Friday , 9 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

لجنة وساطة رفيعة تعلن اتفاقا على وقف العدائيات في جنوب كردفان وعرمان يؤكد

الخرطوم 16 يونيو 2011 — كشف رئيس لجنة الاتحاد الافريقى التى تقود وساطة بين شمال السودان وجنوبه ثامبو امبيكى عن اتفاق الاطراف المتحاربة فى جنوب كردفان على وقف الاعمال العدائية والدخول فى محادثات شامله ابتداء من مساء الخميس .

مدنيون  يرتصون امام عربة للامم المتحدة لتوزيع المياه في كادوقلي                              ارشيف
مدنيون يرتصون امام عربة للامم المتحدة لتوزيع المياه في كادوقلي ارشيف

وجاء الاعلان عن نزع فتيل الازمة القوية بالولاية المنتجة للنفط بعد ساعات من تصاعد لهجة جيشى الشمال والجنوب باعلان القوات المسلحة استمرارها فى خوض معارك ضد المتمردين بجنوب كردفان مستخدمة كل الاسلحة التى تقتضيها طبيعة الموقف بينما اعلن الجيش الشعبى الجنوبى استعداده لمواجهة هجمات الشمال.

وقال امبيكى متحدثا من كادوقلى مساء الخميس ان ” الجانبين اتفقا على وقف الاعمال العدائة والدخول فى مفاوضات على الفور وان يتم الاتفاق على تفاصيل المفاوضات بعد انطلاقها ”

وكان امبيكى وصل كادوقلى برفقة قيادات الحركة فى شمال السودان بزعامة مالك عقار وياسر عرمان يصحبهم ايضا ممثل الامين العام للامم المتحده فى السودان هايلى منكريوس ورئيس رواندا السابق بيير بيويو، وممثلة مبعوث الرئيس الأمريكي برنستون ليمان، واجتمعوا بنائب رئيس الحركة عبد العزيز الحلو بمركز القيادة فى كادوقلى

وابلغ ياسر عرمان “سودان تربيون ” من اديس ابابا أن وفدا من قيادة الحركة في الشمال وفي جنوب كردفان سيشرع فورا في ترتيبات وقف العدائيات والترتيبات السياسية المرتبطة به، بعد اللقاء الذى جمع وفد الوساطة عالى المستوى بقيادات الحركة فى الشمال داخل كادوقلى .

واشار عرمان الى ان الاجتماع بحث قضايا الترتيبات الأمنية ووقف العدائيات وتطوير اتفاقية السلام في الشمال لتستجيب لقضايا التغيير والديمقراطية والترتيبات الدستورية الجديدة وقضايا المنطقتين، كما تناول ما وصفه عرمان بالكارثة الإنسانية الكبيرة التي ترتبت على العمليات العسكرية التي شنتها حكومة المؤتمر الوطني مما أدى إلى نزوح مئات الآلاف وقتل واختفاء المئات، ونوه عرمان أن الوفد شاهد آثار قصف الطيران الحكومي للمنطقة.

وشدد امين عام الحركة الشعبية في الشمال على ان الخطوة التى اعلن عنها جاءت استجابة لمعاناة المواطنين السودانيين ونداءات القوى السياسية السودانية ومنظمات المجتمع المدني والنداءات الدولية التي حملها ثابو أمبيكي وممثلة مبعوث الرئيس الأمريكي للسودان.

وقال عرمان أن الحركة الشعبية في الشمال ستشرع في مناقشة وقف العدائيات في الوقت الذي حرر فيه الجيش الشعبي ومواطنو الولاية 6 محليات والمعارك تدور الآن في المدن الكبيرة، في كادوقلي وضواحي الدلنج وهي مساحة تعادل ثلاثة أرباع جبال النوبة وثلثي جنوب كردفان،

وفي سياق متصل اوضح عرمان ان تجربة جنوب كردفان ومحاولات نزع سلاح الجيش الشعبي اكدت عدم جدوى استخدام القوة من جانب المؤتمر الوطني وأكدت الحاجة للاستماع لصوت العقل، وحذر المؤتمر الوطني من الاستهانة بالآخرين التي تقود الى الكوارث على حد تعبيره، مؤكدا أنهم في الحركة الشعبية ليسوا دعاة حرب بل دعاة سلام عادل وتحول ديمقراطي.

وغادر الوفد كادوقلى الى اديس وانضم اليه كل من رمضان حسن وزير المالية السابق بجنوب كردفان وتاو كنجلا رئيس لجنة الأمن السابق في الولاية- بعد اشاعات الايام الماضية باغتيال الرجلين على يد الحركة الشعبية- كما انضم لوفد التفاوض آدم حسين كرشوم نائب رئيس الحركة في الولاية.

وكان المتحدث باسم الجيش السودانى توعد فى مؤتمر صحفى ظهر امس بمواصلة القتال ضد الجماعات المسلحة المتحالفة مع الجنوب في ولاية جنوب كردفان لانهاء ما وصفته بالتمرد المسلح. بينما قال الجيش الشعبى انه مستعد لمواجهة هجمات مرتقبة لجيش الشمال

واعترف المتحدث الرسمى باسم الجيش العقيد الصوارمى خالد سعد بلجوء قواته للقصف الجوى واستخدام كل الاسلحة حسبما تقتضى الضرورات العسكرية للقضاء على التمرد وقال الصوارمي ردا على اتهامات بعثة الامم المتحده للجيش بقصف المدنيين “نحن نقوم بالقصف بالمدفعية التي تحقق اهدافنا بدقة وهدفنا حماية المدنيين وتأمين طرق الإغاثة ”

وطالب بعثة الامم المتحدة بالتخلى عن سياسة الكيل بمكيالين واطلاق احكام عادلة على عمليات الجيش ، مشددا على عدم سماح الجيش لاى قوات اخرى عدا اجهزة الدولة النظامية بامتلاك السلاح ابتداءا من يونيو الماضى.

واكد الصوارمى استعداد الجيش لتسوية القضايا العسكرية سلميا وقال بعدم نجاح اى تمرد وان الحرب لن توصل بالراغبين فيها لاى نتائج

وكانت وكالات الامم المتحدة وجماعات انسانية قد اتهمت الخرطوم بقصف المدنيين وقفل الطرق امام القوافل الانسانية في وقت تحدثت فيه نزوح العشرات من الالاف من مواطني المنطقة إلى شمال كردفان والخرطوم.

واتهم الصوارمى الحركة الشعبية بالتسبب فى انفجار الاوضاع برفضها منح المستحقات لمقاتليه الشماليين على عكس معاملة الجيش السودانى لمنسوبيه الجنوبيين الذين منحوا مستحقاتهم كاملة اضافة لمعاش جارى وزاد (الجنوب لم يمنح مقاتلى الشمال الذين حاربو مع الحركة مليم واحد)

وفى المقابل أعلن جيش جنوب السودان امس استعداده لصد مزيد من الهجمات التي يشنها جيش شمال السودان متهما إياه بالاشتباك مع قواته في إقليم أبيي المتنازع عليه والذي يقع على الحدود التي لم يتم ترسيمها حتى الآن بدقة بين الشمال والجنوب.

وقال فيليب أقوير المتحدث باسم الجيش الشعبي أن قوات الحكومة السودانية التي تسيطر على إقليم أبيي لا تنوي الانسحاب من الإقليم وأن الجيش الجنوبي اتخذ أوضاعا دفاعية على طول الحدود لإنه يتوقع استيلاء الشمال على أراضي وحقول نفط الجنوب قبل الانفصال.

Leave a Reply

Your email address will not be published.