Friday , 12 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

«الدعم السريع» تحقق في الهجوم على قافلة حركة تحرير السودان

شاحنة وقود تابعة لحركة تحرير السودان -عبدالواحد النور تحت سيطرة قوات الدعم السريع خارج الفاشر في 29 مارس 2024

الفاشر في 31 مارس 2024 – أكد قيادي بارز في قوات الدعم السريع، الأحد، تشكيل لجنة للتحقيق في هجوم مجموعة عسكرية تابعة لهم على قافلة إمداد تابعة لحركة تحرير السودان قيادة عبد الواحد نور بالقرب من الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور.

في 29 مارس الجاري، هاجمت قوة من الدعم السريع طوفاً إدارياً تابعاً لقوات يوسف كرجكولا، رئيس أركان حركة تحرير السودان قيادة عبد الواحد نور بالقرب من مدينة الفاشر ما أدى إلى تدمير أربع مركبات عسكرية وشاحنات وقود ومواد تموينية.

ولم تعترف قوات الدعم السريع بالحادثة بشكل رسمي، لكن منصات تابعة لها زعمت أن قواتهم أحبطت محاولة إيصال إمداد عسكري لقيادة الفرقة السادسة مشاه بولاية شمال دارفور.

وأفاد القيادي بالدعم السريع”سودان تربيون” أن “قواتهم تواصلت مع حركة تحرير السودان قيادة عبد الواحد نور وأخطرتها بتشكيل لجنة للتحقيق ومحاسبة الضالعين في الهجوم على قافلة الإمداد في بوابة مليط شمال الفاشر مع التعهد بتعويض الخسائر جراء حرق أربع مركبات عسكرية”.

كما تم إطلاق سراح نحو 5 من عناصر الحركة جرى أسرهم من بينهم قائد القوة مع تسليمهم شاحنة تحمل مداد غذائية وأجهزة “أستار لينك” علاوة على شاحنة وقود.

وقتل في هذا الهجوم نحو 17 فردا من عناصر حركة تحرير السودان، وتعد هذه الحادثة هي المواجهة الأولى بين قوات الدعم السريع والحركات المسلحة منذ بدء الحرب في 15 أبريل 2024.

وأدانت القيادة العسكرية لتحرير السودان بأغلظ العبارات الاعتداء وطالبت قوات الدعم السريع بإطلاق سراح الأسرى وممتلكاتهم فوراً، وحملتها مسؤولية وما يترتب على الحادثة.