Tuesday , 16 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الخرطوم تتجه لتعبئة داخلية وخارجية لمواجهة امريكا

الخرطوم 14 مارس 2012 — قرر حزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى السودان وضع خطة للتعبئة فى مواجهة الولايات المتحدة الامريكية ، وعقد القطاع السياسى للحزب برئاسة نائب الرئيس السودانى الحاج ادم يوسف اجتماعا طارئا امس لنقاش مشروع محاسبة السودان الذى وضعه ثلاث من الاعضاء على طاولة الكونغرس الامريكى.

ووجه النائب انتقادات لاذعة الى الولايات المتحدة الامريكية ووصف مشروع القانون بالظالم ويستهدف السودان واصفا معديه ومقدميه والجهة التى تنظر فيه بالافتقار الى المسؤولية وشدد على ان القانون يعتبر تدخلا فى شؤون دولة ذات سيادة ومستقلة .

واتهم الحاج ادم من قال انهم عصابات تتهم السودان بالابادة الجماعية ويشرعون للابادة الجماعية للشعب السودانى عبر مؤسساتهم بسن مشروع القانون الذي يتحدث عن حجب المساعدات من الافراد والدول علي السودان بالاضافة الي حظر حركة قيادات السودان والتضييق عليهم في العالم.

واكد نائب الرئيس التزام السودان بالحفاظ على الامن فى جنوب كردفان كواجب ومسؤولية الدولة فى تامين مواطنيها استنادا على المسؤولية وبعيدا عن الرعونة التى تتحرك وفقها عصابات غير مسؤولة حسب تعبيره .

واشار الى ان واشنطن تسعى لفتح ملف جديد بتاجيج الاوضاع بعد عجزها عن تغير النظام عبر ثورات الربيع العربي كاشفا عن تواجد خبراء بدولة جنوب السودان يخططون ويدعمون المتمردين ضد السودان واضاف “من فوقهم تقف امريكا وإسرائيل وبعض العواصم الغربية.”

وحمل رئيس القطاع السياسى امريكا مسؤولية تعطيل انعقاد مؤتمر استانبول لدعم الاقتصاد السودان بحجة ان الاوضاع الانسانية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق غير مرضي عنه

وجدد التاكيد على ان السودان لن يسمح بدخول المنظمات الاجنبية الى جنوب كردفان والنيل الازرق مؤكدا تحمل الدولة مسؤولية توفير الغذاء للمواطنين في اي مكان بالتنسيق مع منظمات الامم المتحدة ودمغ الحاج ادم املايكا بتحريك ملف دارفور بعد طي صفحة الحرب في الجنوب لعرقلة استفادة السودان من العون الاجنبي.

وطالب واشنطون بالحديث مع المتمردين لوضع سلاحهم والسماح للمواطنين الذين يحتجزهم التمرد ليلحقوا بالمناطق الامنة منوها الي ان هذه المواقف لن تؤثر في سياسات السودان لافتا لرغبتهم فى خلق علاقات طيبة مع الجنوب.

وطالب الحاج القوي السياسية المشاركة في الحكومة بالارتباط بحملة حزبه التعبوية لدحض كافة الافتراءات الامريكية وتنوير كافة عضوية المؤتمر الوطني بالداخل والخارج والدول الصديقة بكل ما تحيكه القرصنة ضد الشعب السوداني.مشيدا بمواقف روسيا والنرويج والمانيا وبريطانيا تجاه السودان مؤكد دعم اجتماع القطاع للقوات السملحة ودعمها من اجل تامين البلاد.

Leave a Reply

Your email address will not be published.