Wednesday , 19 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

منظمة: تزايد الانتهاكات بحق المدافعين عن حقوق الإنسان في السودان

جلسة حوار تفاعلي للمدافعين عن حقوق الإنسان المنفيين في كمبالا

كمبالا 23 مايو 2024 – كشفت منظمة “برنامج المدافعين عن حقوق الإنسان في القرن الأفريقي وشرق أفريقيا” عن زيادة معدلات الانتهاكات التي تعرض لها المدافعون السودانيين منذ اندلاع الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع في السودان وحتى الآن.

وتعرض مقر المنظمة للقصف والتدمير في اليوم الأول من اندلاع الحرب بالخرطوم.

وقدمت المنظمة دعماً لأكثر من 421 مدافعا ومدافعة سودانية تعرضوا للانتهاكات بسبب الحرب، شملت الإجلاء إلى مناطق آمنة، إلى جانب دعم أسر المدافعين والتكفل بنفقات علاج المصابين.

وعقدت منظمة برنامج المدافعين عن حقوق الإنسان في القرن الأفريقي وشرق أفريقيا (ديفند ديفندرز) التي تشمل دول السودان وإثيوبيا وجنوب السودان والكنغو والصومال وبورندي، جلسة للحوار التفاعلي الرابع للمدافعين عن حقوق الإنسان المنفيين في كمبالا، لتطوير أنظمة الدعم وتعزيز التعاون للمدافعين عن حقوق الإنسان في المنفى.

وأكد حسن شيخ شيري المدير التنفيذي للمنظمة خلال الجلسة التزامه الثابت بحماية المدافعين عن حقوق الإنسان المنفيين وتعزيز الحقوق والحريات المعترف بها عالميا.

من جانبها أشارت مسؤولة التكامل بقسم طالبي اللجوء بمكتب رئيس الوزراء الأوغندي بيجي أيسيجا، إلى تاريخ أوغندا في الترحيب باللاجئين من دول شرق أفريقيا، وأضافت “لا تضمن دولة أوغندا كرامة اللاجئين فحسب، بل تضمن أيضا سلامة المدافعين عن حقوق الإنسان في المنفى”.

وشهدت جلسة الحوار التفاعلي حلقة نقاش لتوضيح الموضوعات الهامة المحيطة بطلبات اللجوء في أوغندا والعقبات التي يواجهها المدافعون عن حقوق الإنسان، والرفاهية الأساسية والتكامل الاجتماعي والاقتصادي للمدافعين عن حقوق الإنسان بالمنفى.

وأجريت عملية انتخاب لرئاسة لجنة إدارة حقوق المدافعين في شرق أفريقيا وفازت سجود القراي بمنصب رئاسة السودان للجنة.

وقالت سجود القراي لـ “سودان تربيون” إن خطتها القادمة في اللجنة  تتمثل في العمل على توفير دعم نفسي للمدافعين وتوفير فرص دراسات عليا لحقوق الإنسان في جامعة ماكريري ودراسة أوضاع الحقوقيين في هذه الدول والتشبيك والمناصرة مع المنظمات الإقليمية والعالمية لحماية المدافعين، فضلا عن توفير المساعدات للمدافعين من الدول والسفارات والمنظمات باعتبارهم صمام الأمان.

وأكدت القراي أنها ستعمل مع الإعلام الإقليمي والعالمي لكشف الانتهاكات التي يتعرض لها المدافعون في السودان.

وتاسست اللجنة التنفيذية للمدافعين عن حقوق الانسان المنفيين في أوغندا في العام 2018 بمبادرة من منظمة برنامج المدافعين لترقية أوضاع المدافعين المنفيين من بلدان شرق أفريقيا والقرن الأفريقي والذين تحتضنهم دولة أوغندا.