Thursday , 23 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

“قوش” راض عن اقالته والترابى يؤكد امتلاكه اسلحة وطائرات

الخرطوم 12 مايو 2011 –
ابدى مستشار الرئيس السودانى للشؤون الامنية ورئيس جهاز المخابرات السابق الفريق صلاح عبدالله “قوش” رضاه لقرارات حزبه التى اتخذت فى مواجهته باقالته من مناصبه فى الجهاز التنفيذى والتنظيمى . فيما قال الامين العام لحزب المؤتمر الشعبى المعارض حسن الترابى ان قوة المستشار المقال تعاظمت وبات يمتلك اسلحة وطائرات ما حتم ابعاده من السلطة .

_-126.jpg
ونقل “قوش” الى وفد اللجنة التنفيذية للمستشارية الامنية الذى التقاه فى منزله امس الاول ان لحزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى شمال السودان مطلق الحرية في ان يقدم من يشاء ويؤخر من يشاء ويوسط من يشاء متى ماشاء واكد “قوش” للوفد انه سيكون جنديا مخلصا للمؤتمرالوطني والحركة الاسلامية التي تربى في كنفها .

واوردت صحيفة «الصحافة» الصادرة فى الخرطوم الخميس عن مقرر اللجنة التنفيذية مصطفى مجذوب ان “قوش” اكد للوفد الذى ترأسه ممثل الحزب الاتحادي الاصل تاج السر محمد صالح ، انه لولا المؤتمرالوطني لما اكتسب شهرة واسماً وقيماً و «ما كنت لولا المؤتمر الوطني».

وفى سياق متصل قال الامين العام لحزب المؤتمر الشعبى المعارض ، حسن الترابى فى حوار مع صحيفة “الانتباهة ” الصادرة فى الخرطوم الخميس أن الفريق صلاح قوش ظل يحيط بالشعب السوداني أمنياً حتى تعاظمت قوته،. وزاد قائلاً: «أصبحت له أسلحة وطائرات، وإن النظام شعر بأن هناك من يهدده».

وأشار الترابي إلى أن قوش صرح لكثير من هم خارج النظام بأنه سيتحكم في مصير السودان، مبيناً أن ذلك أحد أسباب إقالته .

و كان الرئيس السودانى قد اقال مستشاره للشؤون الامنية ، صلاح “قوش” نهاية الشهر الماضى على خلفية صراع نشب بينه و مساعد الرئيس و نائبه فى الحزب ، نافع على نافع حول ايهما احق بأدارة الحوار مع قوى المعارضة ، الحزب الحاكم ام مستشارية الامن القومى ، حيث يرى نافع ان الحوار مع قوى المعارضة هو من صميم اختصاصات الحزب بينما تمسك “قوش” بقيادة المستشارية لحوار مع المعارضة بمعزل عن حزبه .

لكن امين القطاع السياسى بحزب المؤتمر الوطنى الحاكم ، قطبى المهدى صرح بأن اسباب اقالة “قوش” هى تطلعه للرئاسة بعدما اعلن الرئيس البشير عدم رغبته فى الترشح لدورة رئاسية قادمة الى جانب بنائه لمركز قوة موازى للحزب تمثل فى مستشارية الامن القومى .

وعزل حزب المؤتمر الوطنى مطلع هذا الاسبوع “قوش” من منصبه القيادى بالحزب كأمين لامانة العاملين و خفضه الى عضو عادى و المح عضو المكتب القيادى ، هجو قسم السيد فى تصريحات سابقة الى امكانية تجريد “قوش” من مقعده البرلمانى نائبا عن احدى دوائر مروى بالولاية الشمالية اذا ما غير انتمائه الحزبى و ذلك وفقا للائحة البرلمان التى تقرر اعادة فتح الدائرة للانتخاب مجددا فى حال تغيير العضو لانتمائه الحزبى الذى حمله الى البرلمان .

وكانت صحيفة (الأخبار) الصادرة فى الخرطوم الاثنين الماضى قد نقلت عن ” مصادر نافذة” ان حزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى شمال السودان كلف وزير الدولة بالرئاسة السودانية ، إدريس محمد عبد القادر برئاسة اللجنة السياسية المشتركة بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية التى تتفاوض حول قضايا ما بعد استفتاء تقرير مصير الجنوب خلفا للفريق اول ، صلاح عبد الله “قوش” الذي تم إعفاؤه مؤخرا من جميع مناصبه الحزبية بما فيها رئاسة هذه اللجنة .

Leave a Reply

Your email address will not be published.