Wednesday , 30 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

5 فصائل متمردة توقع وثيقة الدوحة لسلام دارفور

الخرطوم 10 اغسطس 2011 — وقعت مجموعة متمردة غير معروفة تضم 5 فصائل في دارفور على وثيقة الدوحة للسلام مع الحكومة السودانية، مؤكدة أن السودان يتم استهدافه من دول لم تسمها وأن حركات التمرد يتم استثمارها على نحو سيئ في هذا الاتجاه.

Darfur_rebels.jpgوأشادت المجموعة التي تضم خمس فصائل هي (القوة الثورية والحق الثورية والإنصاف والحركة الشعبية العائدة من الجنوب وحركة صوت الحق) بوثيقة الدوحة، وقالت إن الوثيقة “أوفت بمطالب أهل المنطقة وأدخلتهم عهداً جديداً من السلام والتنمية، مؤكدة التزامها بنشر السلام والانخراط في التنمية بالمنطقة”.

وقال الحاج عبد الشافي آدم رئيس المجموعة في بيان بمناسبة التوقيع على الوثيقة إن السودان مستهدف من الخارج وإنه يواجه مخططاً لتقسيمه، مشيراً إلى أن الحركات المتمردة قد تم استثمارها بشكل سيئ ضمن هذا المشروع.

وأشار آدم إلى أن عدد قواته 9875 مقاتلاً “جميعهم مقتنعون بجدوى السلام وينشدون التنمية والحرية والعدالة”. ودعا بقية الحركات إلى الانضمام إلى وثيقة الدوحة لتحقيق مطالب أهل دارفور وتوحيد الصف لمواجهة التحديات التي تواجه البلاد. وثمن الجهود التي تبذلها الحكومة في دارفور من أجل تحقيق الأمن والاستقرار، مؤكداً رغبة المجموعة في المشاركة في عملية التنمية ونشر السلام في المنطقة.

و أشاد والي جنوب دارفور عبد الحميد موسى كاشا بوعي المجموعة بما يهدد السودان من مخاطر ما دفعها للجنوح إلى السلم وتوقيع الاتفاق الذي قال إنه يتضمن مطالب مشروعة من بينها العدالة والحرية والتنمية والسلام، ولم تطالب بالحصول على أي منصب في الدولة، مؤكداً التزامه بإنزاله حيز التنفيذ.

ودعا كاشا الحركات التي لا تزال تحمل السلاح إلى التوقيع على وثيقة الدوحة والعمل على تنمية دارفور وتحقيق مصالح شعبها، وقال إن وثيقة الدوحة مفتوحة للجميع في أي وقت.

Leave a Reply

Your email address will not be published.