Thursday , 1 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

دولة جنوب السودان تلقى اعترافا دوليا وتعهدات بالمساعدة فى التنمية

الخرطوم 10 يوليو 2011 — حظى اعلان دولة جنوب السودان استقلالها رسميا عن شماله امس اعترافا دوليا متواليا وتبارت الدول الافريقية والعربية والغربية بجانب الولايات المتحدة الامريكية فى اعلان اعترافها بالدولة الجديدة التى حملت الرقم 193 فى منظومة الامم المتحدة والرقم 54 فى القارة الافريقية

The_Secretary_General_of_the_UN.jpg

وهنأ السكرتير العام للامم المتحدة بان كي مون شعب جنوب السودان باعلانه دولة مستقلة مشيدا بوفاء الرئيس السودانى عمر البشير والتزامه بانفاذ اتفاق السلام الشمال مع الجنوب. وقال مخاطبا احتفالات الجنوب بال فى جوبا امس ان المنظمة الدولية ستعترف الايام المقبلة بدولة جنوب السودان مبينا ان الجنوب تنتظره تحديات كبيرة “ولكن سنكون معه حتى يتجاوزها” داعيا الى تعزيز التعاون والشراكة بين البلدين اللذين تجمعهما الروابط التاريخية والجغرافية والمصالح المشتركة.

وأعلن الرئيس الأمريكى باراك أوباما اعتراف بلاده بجمهورية جنوب السودان وقال فى بيان “أعلن بفخر أن الولايات المتحدة تعترف رسميا بجمهورية جنوب السودان دولة تتمتع بالسيادة ومستقلة، ابتداء من 9 يوليو 2011”.

وقال الرئيس الأمريكى “فى وقت يبدأ فيه سودانيو الجنوب المهمة الصعبة لبناء بلدهم الجديد، تعد الولايات المتحدة بأن تكون شريكتهم فى سعيهم إلى الأمن والتنمية والحكم الذى يلبى تطلعاتهم واحترام حقوق الإنسان”. وأضاف أن استقلال جنوب السودان يشكل “مرحلة جديدة فى المسيرة الطويلة لأفريقيا نحو تحقيق فرصتها بالديمقراطية والعدالة”.

وهنأت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون بدورها السودان الذى كان أول بلد يعترف باستقلال الجنوب وقالت “بمضيها فى طريق السلام، تستطيع الحكومة السودانية أن تعيد صوغ علاقاتها مع المجموعة الدولية وتأمين مستقبل زاهر لشعبها”.

فيما شددت ممثلة الولايات المتحدة الامريكية في احتفالات دولة الجنوب سوزان رايس على ان الاستقلال ليس هدية اعطيت للجنوبين لكنها جائزة استحقوها، واشارت الي ان الطريق امام الدولة الوليدة صعباً واكدت دعم بلادها لضمان حقوق شعب الجنوب في المآوي وتحقيق الرفاهية.

واردفت تقول “لتتمكنوا من تحقيق الامل الذي يمكنكم من العيش في سلام مع جيرانكم، وتضميد جراح الحروب” وتعهدت بالعمل مع حكومة السودان لحل القضايا العالقة داعية الي ارساء قيم الدمقراطية واقامة حكم رشيد يرتبط بمؤسسات الحكم مشددة علي قيام نظام سياسي خالي من الفساد والتزوير ورهنت رايس توفير التعليم والصحة بحكومة متفانية لجلب الخير لشعبها عوضاً عن الاهتمام بالقلة، واعلنت عن تمتع جنوب السودان بصداقة وشراكة امريكا الدائمة وزادت “سنكون الي جانبكم لتقوية اسس الدمقراطية وحقوق الانسان والتنمية، سوف نقف معكم فيما تقومون به لتهيئة المناخ الملائم للسلام”.

وسلم ميخائيل مارغيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي في افريقيا لرئيس جنوب السودان سيلفا كير رسالة تهنئة من الرئيس دميتري مدفيديف بمناسبة الاعلان عن قيام دولتهم المستقلة الجديدة.

وقال مارغيلوف خلال مكالمة هاتفية مع وكالة “اتار- تاس” من جوبا، “رسالة الرئيس تضمنت اعترافا باستقلال جنوب السودان ووصلت لكير”.وردا على سؤال حول موعد اقامة العلاقات الدبلوماسية بين روسيا وجنوب السودان، نوه مارغيلوف ان هذا سينفذ وفق “الآلية المعمول بها لدى وزارة الخارجية”، دون ان يحدد موعدا معينا. وافاد المكتب الصحفي للكرملين ان الرئيس الروسي دميتري مدفيديف وجه رسالة تهنئة لنظيره سيلفا كير، رئيس جمهورية جنوب السودان بمناسبة الاعلان عن استقلال الدولة.

فيما اكد ممثل الجامعة العربية الأمين العام المساعد لشؤون الاعلام محمد الخمليشي ثقته فى قيادتي السودان وجنوب السودان ووصولهما لارساء الشراكة من اجل الاستقرار والسلم في المنطقة بما يؤمن تعميق التعايش السلمي. ودعا الخمليشي الى تكريس مبادئ حسن الجوار وانهاء كافة مظاهر العنف وتجنب الخلافات والنزاعات ومعالجتها من خلال آليات التفاوض السلمي لخلق علاقات تقوم على دعائم الاخاء والتنمية والرفاه.

واكد ان الجامعة العربية ملتزمة بتقديم كافة اشكال العون والدعم اللازم لاعادة البناء والاعمار بهدف تحقيق الاستقرار في الدولة الوليدة مشيرا الى ان الجامعة ستواصل جهودها لزيادة الاستثمار العربي في الجنوب فضلا عن حرصها على افضل اشكال التعاون مع دولة الجنوب.وحث المجتمع الدولي على تضافر الجهود لتوفير الدعم والمساعدة لشعبي جنوب وشمال السودان من اجل تعزيز فرص التنمية وبناء القدرات.

واعلنت بريطانيا والمانيا والنرويج اعترافهم بدولة جنوب السودان فضلا عن حذو كل دول القارة الافريقة ذات الحذو وشارك فى احتفالات الجنوب اكثر من 10 رؤوساء افارقة وغاب الزعماء العرب بشكل واضح فيما ارسلت الدول الاوربية ممثلين ووفود على مستوى وزراء خارجية .

Leave a Reply

Your email address will not be published.