجنوب خلال معارك وترتيبات أمنية إستمرت لعدة أيام مؤكداً العزم على تطهير الشريط الحدودي من المتمردين قبل حلول الخريف.

Leave a Reply

Your email address will not be published.