Wednesday , 28 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

حركة تحرير السودان تدعو لحظر جوي في دارفور لحماية المدنيين

الخرطوم في 21 يونيو 2011 — قالت حركة تحرير السودان بقيادة عبدالواحد النور انها صدت هجمات للجيش السوداني للسيطرة على مواقعها في جبل مرة في الاجزاء الواقعة في جنوب وشمال دارفور وكبدت الجيش السوداني خسائر فادحة في العتاد والارواح ودعت المجتمع الدولي لحماية مدنيين في درافور من القصف العشوائي.

A_child_sits.jpg

وصرح نمر عبدالرحمن الناطق الرسمي باسم الحركة لسودان تربيون بان قواتهم صدت هجوم للجيش السوداني في صابون الفقر وقرلان بانج في محافظة كاس – ولاية جنوب دارفور في يومي الاثنين والثلاثاء وقال ان القوات الحكومية المحمولة على 70 عربة لاندكروز سبقها هجوم جوي قامت به 4 طائرات انتونوف وطائرتي هيلوكبتر مقاتلات.

واضاف بان هجوم اخر تم أمس واليوم في شمال دارفور قوامه قوات حكومية محمولة على 80 عربة استهدف مناطق كاقرو وبرقو وروفته الواقعة في محافظة قولو في غرب الجبل وقال ان ثلاث طائرات انتونوف شاركت في العمليات العسكرية.

وتعمل القوات الحكومية جاهدة على اضعاف قوات تحرير السودان التي رفضت المشاركة في محادثات السلام في الدوحة حيث تستعد الخرطوم للتوقيع على اتفاق سلام مع حركة التحرير والعدالة وتواصل التفاوض مع حركة العدل والمساواة التي تواجه المحادثات معها صعوبة في احراز تقدم.

كما تأمل الخرطوم بعد توقيع اتفاقية السلام الشروع في تطبيق عملية حوار داخلي لترسيخ السلام في المنطقة التي تشهد قتالا منذ اكثر من ثمانية اعوام يشارك فيها رجالات الإدارة الأهلية والنازحين والمجتمع المدني بالإضافة إلى النازحين.

وفي تصريح لسودان تربيون دعا رئيس الحركة عبدالواحد النور المجتمع الدولي لفرض حظر جوي في دارفور لحماية المدنيين في المنطقة قائلا ان أهل دارفور هم أحوج بهذا الإجراء من غيرهم في اشارة منه إلى الحظر الجوي الذي فرض مؤخرا في ليبيا لحماية المدنيين من القصف الذي تقوم به القوات الموالية للعقيد القذافي.

واضاف مؤسس الحركة التي اطلقت التمرد ان الخرطوم لا يمكنها هزيمة قوات جيش تحرير السودان عسكريا وانه مع برنامج (البداية الجديدة) الذي تبنته الحركة مؤخرا لتوحيد الحركة وتصعيد النضال ضد الحكومة السودانية فإن الحركة اصبحت جسم لا يستهان به وهم قادرون على حماية أنفسهم والحاق الهزائم بالقوات الحكومية.

واضاف النور ان المهم هنا هو حماية المدنيين ويتوجب على المجتمع الدولي التحرك لاتخاذ الإجراءات الكفيلة لتوفير الحماية لهم أسوة بغيرهم.

واشار نمر الذي تحدث في اتصال منفصل مع سودان تربيون إلى نزوح المئات من المواطنين من حوالي 40 قرية في غرب الجبل واضاف ان 35 مدنيا قتلوا من جراء القصف الجوي كما القوات الحكومية نهبت اكبر أسواق المنطقة في صابون الفقر وقرلان بانج. واضاف ان 2000 مواطن نزحوا من قراهم في شمال الجبل.

ان قواتهم استولت على 15 عربة في ودمرت 20 عربة أخرى كما انها تطارد القوات الحكومية الهاربة من المنطقة. إلا أنه قال ان لديهم تقارير تفيد بان القوات الحكومية تستعد من جديد للشن هجمات اخرى وتتجمع حاليا في كل من روكرو في شمال جبل مره ونرتيتي في جنوب دارفور.

Leave a Reply

Your email address will not be published.