Tuesday , 18 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

 الاتحادي الأصل يتبرأ من مشاركة إبراهيم الميرغني في مؤتمر “تقدم”

ابراهيم الميرغني- يسار- خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التأسيسي لتقدم في 27 مايو 2024

واشنطن 27 مايو 2024 – أعلن الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، يوم الاثنين، تبرؤه من مشاركة القيادي البارز في التنظيم إبراهيم الميرغني في المؤتمر التأسيسي لتنسيقية القوى الديمقراطية المدنية “تقدم”.

وأفادت التقارير بأن إبراهيم الميرغني، المقرب من نائب رئيس الحزب الحسن الميرغني، مثل التنظيم بصفة مراقب في المؤتمر، وذلك بعد تقاربه السابق مع قوى الحرية والتغيير ومشاركته في العملية السياسية التي أدت إلى توقيع الاتفاق الإطاري قبل اندلاع الحرب.

وأكد عضو الهيئة القيادية للحزب الاتحادي الديمقراطي، أحمد السنجك، في بيان تلقته “سودان تربيون”، أن الحزب “لا علاقة له بمؤتمر تقدم ولم يفوض أي من قيادييه للمشاركة فيه، وإذا تبين وجود شخص يدعي الانتساب للحزب فإن ذلك يعبر عن مواقفه الشخصية والجهات التي حرضته”.

وأشار السنجك إلى أن الحزب ليس جزءًا من ائتلاف تقدم، وأن عدم مشاركته في المؤتمر هو الأمر الطبيعي. وأكد أن “ما يثار حول مشاركة التنظيم هو مجرد أكاذيب ومزاعم باطلة لا أساس لها من الصحة”.

ويتقاسم نجلا الميرغني؛ قيادة الميرغني برؤى متعاكسة حيث يتزعم جعفر الميرغني تحالف الحرية والتغيير ــ الكتلة الديمقراطية الداعم للعسكر والمؤيد لاستمرار الحرب، فيما يقود الحسن الميرغني خط إنهاء النزاع عبر التفاوض في تقاربه مع “تقدم”.

وكان رئيس الهيئة القيادية لائتلاف تقدم ورئيس الوزراء السابق عبد الله حمدوك،  أعلن مشاركة الحزب الاتحادي الديمقراطي في المؤتمر المنعقد بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا بصفة مراقب.

وطلب السنجك من حمدوك الإعلان عن تفاصيل مشاركة الحزب في المؤتمر، مع توضيح أسماء “من ادعوا تمثيل الحزب في هذا المحفل ومن أين أتوا”.

وأشار إلى أن الحزب سيقاوم أي تدخلات أجنبية تضر بالمصلحة الوطنية العليا للبلاد، موضحًا أن الهوة بين التنظيم وائتلاف تقدم قد زادت اتساعًا بعد توقيع الأخير اتفاقًا مع قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان “حميدتي”.

وكان ائتلاف تقدم وحميدتي  وقعا، مطلع هذا العام، اتفاقًا ينص على ضرورة إنهاء الحرب عبر التفاوض، وحماية المدنيين، وتوصيل الإغاثة، وكان من المتوقع توقيع اتفاق مماثل مع الجيش، لكنه تأجل.