Tuesday , 16 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

التضييق الامنى يتصاعد على الصحافة السودانية ومصادرة صحيفتين

الخرطوم 21 فبراير 2012 — صادرت الأجهزة الامنية السودانية صحيفتي “التيار” و”اليوم التالي” السياسيتين بعد مخالفتهما توجيهات هاتفية من الشعبة المعنية بالرقابة على الصحف فى الجهاز والتي أخطرت ناشرين ورؤساء تحرير صحف بعدم نشر تصريحات الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي والتي واتهم فيها الأمن السوداني بزرع أجهزة تنصت في مكتبه.

عثمان ميرغني
عثمان ميرغني
واعتصم صحفيون بجريدة التيار التى يرأس تحريرها عثمان ميرغنى المحسوب على الاتجاه الاسلامى امام مجلس الصحافة احتجاجا على مصادرة الصحيفة ونقلوا الاعتصام لمقر الصحيفة وانضم اليهم مواطنون لكن الشرطة طوقت المكان وامرتهم بالتفرق كما انتزع منسوبون للشرطة لافتات احتجاجية علقت على مبنى الصحيفة نددت بالهجمة الامنية على حرية الصحافة.

وقال رئيس تحرير صحيفة التيار ان عناصر من الامن السوداني صادرت عدد الاثنين من الصحيفة في احدث قمع لوسائل الاعلام في البلاد. ويكفل الدستور السوداني حرية الصحافة لكن الصحفيين يشكون من زيادة الضغوط خاصة منذ انفصال جنوب السودان في يوليو وقال عثمان الميرغني ان افراد الامن وصلوا بعد منتصف الليل الى مقر الصحيفة في الخرطوم وصادروا جميع النسخ بعد طباعتها.

وقال ميرغني انه لم يتلق تفسيرا للمداهمة لكنه اضاف ان تغطية الصحيفة للفساد الحكومي في الاونة الاخيرة ربما أغضبت السلطات.

وكانت التيار هي الصحيفة المحلية الوحيدة التي نشرت اتهامات الزعيم الاسلامي المعارض حسن الترابي لاجهزة الامن بزرع اجهزة تنصت في مكتبه. والصحيفة مقربة من الحركة الاسلامية في السودان.

ويقول صحفيون سودانيون انهم يواجهون ضغوطا عند تغطية القضايا الحساسة مثل الفساد او الازمة الاقتصادية الحادة التي يمر بها السودان.

وتجدر الاشارة إلى أن جهاز الامن السوداني قد اوقف جريدتي رأي الشعب وألوان منذ نهاية العام الماضي بعد نشهرهما لحوارات مع قيادي في العدل والمساواة وأخر مع شخصية مساندة لها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.