Sunday , 27 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الشمال يسعى فى اديس لاسترداد مليارى جنيه من دولة الجنوب

الخرطوم 2011 — توقع بنك السودان المركزي، توصل مفاوضات أديس أبابا للقضايا العالقة إلى تفاهمات بشأن العملة تؤدي لاسترداد (الملياري جنيه) الموجودة في دولة جنوب الجنوب دون مقابل، وجمعها بطريقة منظمة.

Central_bank-jpg.jpgوأقر مساعد محافظ البنك المركزي للصيرفة والعملة النور عبد السلام الحلو ، في برنامج مؤتمر إذاعي الجمعة ، بأنّ المركزي اضطر لطبعة ثانية للعُملة عقب نكوص دولة الجنوب عن محادثات العُملة، ومطالبتهم بتعويض نظير استرداد عُملة جمهورية السودان.

وقال: كنا نملك معلومات بأن الجنوب سيصدر عُملته، وكانت لدينا ترتيبات منذ العام 2010 وصلنا فيها لقراءة التحديد والكميات وبدأنا الاستعداد لأسوأ الفروض.

وأضاف: كنا نأمل في قيام اتحاد نقدي بين الدولتين المنفصلتين الشئ الذي يعطي فرصة للدولة الضعيفة لتتدرج، وتابع: رفضهم للاتحاد النقدي دعانا للتفكير في طباعة عُملة جديدة.

واتهم الحلو جهات لم يسمها بمساعدة دولة الجنوب في طباعة عُملتها قبل الانفصال، ووصف الخطوة بغير المقبولة في الأعراف الدولية.

وقال: كنا نأمل مساعدتهم في طباعة عملتهم بالسودان، وأشار إلى أن دولة الجنوب كانت تمهد لطباعة عملتها، خاصةً وأنّ هناك عُملة جنوبية يطلق عليها الجنيه السوداني الجديد كانت متداولة في رومبيك قبل الاتفاقية، وأوضح الحلو أن دخول (الملياري جنيه) الموجودة في الجنوب للشمال بطريقة غير منظمة تؤثر في الاقتصاد السوداني وتحدث تضخماً، خاصةً وأن دولة الجنوب يمكن أن تستخدمها كعُملة أجنبية لتشتري بها عملة حرة من الشمال ما يؤدي لارتفاع الدولار، ونَوّه إلى أن المبلغ عقب الانفصال أصبح فائضاً يفترض أن يخزن ويعود للاصدار.

وكشف الحلو أنّ الكتلة النقدية المتداولة بالبلاد تبلغ (11) مليار جنيه، (70%) منها داخل ولاية الخرطوم، و(30%) بالولايات، وأوضح أن الفئات الثلاث الكبيرة تمثل (90%) من العملة، ونبه إلى وجود أكثر من (600) فرع لاستبدال العملة، بجانب فروع أخرى سيتم إنشاؤها، وأشار الى أن توافر كميات كافية من الطبعة الثانية، وأكد الحلو استمرار الكتلة النقدية القديمة والجديدة في التداول. وقال إن المركزي وجّه بأن تكون جميع المبالغ التي تخرج من البنوك بالطبعة الجديدة، بجانب الوقوف يومياً على رصد ومتابعة حجم الاستبدال، وأشار إلى أن الجنيه سيتحول إلى عملة معدنية الأسبوع المقبل.

بجانب طرح الخمسة جنيهات في ذات الموعد. ورهن اعلان العُملة القديمة غير مبرئة للذمة بوصول حجم الاستبدال إلى درجة (99%)، وقال: حال وصلت الـ (99%) خلال الأسبوعين المقبلين، سنعلن ان العُملة القديمة غير مبرئة للذمة، وأكد أن المركزي يعرف المبالغ الموجودة في كل ولاية، وقال: حددنا لها مبالغ للاستبدال وأرسلناها. وحث الحلو على ضرورة اسراع الخطى في الاستبدال خوفاً من دخول عُملة الجنوب القديمة للشمال، وقال: إذا دخلت إلينا ستؤثر على اقتصاد الشمال. وأكد الحلو أن استبدال العملة لا يؤثر على الأسعار.

Leave a Reply

Your email address will not be published.