Wednesday , 19 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السيسى يقسم امام البشير والعدالة تشارك فى ورشة واشنطون

الخرطوم 24 اكتوبر 2011 — أدى القسم أمام الرئيس السوداني عمر البشير في القصر الجمهوري بالخرطوم امس رئيس حركة التحرير والعدالة د. التجاني السيسي رئيساً لسلطة دارفور الإقليمية واعلنت الحركة نيتها المشاركة فى ورشة واشنطن الخاصة بدارفور نهاية الشهر الجارى.

رئيس السلطة الإقليمية لدارفور د. التجاني السيسي
رئيس السلطة الإقليمية لدارفور د. التجاني السيسي
واعتبر السيسي في تصريحات عقب مراسم أداء القسم الخطوة مرحلة جديدة في إنفاذ وثيقة سلام دارفور الموقعة أخيراً في العاصمة القطرية الدوحة ،.ورأى أن أمام حركته والحكومة مشواراً طويلاً يقتضي التعاون بين الجانبين مع استصحاب أصحاب المصلحة من أهل دارفور. و أوضح السيسي أن البشير وجه بضرورة إعطاء الأولوية لعودة اللاجئين والنازحين إلى ديارهم ومناطقهم الأصلية.

ونوه السيسي لوجود العديد من التحديات التي تواجه السلطة عقب تشكيلها متمثلة في رتق النسيج الاجتماعي بدارفور وإعادة الإعمار والتنمية والتي تحتاج إلى موارد كبيرة، مؤكداً موافقة الحكومة على تخصيص ملياري دولار سنوياً للإعمار، فضلاً عن استقطاب الدعم الدولي والإقليمي.

وقال إن الأيام المقبلة ستشهد تشكيل السلطة الإقليمية لدارفور، وذلك بعد التشاور مع المؤتمر الوطني الحاكم، مؤكداً التزام حركته التام باتفاق الدوحة والمضي في الشراكة مع المؤتمر الوطني بصدق من أجل أهل دارفور المحتاجين للأمن والاستقرار.

وعبّر السيسي عن ثقته في أن تتجاوز دارفور محنتها، موجهاً رسالة للذين ما زالوا يحملون السلاح للانضمام لاتفاق الدوحة والعمل سوياً من أجل إعمار الإقليم.

الى ذلك أعلنت حركة التحرير والعدالة مشاركتها في ورشة واشنطن لسلام دارفور والتي كان مزمع قيامها الأسبوع المقبل بمشاركة الحركات المسلحة الدارفورية غير الموقعة على وثيقة الدوحة لكن الورشة تأجلت الى منتصف شهر نوفمبر ، بينما نقلت قطر للمبعوث الأميركي للسودان تأييدها لأية جهود تبذل في هذا الاتجاه.

وقال القيادي بحركة التحرير والعدالة تاج الدين نيام إن مشاركة الحركة تأتي بهدف الاستماع لآراء المشاركين في الورشة وتوضيح وجهة نظر الحركة التي تؤمن بأن وثيقة الدوحة هي السبيل الأوحد لتحقيق السلام بدارفور.

و كشف الوسيط القطري ونائب رئيس مجلس الوزراء أحمد بن عبد الله آل محمود عن اتصال أجراه المبعوث الأميركي الخاص برينسون ليمان به بشأن مشاركة قطر في ورشة واشنطون لسلام دارفور، وأبلغ آل محمود الصحفيين أن المبعوث الأميركي أكد له عدم رغبة واشنطون في فتح مسار جديد للتفاوض حول سلام دارفور وأن الورشة تأتي لدعم اتفاق الدوحة.

وقال آل محمود إنه أبلغ المبعوث الأميركي بموقف قطر الداعم لأي جهود مبذولة لجهة تحقيق السلام بدارفور على ضوء وثيقة الدوحة للسلام، وأوضح أن الاتصالات بينهم والجانب الأميركي ستتواصل حتى تحقيق السلام في الإقليم.

Leave a Reply

Your email address will not be published.