Tuesday , 18 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الترابى يستبعد عودة الجنوب بعد الانفصال ويرفض الوحدة مع مصر

الخرطوم في 27 ديسمبر 2010 — قطع الامين العام لحزب المؤتمر الشعبى السودانى حسن الترابى بفوات اوان الوحدة مع الجنوب مرة أخرى “بعد الطلاق اليقينى القادم ” – فى اشارة الى انفصال الجنوب عند اجراء الاستفتاء فى التاسع من يناير – لافتا الى اندفاع التيار الاستقلالى الجنوبى بعنف وتصنيف دعاته رافضى الانفصال بالخونة ، فضلا عن الاستئاس العام للجنوبيين من الحكومات المتعاقبة.

Turabi.jpg
ودعا الترابي لتوسيع سبل المداخلات الجوارية بين شمال وجنوب السودان وقال “الحدود بين الشمال والجنوب اعمق من تصنيفها جوار ..هى مداخلة لشعبين ”

واستبعد الترابي في تصريحات صحفية ادلى بها على هامش لقاء قوى المعارضة امس الأحد التوحد مع مصر لافتا الى ان السودان غير المستطيع توحيد نفسه غير اهل للبحث عن وحدة مع الغير وزاد “فاقد الشئ لا يعطيه” وشدد الترابى فى تصريحات صحفية امس على قطعه الامل فى الحكومة الحالية باحداث الوحدة وزاد ” الطاغى لا يوحد الناس ، الحكام المطلقين لا يتوحدون ، ان يكون هناك الهان فلن تكون وحدة ” راهنا اندلاع العنف بين الشمال والجنوب بتصرفات قادة الطرفين وقال ” ان استمر النظام فى طاغوته وحدثت الحرب ستتجه الدوافع ايضا الى غرب البلاد ”

وطالب الترابي باستدراك أزمة الجنوب فى سياق التعاطى مع دارفور لتلافى تداعى الصراع واحتدامه الى اكثر من الاحتقان الراهن، وكما طالب بوحدة أهل دارفور وأهمية استكمال الحركات المسلحة والمجتمع الدارفورى التوحد والجلوس حول طاولة التفاوض باوراق مجمع عليها من اهل دارفور ، قاطعا بان مطالب الشراكة بالسلطة ستقرر عبر انتخابات يتفق على اجرائها، وقال “نتمنى ان يجتمع اهل دارفور جبهة واحدة حتى لا يرتبكوا فى التفاوض مع الحكومة ، لان ما يسر للجنوبيين المسار كان توحدهم بورقة واحدة ورؤية موحدة ”

ونادى الترابى بتأسيس حكم شوروى ديمقراطى، نافيا توافقهم مع بناء دولة علمانية وقال ” لسنا مع العلمانية على نهج الغرب .. الهد لا يعلمنا الا كيف نصلى وننشد الاناشيد لن اعبده ، نحن نعبد الله الذى يعلمنا امر صلاتنا وصيامنا ومعاشنا واقتصادنا وتسيير شؤون امرنا جميعها” ، ودمغ الترابى الحكومة الحالية بتجافى حكمها والشريعة وقال “هذه ليست حكومة اسلامية ، الجبار منذ بداية الاسلام لم يكن من المحبذين للحكم ، والشريعة ليست بالفساد ، او شعارات فقط لضرب البنات المسكينات” .

Leave a Reply

Your email address will not be published.