Saturday , 13 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تزايد المطالبات بالافراج عن المعتقلين السياسيين

الخرطوم في 13 فبراير 2011 — طالب تحالف احزاب قوي الاجماع الوطني السلطات من جديد باطلاق سراح المعتقلين في التظاهرات السلمية الاخيرة معلناً تضمانه مع اُسر المعتقلين الذين تجمعوا أمس بدار حزب الامة القومي واعلنوه يوماً تضامنياً من أجل اطلاق سراح ابنائهم

ووصف القيادي فاروق ابوعيسي لدى مخاطبته لتجمع اسر المعتقلين أمس الاعتقالات بالعمل الهمجي والغير اخلاقي مؤكداً مخالفته القوانين الدولية والدستور الانتقالي لجهة ان المعتقلين يمارسون حقهم المشروع، ودعا ابوعيسي الحكومة التي وصفها بالمرعوبة الي الاتعاظ مما يجري حولها واردف “بدأنا المشوار بان قلنا لا للنظام”

وقال ابوعيسي ان الشعب السوداني يستحق نظاماً عادلاً يحترم حقوقه مطالباً السلطات بان تعي الدرس قبل فوات الاون ، معتبراً ثورتا اكتوبر وابريل مجرد تمارين لثورة قادمة اكثر قوة

وقال ان النظام اصابه الهلع واصبح يمارس الاعتقال بشكل عشوائي مشيراً الي ان الكثير يعتقلون دون جريرة، ورفض ابوعيسي الدخول في الحكومة العريضة كموظفين حسب قوله، مشدداً علي عدم القبول بالاتفاقات الثنائية مطالباً بحوار جماعي وحلاً جماعياً لكافة قضايا البلاد واردف “اذا رفضوا ذلك سيكون الخلاص هو الحل”. من جانبها طالبت القيادية بحزب الامة مريم الصادق باطلاق بتحرير السجون من المعتقلين السياسين، ورفضت القبول بانتهاك الحقوق وضياع الكرامة. فيما قطع الامين السياسي بحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر بان لا خيار امامهم سوي اسقاط النظام.

وكانت الشرطة السودانية قمعت احتجاجات ابتدرها طلاب جامعات حاولوا الخروج الى الشارع قبل نحو ثلاث اسابيع للاحتجاج على الاوضاع الاقتصادية والمطالبة بالتغيير فيما اقتادت السلطات الامنية من اعتبرتهم مشاركين ومحرضين على التظاهرات افرجت عن بعضهم ولازالت تحتجز اخرين .

Leave a Reply

Your email address will not be published.