Saturday , 28 January - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

بوادر انهيار اقتصادى فى السودان قبيل انفصال الجنوب

الخرطوم في 7 يناير 2011 — قال علي محمود وزير المالية السوداني يوم الخميس ان السودان يهدف الى إلغاء كامل الدعم تدريجيا على السكر والمنتجات النفطية لزيادة إيرادات الحكومة مع تضرر الاقتصاد من جراء نقص النقد الاجنبي .

وقال محللون ان زيادة الانفاق لسنوات والاعتماد على النفط سببا مشكلات للخرطوم. وتباطأت الاستثمارات الاجنبية نظرا للازمة المالية العالمية وقفزت فاتورة الواردات مما أدى الى ارتفاع التضخم وعجز في النقد الاجنبي .

ووافق البرلمان يوم امس الاول الاربعاء على تخفيض الدعم بنسبة الثلث على المنتجات النفطية ورفع سعر السكر اضافة الى خفض رواتب 149 مسؤولا كبيرا وقال ان ذلك سيوفر نحو ملياري جنيه سوداني (688 مليون دولار) .

لكن محمود قال للصحفيين يوم الخميس ان ذلك هو فقط المرحلة الاولى .

وقال ان الدعم سيلغى بالكامل تدريجيا. ويدعم السودان المنتجات النفطية والسكر فقط .

وأضاف الوزير أن دعم المنتجات النفطية يتكلف ستة مليارات جنيه سوداني سنويا ويؤدي دعم السكر الى تضخم فاتورة الواردات واضافة كميات لا تستهلك محليا لكن يتم تهريبها الى دول مجاورة ترتفع فيها الاسعار .

وقال ان ابقاء الدعم على هذا المجال لا يبدو أمرا معقولا .

وقال مسؤولان حكوميان ماليان لرويترز انه من المرجح أن يتم الغاء الدعم على ثلاث مراحل وربما تكون المرحلة الثانية في مارس/أبريل بناء على درجة استيعاب المواطنين للخطوة الاولى .

والسكر سلعة أولية استراتيجية في السودان الذي ينتج نحو 750 ألف طن من السكر سنويا بينما يستهلك حوالي 1.1 مليون طن .

لكن محللون انتقدوا هذه الخطوة وقالوا ان الحكومة لم تعد الاقتصاد بشكل كاف قبل اتخاذ مثل هذا الاجراء القاسي مما يمكن أن يضر الطبقات الفقيرة .

وقال حسن ساتي الخبير الاقتصادي والمسؤول السابق بوزارة المالية “هذا خطير للغاية لانه لن يساعد الاقتصاد بشكل عام . أي شئ ينتج في السودان في الزراعة أو الصناعة يستخدم البنزين . سوف ترتفع نفقات الانتاج” .

وفيما يتأهب السودان لاستفتاء من المرجح أن يقسم البلاد التي مزقتها الحرب فإنه ينزلق بالفعل نحو أزمة اقتصادية خلفتها سنوات من إسراف الحكومة في الإنفاق .

وبغض النظر عن نتيجة الاستفتاء على انفصال جنوب السودان فقد يواجه شمال البلاد ـــ الذي يضم العاصمة الخرطوم ومعظم الصناعات وقرابة 80 في المائة من السكان البالغ عددهم 40 مليون نسمة ـــ تباطؤ النمو الاقتصادي وارتفاع معدل التضخم لسنوات .

وقال الاقتصادي حسن ساتي الذي عمل في وزارة المالية لأكثر من عشر سنوات : ”أظن أننا نواجه أزمة اقتصادية خطيرة للغاية ربما هي الأطول في سنوات”. وقد يحرم استفتاء التاسع من (يناير) الشمال في نهاية المطاف من الوصول إلى الجزء الأكبر من الموارد النفطية للبلاد ، إذ يأتي نحو 75 في المائة من إنتاج السودان الذي يبلغ 500 ألف برميل يوميا من النفط من آبار تقع في الجنوب .

ويقدر المحللون أن حجم النقد الأجنبي الذي يقع تحت تصرف الخرطوم قد ينخفض في نهاية المطاف بين 10 و13 في المائة. وفي السنوات الأولى قد يكون التأثير الاقتصادي للانفصال محدودا. ونظرا لأن معظم النفط السوداني يكرر وينقل عبر الشمال ، يتوقع المحللون أن يبرم الشمال والجنوب اتفاقا للتعاون النفطي من شأنه أن يخفف من وقع الضربة على الخرطوم خلال فترة انتقالية. لكن أيا كانت بنود الاتفاق فإن الإخفاقات السياسية ومواطن الضعف الهيكلية في الاقتصاد تجعل التوقعات قاتمة .

ويلقي المسؤولون في الخرطوم بمسؤولية عدم الاستقرار الاقتصادي منذ العام الماضي على المضاربة والاحتكار في الفترة التي سبقت الاستفتاء. ويرى محللون أن الاستفتاء مجرد عامل ثانوي وأن الاقتصاد السوداني وصل مرحلة الأزمة بسبب سنوات من سوء الإدارة والإسراف في النفقات .

وتقول عابدة المهدي وزيرة الدولة السابقة للشؤون المالية والرئيسة التنفيذية ليونيكونز للاستشارات الاقتصادية ”سيرتفع التضخم، وفي الوقت نفسه يتباطأ النمو الاقتصادي بينما نواجه الركود التضخمي” .

