Thursday , 18 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السودان يهدد بطرد الامريكيين حال ترويجهم لمجاعة بالمناطق الثلاث

الخرطوم 6 مارس 2012 —لوحت الحكومة السودانية بطرد البعثة الدبلوماسة الأميركية في الخرطوم حال استمرار واشنطن في الترويج لوجود مجاعة في المناطق الثلاث: “النيل الأزرق” و”جنوب كردفان” و”أبيي”، واتهمت امريكا بالتخطيط لتنفيذ أجندة سياسية تقوم على فصل “المنطقتين” وتبعية أبيي لجنوب السودان.

وزير الخارجية السوداني على كرتي - يمين - و المبعوث الامريكي الخاص للسودان برنستون ليمان
وزير الخارجية السوداني على كرتي – يمين – و المبعوث الامريكي الخاص للسودان برنستون ليمان
وقالت وزيرة التعاون الدولي إشراقة سيد محمود، في مؤتمر صحفي أمس «أبلغنا نائب رئيس البعثة في الخرطوم دينيس هانكنسن، بأنه في حال لم يكفوا عن الترويج لوجود فجوة غذائية بالمناطق الثلاث سنقوم بطردهم». وأكدت أن الترويج لوجود فجوة غذائية بهذه المناطق يعتبر كرت ضغط ضد الحكومة ومحاولة لإضعاف صورتها في العالم.

وصوبت الوزيرة انتقادات لاذعة للسياسة الأميركية تجاه السودان، قاطعة بأنها لا تقوم على إصلاحات سياسية كما تزعم الإدارة الأميركية، بل إنها تحقق أجندة سياسية خطيرة تسعى لإحداث انفصال جديد في السودان عبر فصل ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان وتبعية أبيي إلى جنوب السودان.

وسبق للرئيس السودانى عمر البشير ان هاجم امريكا قبل يومين بعنف بالغ حين اعلن ان السودان لايخاف عصاها ولايرغب فى جزرتها قبل ان يصف الاخيرة بانها “مسمة ومعطوبة”

وانتقدت محمود دخول أميركيين أحدهما عضو بالكونغرس الآميركي والآخر صحفي إلى جنوب كردفان من دون إذن مسبق، مؤكدة أن هذا السلوك يعد انتهاكاً سافراً للقانون الدولي وتجاوزاً لقوانين السودان، خاصة وأنهما يسعيان لدعم مجموعة متمردة.

واحتجت سفارة السودان في واشنطن بشدة، على دخول عضو الكونغرس عن دائرة فرجينيا فرانك وولف والصحفي الأميركي نيكولاس كريستوف إلى ولاية جنوب كردفان، قادميْن من دولة جنوب السودان بدون تأشيرة دخول.

و تتهم الخرطوم التي ترفض السماح لمظمات الاغاثة الدولية بالعمل في ولايتي جنوب كردفان و النيل الازرق، تتهم واشنطن بالسعي من خلال المنظمات لدعم المتمردين لاسقاط الحكومة.

و في سياق متواصل اتهمت الوزيرة واشنطن بالسعي لإفشال المؤتمر الاقتصادي للسودان المقرر إقامته بتركيا في الأسبوع الأخير من الشهر الجاري، مطالبة بعدم الزج بقضايا النيل الأزرق وجنوب كردفان في هذا المؤتمر، وكشفت عن اتجاه لدعوة جنوب السودان بطلب من الدول المانحة والترويكا، موضحة أن ذلك سيكون قيد الدراسة وستحسمه وزارة الخارجية خلال أيام.

وأكدت الوزيرة عدم استجابة الولايات المتحدة للمشاركة في المؤتمر حتى الآن، مضيفة أن الحكومة طالبت أميركا بدعم مؤتمر تركيا أسوة بما قامت به تجاه جنوب السودان في نيويورك.

Leave a Reply

Your email address will not be published.