Monday , 28 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مدونة للسفير البريطانى فى الخرطوم تثير ازمة

الخرطوم 14 أغسطس 2011 — فجر السفير البريطاني في الخرطوم نيكولاس كاى أزمة مع الحكومة السودانية بعد ان لمح في مدونة كتبها على الانترنت الى صعوبة ان يجد السودان مدير تسويق خارجيا له لارتباطه بالحرب والقمع السياسي. كما السفير ربط إلغاء الديون الخارجية بتقليص الصرف البذخي على جهاز الأمن الوطني والمخابرات باعتباره أعلى من الصرف على التعليم.

وكتب السفير في مقال نشره في مدونته الخاصة على الانترنت.قائلا “اذا كان على السودان تعيين مدير تسويق له، فإنني اتساءل كم عدد الذين سيتقدمون لشغل هذه الوظيفة؟ مهمة صعبة في مكان صعب، السودانيون مشهورون بكرم الضيافة، حسن المعشر والثقافة العالية، لكن من جهة اخرى صار اسم السودان مرادفا للحرب، والفظائع، والفقر والقمع السياسي، هذا الانفصال بين الطبيعة الاساسية لشعب السودان وسمعته كدولة يشكل تحديا تسويقيا”.

وانتقد السفير البريطاني الخرطوم لتخصيص ميزانية للمخابرات اعلى من ميزانية التعليم، وقال “هذا خيار داخلي”، لكنه اشار الى ان للآخرين كذلك “خياراتهم”، مشيرا الى قضية الديون الخارجية على السودان التي تقدر بنحو 38 مليار دولار، وردت الخارجية السودانية بعنف داعية الحكومة البريطانية الى عدم التدخل في شؤونها الداخلية، لافتة نظرها الى ان الخرطوم تدرك مهامها وواجباتها وعلى لندن اذا كانت لديها الرغبة في مساعدة السودان في حل قضاياه فلتساعد او ان تمسك مساعداتها ولسانها.

وعبرت الخرطوم عن غضبها من مقال السفير واعتبرته تدخلا بريطانيا في شؤون السودان الداخلية، وقال الناطق باسم الخارجية السودانية العبيد مروح في تعليقه على انتقاد السفير البريطاني في الخرطوم نيكولاس كاي “ان الحكومة السودانية مدركة لمهامها وواجباتها وتعرف كل تصرف وعلى ماذا”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.