Sunday , 4 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الامم المتحدة تنقل موظفيها من كاوقلى وحكومة الخرطوم تتهمها بتضخيم الاحداث

الخرطوم 13 يونيو 2011 –
صعد حزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى شمال السودان من لهجته فى مواجهة بعثة الامم المتحدة “يونميس” وجدد على لسان قيادية فى الحزب وتشغل منصب نائب رئيس ، البرلمان اتهامه للبعثة بالانحياز الى التمرد ومحاولة تضخيم الاحداث فى جنوب كردفان ، وعلقت سامية احمد محمد على تقرير بثته نيويورك تايمز حول شروع البعثة الاممية فى نقل موظفيها من كادوقلى بسبب سوء الاوضاع الامنية .

_-199.jpg

ووصفت سامية فى تصريحات امس اقدام الامم المتحدة على سحب موظفيها من جنوب كردفان بانه محاولة لتضخيم حجم الاحداث بالولاية وارسال رسالة سالبة للمجتمع الدولى ووصمت دور المنظمة الدولية فى قضايا السودان بالسالب طوال الفترة الماضية وانه الاقرب لدعم التمرد واكدت ان انسحاب موظفى الامم المتحدة من جنوب كردفان لن يضعف موقف الحكومة ان لم يزده قوة .

وكانت صحيفة نيويورك تايمز اوردت امس بدء الامم المتحدة فى اجلاء عدد من افراد هيئتها غير الضروريين من ولاية كردفان السودانية المضطربة بالرغم من انها تقوم بارسال مزيد من قوات حفظ السلام لحماية المدنيين هناك .

ونقلت الصحيفة عن هو يانج المتحدثة باسم الامم المتحدة فى السودان قولها ان قدرة القوات وصلت الى الحد الاقصى وانها ليست كافية لتأمين المنطقة باكملها .

كما اكد مسئولون فى المجال الانسانى ان الوضع فى عاصمة ولاية كردفان الجنوبية “كادوقلى” متدهور و متأزم جدا حيث اندلعت اشتباكات عنيفة فى احدى المناطق الحدودية جراء قيام حكومة الشمال بنشر قواتها مؤخرا قبل الانفصال المزمع بين الشمال والجنوب الشهر القادم .

واضافوا انه يبدو ان مجمع الامم المتحدة فى كادوقلى فى خطر حيث نفدت حصص الطعام منذ خمسة ايام غير ان تقرير الامن افاد ان قوات حفظ السلام لم تعد فى استطاعتها ضمان الامن لافراد هيئتها الاممية .

واشار التقرير الى أن اكثر من 60 فردا امميا عالقون الان فى وسط كادوقلى حيث لم تسمح الحكومة المحلية بنقلهم الى مجمعها فى ضاحية المدينة .

ونقلت الصحيفة عن مسئوليين فى الامم المتحدة قولهم ان قافلة من عربات محملة بعدد من موظفي الامم المتحدة اضطرت الى الانعطاف بعيدا حيث يقوم جنود سودانيون شماليون بتفتيش العربات مما ارجأ تحرك القافلة غير انها ستحاول مجددا اليوم مغادرة المدينة .

ونوهت الصحيفة الى ان اجلاء الامم المتحدة موظفيها من المدينة يواجه عوائق اخرى حيث منعت الحكومة السودانية فى الشمال جميع السودانيين الذين يعملون مع الامم المتحدة من المغادرة غير ان المنظمة الدولية قامت بنقل 80 % من طاقم السودانيين سرا من هذه المدينة بواسطة العربات التجارية فيما يتواجد ما يقرب من 380 موظفا امميا هناك .

Leave a Reply

Your email address will not be published.