Wednesday , 10 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الخارجية السودانية تتهم عبد الواحد نور بخدمة اجندة خارجية بعد مطالبته بحظر جوي

الخرطوم 17 ابريل 2011 –
اتهمت وزارة الخارجية السودانية رئيس حركة جيش تحرير السودان ، عبد الواحد محمد نور بخدمة اجندة اجنبية فى السودان و ليس قضية اهله فى اقليم دارفور المضطرب وذلك بعد مطالبته بفرض حظر جوي في منطقة دارفور لحماية المدنيين فيها.

abdelwahid-3.jpg

واعتبر الناطق الرسمى بأسم الخارجية السودانية ، خالد موسى مطالبة نور بفرض حظر جوي على دارفور، هروب من مسؤوليات السلام ومحاولة يائسة للتعمية على موقفه الذى اهتز كثيرا بعد خسارته للسند الدولى و تخلى فرنسا عنه .

وقال موسى فى تصريحات امس الاول إن عبد الواحد طرد من فرنسا وأصبح يفقد الدعم والتعاطف لأنه أثبت للجميع أنه لا يرغب في السلام الذى يحتاج الى توفر ارادة سياسية .

و اشار الى انه يطيل الحرب في دارفور ويرغم أهلها لتحمل الثمن في ذات الوقت الذي يستمتع بحياته الشخصية في الخارج .

وكان النور قد غادر فرنسا في نهاية العام الماضي ويقيم حاليا في كينيا حيث اوضح ان وجوده في شرق افريقيا يمكنه من البقاء على اتصال بقياداته السياسية والعسكرية في السودان. ويرفض النور المشاركة في محادثات الدوة مطالبا لحكومة السودانية ان تلتزم اولا بتوفير الامن للنازحين وايقاف اعمال اعنف في المنطقة.

وأكد موسى أن الأوضاع الأمنية في دارفور في تحسن واضح بشهادة العديد من المنظمات الإقليمية والدولية، مبيناً ان دارفور تحتاج لارادة قوية من المتمردين وتوقيعهم لسلام دائم ينهي الازمة هناك، وليس فرض حظر جوي بحسب تصريحات عبد الواحد محمد نور.

مشدداً على أن رئيس حركة تحرير السودان أصبح يخدم أجندة خارجية وأجنبية أكثر من القضايا الداخلية ، وقال موسى ان النور المعروف بتأييد المعسكرات له قد فقد الشرعية السياسية التي تخول له المطالبة بفرض حظر الطيران .

وكان عبد الواحد محمد نور قد طالب المجتمع الدولي نهاية الاسبوع الماضى بفرض منطقة حظر جوي على إقليم دارفور لوضع نهاية لما اسماه “الابادة المستمرة ” منتقدا تجاهل المجتمع الدولي الأوضاع بالإقليم .

وقال نور في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية الخميس الماضى أن الحكومة السودانية تستغل الأوضاع الحالية في جنوبي السودان وليبيا لتشن هجمات جديدة على المدنيين في دارفور، قائلا “إن شعبنا يُقتل، يُعتدي عليه، يُرحّل من أرضه” متهما الخرطوم بالقيام “بإبادة مستمرة”.

وقال “إنني أطالب المجتمع الدولي ومجلس الأمن بضرورة فرض منطقة حظر جوي بدارفور.. لقد حان الوقت لجعل النظام يتوقف عن مواصلة هجماته”.

وبحسب البعثة المشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة المكلفة بحفظ السلام فى الاقليم المضطرب ، فإن تجدد المعارك في الأونة الأخيرة بين الجيش السوداني والمتمردين، أدى إلى وصول أكثر من 70 ألف شخص إلى مخيمات النزوح في دارفور .

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية أمر قبض ضد الرئيس السوداني عمر حسن البشير في العام الماضى بعد اتهامات بأنه العقل المدبر لابادة جماعية وجرائم حرب في دارفور.

وتفيد وكالات الامم المتحدة في تقاريرها ان عدد الذين قتلوا نتيجة لاعمال العنف في دارفور يصل الى 300 الف شخص قتلوا اثناء الصراع بينما تقول الخرطوم ان عدد القتلى هو عشرة آلاف .

Leave a Reply

Your email address will not be published.