Tuesday , 16 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تفاقم النزاع الطائفي في السودان بين الجماعات الدينية

الخرطوم 2 فبراير 2012 يعيش السودانيين للمرة الأولى قلقا بالغا اثناء تواجدهم فى ميادين المولد الرئيسة بالعاصمة السودانية فى اعقاب تزايد حدة الصراع طائفي بين الطرق الصوفية وجماعات سلفية تعمل في البلاد.

حلقة ذكر لجماعة صوفية في مقابر الشيخ حمد النيل بامدرمان
حلقة ذكر لجماعة صوفية في مقابر الشيخ حمد النيل بامدرمان
وأحاطت أمس قوات من الامن والشرطة ميدان المولد بامدرمان الذى شهد اشتباكات دامية قبل يومين ادت الى اصابة العشرات ، فيما بقيت سيارات من الشرطة على مسافة قريبة من ميدان المولد بضاحية السجانة في الخرطوم وسط تزايد المخاوف من تجدد النزاع فى حضور عدد كبير من الاسر التى تحتشد كما العادة فى الايام الاخيرة لذكرى مولد الرسول عليه السلام

وتدخل النائب الأول للرئيس السودانى على عثمان محمد طه يوم أمس الأربعاء ودعا لأن تكون الاحتفالات بالمولد النبوي مليئة بحبه (صلى الله عليه وسلم) والتعاون ونبذ الفتن والعمل لمصلحة البلاد وتفويت الفرصة على المتربصين .

وناقش طه فى اجتماع امس مع وزير الدولة بوزارة الإرشاد والأوقاف محمد مصطفى الياقوت قضايا البلاد المختلفة ودعا الى المزيد من الاهتمام بالدعوة والتأكيد على الالتزام بمنهج الرسول (صلى الله عليه وسلم) والاعتدال وإشاعته بين المواطنين.

وحول ما حدث خلال الأيام الماضية في احتفالات المولد من اختلافات قال الوزير بامكانية احتوائها بالتنسيق والعمل مع القيادات ذات الصلة لإخراج الاحتفالات بالمولد بنحو يعكس قيم ومعاني الدين.

وكان والى الخرطوم عبد الرحمن الخضر سعى لاحتواء الأزمة التي نشبت أخيراً بين أنصار السنة ومشائخ الطرق الصوفية، واجتمع امس الاول بالطرفين كلٍّ على حدة، ودعا إلى إدارة الخلاف بالحوار، محذِّراً من أن يقود الأمر إلى فتنة طائفية.

وقال الخضر إن لجنة أمن الولاية ظلت تتابع الموقف عن كثب وتتعامل وفق تقديرات غاية في الحكمة هدفها الأساسي درء الفتنة وعلاج الخلاف من خلال الحوار والتراضي، ونبذ كل الإساءات والتجريح والتسامي فوق الصغائر والتعامل بمسؤولية لتلافي أي منزلقات تقود البلاد إلى فتنة طائفية.

وشدد الوالي على أن الأجهزة الأمنية ستكون حاضرة في ساحة الاحتفال بالمولد لحماية أعظم مناسبة تحتفي بها الأمة، وستتصدى بقوة لأي محاولة تسعى لتحويل هذه المناسبة العظيمة إلى مناسبة لإشعال الفتنة. وتم الاتفاق على جملة من التدابير التي تحفظ للمناسبة مكانتها السامية في نفوس المسلمين.

وأسفرت اشتباكات وقعت الاثنين بين جماعة أنصار السنة المحمدية والطرق الصوفية عن إصابة عشرات الأشخاص في ميدان الخليفة بأمدرمان ، حيث تنصب سرادق الطرق الصوفية المختلفة احتفالاً بالمولد النبوي الشريف،. وتدخّلت قوات الشرطة وفرّقت الاشتباكات بالغاز المسيل للدموع واتخذت إجراءات لحراسة خيمة أنصار السنة ومنع دخول الأشخاص إليها.

وارتفعت أصوات سودانية محذرة من مغبة حدة الخطاب بين المذاهب الدينية على خلفية التشاحن بين مكونات المجتمع الدينية.

واستنكرت جماعة أنصار السنة المحمدية، الأحداث ومسلك الحرق، وحمّلت ا الجهات المسؤولة عن حماية المخيّمات المسؤولية التامة في التعدي على خيمتها وأفرادها.

وكانت أضرحة لشيوخ طرق صوفية تعرضت للنبش والحرق اواخر العام الماضي بضاحية العيلفون 35 كلم تقريباً شرقي الخرطوم.

وبرأ رئيس جماعة أنصار السنة المحمدية في السودان إسماعيل عثمان الماحي جماعته من اتهامات تلاحق مجموعات سلفية بنبش وحرق أضرحة شيوخ الطرق الصوفية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.