Tuesday , 21 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

ابوعيسى : الامن السودانى يحاول تخويف قيادات المعارضة

الخرطوم 16 أكتوبر 2011 — نفى فاروق أبو عيسى القيادي بقوى الإجماع الوطني المعارض زيارته للسفارة الهولندية من قبل او تقدمه بطلب إليها لدعم مالي لتمويل نشاط المعارضة الهادف لإسقاط النظام وذلك طبقا لاتهامات وجهتها له أجهزة الإعلام الموالية للحكومة.

Farouq_Abu_Eissa_khm.jpg
وكان جهاز الأمن اعتقل فاروق ابوعيسى رئيس الهيئة العامة لتحالف قوى الإجماع الوطني والمتحدث باسمه واطلق سراحه في يوم الخميس الماضي و تواكب اعتقاله مع نشر خبر صحفي من المركز السوداني للخدمات الصحفية المقرب من السلطات الأمنية ذكر فيه ان الزعيم المعارض طلب من السفارة الهولندية دعم المعارضة ماليا.

و قال أن منسوبي جهاز الأمن لم يحققوا معه خلال اعتقاله أمس الأول الذي دام نحو السبع ساعات ، واستهجن احتجازه دون سند قانوني. وسخر ابو عيسى فى تصريح لسودان تربيون من تسريبات المركز السودانى للخدمات الصحفية القائلة بطلبه دعما من السفارة الهولندية .

واعلن نيته مقاضاة المركز والقيادي فى الحزب الحاكم ربيع عبد العاطى الذى أدلى بتصريح يتهمه بالعمالة والارتزاق، ونوه الى ان التهمة ووفق التصريف القانوني لا يستقيم معها اطلاق سراحه بعد ساعات وعد الاحتجاز محاولة لتخويف قيادات المعارضة وتلطيخ سمعتهم سيما وان الشارع السودانى بات واضح التململ من الاوضاع الاقتصادية ومهيأ للثورة والتغيير

وأوضح أبو عيسى في مؤتمر صحفي بمنزله الجمعة ، أن أحد أفراد جهاز الأمن أوحى له بأن القضية سياسية وليست اتهاماً، وقال إنه حلف “بـالطلاق” بجهله موقع السفارة الهولندية في الخرطوم، “رغم أن الذهاب إليها ليس عيباً”، واتهم الحكومة بمحاولة إشانة سمعة المعارضة، وقال إن الشعب السوداني لا يحتاج لدعم خارجي لإسقاط النظام، وأضاف: المعارضة حتى الآن لم تشارك في المظاهرات الحالية وعملها يقتصر على الندوات التي تمولها الأحزاب.

واشار أبو عيسى أنه قضى نحو (4) ساعات في أحد مكاتب جهاز الأمن دون أن يتحدث معه أحد، ثم أتاه بعدها أحد الأفراد ليسأله عن اسمه وقبيلته، وأكد أنه رفض ذلك بحجة أنه سوداني فقط، وقال إن الحوار تحول بعد ذلك للحديث عن الأوضاع في البلاد في شكل شبّهه بـ (الونسة)، ووصف أفراد الجهاز الذين احتجزوه بالمؤدبين.

وقال أبو عيسى انه أكد لمحتجزيه تمسكه بخيار إسقاط النظام، وتابع بأن أحد الأفراد سأله عن تعامل المعارضة مع السفارات، وأنه أجابه بأنّهم يَتعاملون معها عبر لجنة مُختصة لا يتمتّع هو بعضويتها، وأضاف أنه يستقبل سفراءً بمنزله ويخبرهم بما يفعله المؤتمر الوطني في البلاد، وزاد بأن التعامل مع المجتمع الدولي ليس حكراً على الحكومة.

وأدان التحالف المعارض في بيان له صدر في يوم السبت اعتقال فاروق أبو عيسى، “والاعتداءات المتكررة على كوادر قوى المعارضة والانتهاكات المتواصلة لمبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان، والمحاولات البائسة واليائسة في تلطيخ سمعة القيادات السياسية الناصعة من قبل أجهزة نظامهم الفاقد المصداقية في كل مجال والملاحق دوليا”.

واكد البيان على مضي قوى المعارضة “في طريقها لحشد كل طاقات الشعب، وصولاً للتغيير الشامل، كطريق وحيد للخلاص الوطني” وقالت ان الشارع السوداني ليس في حاجة لدعم خارجي. كما حيا التحالف المظاهرات المطلبية التي جرت في العاصمة واللاقاليم مؤخرا قائلا انها ترهبن على مقدرة الشعب “على مواجهة الدكتاتورية بكل طغيانها وجبروتها”.

وشهد عدد من احياء العاصمة السودانية في بري والصحافة والفتيحاب والثورات وديوم بحري موجة من المظاهرات المطلبية مثلها مثل مدن أخرى خارج العاصمة مثل حلفا الجديدة والملتقى والمسعودية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.