Wednesday , 22 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تعهدات بحوالي ملياري دولار في مؤتمر باريس لدعم الاحتياجات الإنسانية بالسودان

مؤتمر باريس ناقش الأوضاع الانسانية وسط تعهدات بتقديم المساعدة

باريس 15 أبريل 2024 – حصد مؤتمر باريس الوزاري حول الوضع الإنساني في السودان، الإثنين، تعهدات بمبلغ فاق ملياري دولار، بينما ناقشت قوى مدنية على هامش المؤتمر سبل إيقاف الحرب بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع المشتعلة منذ عام.

وقال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في ختام المؤتمر إن مؤتمر باريس نجح في تعهدات بأكثر من ملياري يورو للسودان.

وأكد أن بلاده ستساهم بـ 150 مليون يورو استجابة للأزمة الإنسانية في السودان، وأشار إلى أن المساعدات المالية للسودان لا يمكن أن تُستخدم لأغراض عسكرية.

وتعهدت كل من الولايات المتحدة الأمريكية والإمارات خلال المؤتمر بدفع 100 مليون دولار، كما التزم البنك الدولي بتخصيص 140 مليون دولار للمساعدات الإنسانية بالسودان وبرنامج الأمم المتحدة بتقديم 220 مليون دولار لدعم الجانب الزراعي والتنموي بالسودان فضلا عن تعهدات لدول أخرى.

وقال وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيغورنيه في فاتحة المؤتمر إن هدف الاجتماعات هو” كسر جدار الصمت المحيط بهذه الحرب، ودفع المجتمع الدولي إلى التحرك”.

من جهتها قالت الوزيرة الألمانية أنالينا بيربوك إن المجتمع الدولي يجب ألا يصرف نظره عن الحرب في السودان التي تسببت في أزمة إنسانية كارثية، متحدّثة عن “المعاناة التي لا توصف” للسودانيين ضحايا حرب “جنرالين عديمي الرحمة”، وشعورهم بأن العالم تخلى عنهم.

وأضافت أن مبادرات الوساطة المتعددة لم تثمر، داعية المجتمع الدولي إلى العمل بشكل منسّق لجلب الطرفين المتحاربين إلى طاولة المفاوضات، والتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إنه من خلال الضغط الدولي فقط يمكن دفع الطرفين المتحاربين إلى التفاوض.

وذكر مفوض الاتحاد الأوروبي المسؤول عن إدارة الأزمات يانيز لينرتشيتش إن هناك حاجة ملحة للتحرك مع انهيار السودان، متحدثاً عن خطر زعزعة استقرار منطقة القرن الأفريقي برمّتها مع دفع الحرب كثيراً من السودانيين إلى النزوح واللجوء.

 نشاط حمدوك

وعلى هامش مؤتمر باريس عقدت قوى سياسية ومدنية سودانية ورشة لبحث سبل إيقاف الحرب في السودان، أبرز من شارك فيها تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية “تقدم” برئاسة عبد الله حمدوك وقوى الحرية والتغيير – الكتلة الديمقراطية برئاسة جعفر الميرغني، فضلا عن قوى أخرى.

وقال بيان لتنسيقية تقدم إن عبد الله حمدوك رئيس تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية (تقدم) عقد نهار اليوم بالعاصمة الفرنسية، اجتماعين مع كل من وزير التنمية الدولية الكندي أحمد حسين ووزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، وذلك على هامش المؤتمر الإنساني حول السودان بباريس.

وطبقا للبيان فإن حمدوك استعرض الأوضاع الإنسانية الكارثية في السودان بفعل استمرار الحرب، وشدد على ضرورة الاستجابة السريعة للاحتياجات الملحة لملايين السودانيين الذي أضرت بهم الحرب، كما ناقش أهمية توحيد وتنسيق الجهود الداخلية والخارجية للوصول لحل سلمي تفاوضي ينهي الحرب ويرسخ سلاماً شاملاً ومستداماً في السودان.

اختراقات مهمة

من جانبه قال القيادي في تنسيقية “تقدم” خالد عمر يوسف على حسابه في فيسبوك إن المؤتمر الإنساني الذي استضافته العاصمة الفرنسية باريس، بدعوة من فرنسا والمانيا والإتحاد الأوروبي والذي تزامن مع الذكرى الأليمة الأولى لاندلاع الحرب في السودان حقق اختراقات مهمة ورئيسية في مجالات عدة، تمس حياة الناس بصورة مباشرة.

وأوضح أن المؤتمر جمع مبلغ ملياري دولار لسد جزء من احتياج السودان للمعونات الانسانية، حيث لم تتوفر قبل هذا المؤتمر عدا ما نسبته 3.5٪؜ من جملة الاحتياجات المالية اللازمة لسد الفجوة الإنسانية، والآن توفرت من الموارد ما سيسد جانباً كبيراً من أزمة الغذاء والدواء ومآسي اللجوء والنزوح التي يعاني منها ملايين السودانيين.

كما نجح المؤتمر – وفقا ليوسف – في احكام تنسيق الجهود الاقليمية والدولية لوقف الحرب، حيث اتفقت حوالي 20 دولة من بلدان المحيط الدولي والاقليمي على إعلان مبادئ لوقف الحرب في السودان، ما يساعد على تقليل حدة الخلافات الدولية والاقليمية حول حرب السودان، ويعزز من جهود الوصول لحل سلمي لهذا الصراع المدمر.

وذكر القيادي في تنسيقية “تقدم” أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي خاطب الجلسة الختامية وعقد اجتماعاً مع المدنيين السودانيين الذين تمت دعوتهم للمؤتمر، أظهر التزاماً واضحاً بالعمل على المساعدة في انهاء الحرب ومعالجة الأزمة الإنسانية.