Wednesday , 22 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الجيش يستعيد قاعدة عسكرية من الدعم السريع بشمال كردفان

قائد الفرقة الخامسة مشاة قاد المعارك قرب الابيض- مواقع تواصل

الأبيض 7 مايو 2024 – استعاد الجيش السوداني الثلاثاء، سيطرته على قاعدة عسكرية استولت عليها قوات الدعم السريع منذ الأيام الأولى للحرب بمدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان، فيما اكد متحدث باسم الدعم السريع صد هجوم الجيش وقتل 900 من عناصره في معارك دارت بمحورين.

وقالت مصادر عسكرية تحدثت لـ”سودان تربيون” إن “قوات الفرقة الخامسة مشاه انفتحت منذ وقت مبكر من صباح الثلاثاء في الاتجاه الشرقي لمدينة الأبيض وقادت معارك ضارية ضد قوات الدعم السريع تمكنت خلالها من السيطرة على معسكر جبل العين وقرية أبو الغر”.

ويبعد معسكر “جبل العين” نحو 20 كلم شرق الأبيض ويقع على الطريق القومي الرابط مع ولاية النيل الأبيض وهو مركز التدريب الرئيس لقوات الفرقة الخامسة مشاه “الهجانة” وسيطرت عليه قوات الدعم السريع منذ الأيام الأولى للحرب واستغلته في تضييق الخناق على الأبيض.

إلى ذلك أعاد الجيش السوداني سيطرته على معسكر قوات الاحتياطي المركزي التابع للشرطة السودانية بمدينة الأبيض بعد وقت وجيز من الاستيلاء عليه من قوات الدعم السريع.

وبثت صفحات موالية لقوات الدعم السريع مقاطع فيديو أظهرت أعداد كبيرة من جنودها داخل معسكر الاحتياطي المركزي، ولكن بعد وقت وجيز نشر جنود الجيش مقطع فيديو أكدوا من خلاله دحر القوة المهاجمة وتكبدها خسائر فادحة في الأرواح والآليات.

وقال المتحدث بإسم قوات الدعم السريع إن قواتهم حققت “نصراً عظيماً” في معارك متفرقة على محورين بولاية شمال كردفان واحبط ما أسماهم  محاولات “الفلول” لفتح الطريق القومي كوستي- الأبيض، وأكد أن قواتهم تصدت للقوة المهاجمة وكبدتها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وتحدث في بيان صحفي عن مقتل نحو 900 عنصر من الجيش بعد محاولتهم الهجوم على مواقع الدعم السريع في جبل كردفان ومواقع أخرى في محور تندلتي أم روابة.

الى ذلك، واصل الطيران الحربي التابع للجيش لليوم الثاني على التوالي قصف أهداف لقوات الدعم السريع في مدينتي الرهد وأم روابة بولاية شمال كردفان.

وقال شهود عيان لـ”سودان تربيون” إن مقاتلات حربية استهدفت تجمعات لقوات الدعم السريع في جنوب وشرق مدينة أم روابة، هذا بجانب أهداف أخرى في جنوب مدينة الرهد وأشار الشهود إلى أن القصف الجوي أوقع عدد من الإصابات في صفوف المدنيين وتدمير عدد من المنازل.

ويرمي الجيش إلى فتح الطريق القومي الرابط بين رئاسة ولاية شمال كردفان، بولاية النيل الأبيض الذي تسيطر عليها قوات الدعم السريع منذ بدايات الحرب معتمدا على قواته المنطلقة من الأبيض علاوة على قوة أخرى تتمركز في مدينة تندلتي التابعة لولاية النيل الأبيض تهدف لاستعادة مناطق أم روابة والرهد.