Friday , 2 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الاتحادى يصف فترة حكم “نيفاشا” بانها الاسواء فى تاريخ السودان

الخرطوم 20 يونيو 2011 — اعتبر مسؤول فى الحزب الاتحادى الديموقراطى الاصل فترة الحكم الحالية التى تقاسمها المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية بعد التوقيع على اتفاقية السلام الشامل في 2005 بانها الافشل على الاطلاق فى تاريخ السودان.

وقال إن السنوات أثبتت أن كل ما تعارف عليه بـمسمى إتفاقيات السلام وما وقع فى نيفاشا والقاهرة وأبوجا وأسمرة كان مجرد”سراب” إسمه السلام.

ونوه المتحدث باسم الحزب الاتحادى المرشح السابق لرئاسة الجمهورية حاتم السر على الى جملة من التحديات والعقبات التي تعترض طريق سودان “مابعد الحكم الثنائى” ويكفيهما عاراً حسبما قال تفتيت وحدة البلاد.

واشار السر الى ان الواقع يستدعي الإسراع في عقد حوار وطني سوداني لبحث مصير ومستقبل السودان تشارك فيه كل القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية وشدد حاتم السر على أن المرحلة التى تعقب انفصال الجنوب عن الشمال تقتضي التزام المؤتمر الوطني بالابتعاد عن الانفرادية في إدارة الشأن الوطني والانفتاح على القوى السياسية السودانية وفتح حوار جاد والتشاور معها.

واشار إلى أن المرحلة الجديدة تتطلب إدارتها بعقلية توافق بعيدا عن حسابات الأغلبية والأقلية العددية كما وصف المروجين لأن المؤتمر الوطني صاحب أغلبية شعبية واتهام بقية الأحزاب بفقدان بريقها بغير المنصفين ودعاهم للاعتراف بالحقيقة التي أثبتتها 6 سنوات صعبة وقاسية على الوطن والمواطن أبرز عناوينها فشل المؤتمر الوطنى فى تحقيق تطلعات الشعب السوداني في السلام وتفريطه في وحدة البلاد.

واضاف السر ان مساعى السيد محمد عثمان الميرغني – رئيس التجمع الوطني و رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي مرشد الختمية – لتحقيق السلام في السودان مستمرة ولم تنقطع خلال العقود الأخيرة ، ولقاؤه الأخير برئيس الجمهورية لا يخرج عن إطار الهم الوطني و السعي للوصول لسلام مستدام حقيقي وتعضيد للتفاهم حول القضايا المشتركة والاتفاقات الوطنية المقترحة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.