وركزت حكومة الرئيس عمر حسن البشير منذ توليها الحكم في 1989 على استخراج النفط، فيما بدأ التصدير عام 1999. وعلى الرغم من العقوبات التجارية الأمريكية المفروضة منذ 1997، شهد السودان طفرة اقتصادية أكبر بعد اتفاق السلام بين الشمال والجنوب الذي وقع عام 2005 لينهي أطول حرب أهلية في إفريقيا.

وبلغ متوسط النمو السنوي نحو 8 في المائة مع ارتفاع أسعار النفط وتكالب المستثمرين الأجانب. لكن مع الاعتماد على النفط أهمل السودان الصناعات الأساسية والزراعة وتركها عرضة للمشكلات حينما أضرت الأزمة المالية العالمية عام 2008 و2009 بأسعار النفط وقلصت الاستثمار الأجنبي .

وقال محللون : إنه أيضا في الوقت الذي بسط فيه الحزب الحاكم نفوذه على قطاع واسع من الشركات لتعزيز قاعدة التأييد السياسي له جرى تسريح بعض أصحاب الكفاءات السودانيين من وظائفهم، وهو ما غذى سوء الإدارة والتدهور .

ويقول وزير المالية السابق عبد الرحيم حمدي: ”لم تكن هناك إدارة عملية للاقتصاد على المستوى السياسي، وأعتقد أن بعض الضغوط التي مارسها السياسيون أثرت في الاقتصاد بصورة عكسية”. وأردف ”إنها مشكلة إدارية”.

واستورد السودان خلال الطفرة كميات ضخمة من البضائع لتعويض نقص الإنتاج المحلي، وسبب هذا عجزا تجاريا هيكليا. وتراجع نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في 2009 إلى 4.5 في المائة من أكثر من 10 في المائة في 2007. وبلغ نصيب الفرد من الناتج القومي الإجمالي 1220 دولارا فقط في 2009 وفقا لتقديرات البنك الدولي، فيما بلغ الناتج المحلي الإجمالي 54 مليار دولار.

وليست هناك بيانات رسمية للبطالة، لكن محللين يقدرونها عند نحو 20 في المائة. وتقدر ميزانية السودان لعام 2011 ـــ التي وضعت على افتراض استمرار البلاد موحدة وهو أمر مستبعد ـــ معدل البطالة عند 14 في المائة ويعتقد المحللون أن المعدل الحقيقي سيكون أعلى .
ويذكر حمدي ”الحكومة سيئة الحظ جدا، لأنه في الوقت الذي أدركوا فيه الحاجة إلى إصلاح الأمور حرموا من الموارد التي اعتادوا استخدامها، الآن يجب عليهم التوقف والبدء فورا في تطبيق بعض الإجراءات الصارمة”.

ويطبق البنك المركزي السوداني سياسة حصيفة في مسعى لتجنب خفض العملة على نحو مضر، ويقدم البنك حافزا ماليا لشراء وبيع النقد الأجنبي ليعادل سعر السوق السوداء لكبح نشاط هذه السوق وجلب السيولة إلى الدفاتر الرسمية. ويأمل البنك في أن يعدل في نهاية المطاف أي خفض في قيمة الجنيه السوداني بعد الاستفتاء.

لكن لن يكون لمثل هذه الإجراءات سوى تأثير محدود في غياب إصلاحات اقتصادية واسعة لخفض الإنفاق الحكومي وزيادة الإيرادات غير النفطية .

ولا تصدر الحكومة بيانات كاملة ومفصلة عن الميزانية وترفض وزارة المالية إجراء مقابلات، لكن محللين يرون أن مسائل المالية العامة تعاني ضغوطا كبيرة. ويقولون إن نحو 75 في المائة من الميزانية تنفق على الجيش والعدد الكبير من قوات الأمن ، علاوة على ذلك يتعين على السودان تمويل مرتبات حكومة مركزية ضخمة تضم 90 منصبا على مستوى وزاري وبرلمان مركزي كبير وحكومات وبرلمانات محلية في كل ولايات الشمال وعددها 15

وأعلنت الحكومة أمس الأول تدابير طارئة لمعالجة العجز في الميزانية فخفضت الدعم على المنتجات النفطية، ورفعت أسعار السلع الرئيسية. وقال وزير المالية علي محمود: إن البرنامج سيوفر ملياري جنيه سوداني (669 مليون دولار)، مشيرا إلى احتمال خفض آخر للدعم في المستقبل.

لكن قد يكون من المستحيل السيطرة على العجز دون خفض الإنفاق بصورة مباشرة على الجهاز الحكومي المتضخم وأجهزة الأمن الكبيرة .

وفي الوقت نفسه، وضع السودان خططا طموحة لزيادة إنتاجه من السكر مع هدف توفير فائض صغير للتصدير في غضون ثلاث سنوات. ويسعى إلى خفض الواردات من القمح وغيره على أمل تحقيق الاكتفاء الذاتي في الغذاء خلال خمس سنوات.

لكن معظم هذه الخطط تعتمد على تدفق الاستثمار الأجنبي الذي توقف بسبب حالة عدم اليقين التي تسبق الاستفتاء، ولأن القيود التي فرضها البنك المركزي على النقد الأجنبي صعبت على الشركات استعادة أرباحها .

Leave a Reply

Your email address will not be published.