Thursday , 22 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

اليونامد تقول بحدوث معارك عنيفة بين الجيش ومتمردين في دارفور

الخرطوم في 20 فبراير 2011 – أعلنت قوات حفظ السلام الدولية عن اندلاع معارك عنيفة هذا الأسبوع بين القوات الحكومية والعديد من مجموعات التمرد في منطقة دارفور.

وقالت مصادر في بعثة حفظ السلام في دارفور (يوناميد) ان المعارك اندلعت الثلاثاء “بين القوات الحكومية وفصائل متمردة بين منطقتي تابيت وشانغيل توبايا” على بعد حوالى 70 كلم جنوب غرب الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور.

واضافت ان مروحيات وطائرات من طراز انطونوف حلقت في سماء المنطقة، في حين سمع دوي انفجارات طيلة النهار.

وقالت يوناميد في بيان ان “المواجهات العنيفة التي تجري بشكل متقطع في هذه المنطقة منذ منتصف كانون الاول/ديسمبر وتتخللها هجمات ضد المدنيين، اوقعت قتلى وجرحى وخلفت دمارا وادت الى نزوح الاف الاشخاص وانسحاب عمال الاغاثة الانسانية”، من دون ان تحدد عدد ضحايا المعارك.

ودعا المبعوثون الدوليين للسودان من اكثر من عشر دول في اجتماع لهم في نيالا الى التوصل الى اتفاق سلام في دارفور بصورة “عاجلة”.

وكان وزير الدولة للشؤون الخارجية احمد بن عبدالله آل محمود قد اعلن في الجمعة الماضي بأن جدولا زمنيا لمفاوضات الدوحة بشأن سلام دارفور سيصدر مطلع الأسبوع المقبل، مشيرا إلى أن لجنة الوساطة عقدت الخميس اجتماعات منفصلة مع الوفود الثلاثة المعنية، حيث تم طرح برنامج الوساطة عليهم ورؤيتها خلال المرحلة القادمة من عمر مفاوضات الدوحة كما تم شرح الخطوات التي ستتخذها الوساطة.

ويتوقع ان يستأنف الوفد الحكومي الذي كان قد انسحب من الدوحة في نهاية العام الماضي المحادثات مع حركة التحرير والعدالة حول النقاط العالقة في اتفاقية السلام والمتعلقة بوضعية الاقليم ومطلب تعيين نائب للرئيس من إقليم درافور.

وتقول الخرطوم التي ترفض هذه المطالب ان أهل درافور يقررون مصير المنقطة عبر استفتاء ينظم حول هذا الأمر وان تعيين نائب للرئيس من دارفور هو امر مخالف للدستور ويعود تقديره للرئيس فقذ دون غيره.

كما يتوقع ان يناقش الوفد مع حركة العدل والمساواة طرق استئناف المحادثات بين الطرفين والتي علقت منذ شهر ابريل الماضي بعد انسحاب الحركة من المفاوضات احتجاجا على فتح مسار للتفاوض بين الحكومة السودانية وحركة التحرير.

Leave a Reply

Your email address will not be published.