Friday , 12 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

حمدوك يكشف عن موافقة مصر على ترتيب لقاء بين البرهان وحميدتي بالقاهرة

عبدالله حمدوك

عبدالله حمدوك

القاهرة 11 مارس 2024 – قال رئيس تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية “تقدم” عبد الله حمدوك إن القيادة المصرية وافقت على طلب للإتلاف بإمكانية حث قائدي الجيش السوداني وقوات الدعم السريع على اللقاء في القاهرة من أجل إيقاف الحرب.

وفشلت محاولات سابقة لجمع قائد الجيش عبد الفتاح البرهان وقائد الدعم السريع محمد حمدان دقلو حميدتي في كل من أديس أبابا وعنتيبي.

وقال رئيس الوزراء السابق ورئيس تنسيقية تقدم في تصريحات بالقاهرة نشرتها صحيفة “السوداني” الاثنين، “إنّ لقاء البرهان وحميدتي من المحتمل أن تحتضنه القاهرة”.

وأوضح أنهم ناقشوا مع القيادة المصرية إمكانية حث البرهان وحميدتي على اللقاء في القاهرة من أجل إيقاف الحرب، وتابع “رحبوا بالأمر، فاستقرار السودان من استقرار مصر وانهيار السودان كارثة أمنية كبرى لمصر”.

وأفاد حمدوك أن مصر تقوم بأدوار فاعلة في حل أزمة السودان، مبينا أن لقاءات المنامة بين نائب القائد العام للجيش شمس الدين الكباشي وقائد ثاني الدعم السريع عبد الرحيم دقلو شكلت اختراقاً كبيراً، كونه أدخل مصر في التفاوض المباشر، وقال إن تقدم ضد تعدد المنابر وإن كان هناك (جدة 2) يجب أن تكون المنامة مرتكزاً – وفقا لقوله -.

وأكد حمدوك أن “تقدم” لن تتوقف عن التواصل مع البرهان وحميدتي من أجل إنهاء الحرب.

ونفى أن تكون تنسيقية تقدم منحازة لصالح الدعم السريع، موضحا أن “التنسيقية كتبت رؤية وقدمتها للجيش وللدعم السريع، الدعم السريع قبل التباحث وحضر هل نرفضه؟”.

وقال: “البرهان في الأول كان يبدو أنه غير موافق على اللقاء، وكان مصراً على أن يتم اللقاء في بورتسودان، اتفقنا على الجلوس في أديس أبابا قلت له دعنا نتكلم بوضوح، جلوسك في بورتسودان وضع غير طبيعي، يجب أن تنتهي هذه الحرب، هل تريد أن يكتب التاريخ أنك آخر حاكم للسودان، وانتهى في عهدك وتفكك وتدمر للأبد؟ البرهان بدأ يستجيب. أنا لا أعتقد أن البرهان يريد هذه النهاية للسودان، ويمكن أن يتم عقد اللقاء في القاهرة، وتكون اتفاقات المنامة منصة ارتكاز”.

وكانت تنسيقية تقدم برئاسة حمدوك قد التقت حميدتي بأديس أبابا مطلع يناير الماضي وطرحت عليه خارطة طريق لإيقاف الحرب وكان من المأمول أن تعقد تقدم لقاءا مماثلا مع البرهان الذي اشترط اللقاء في بورتسودان.

وذكر حمدوك أن الدعم السريع هو الذي تجاوب مع موقف تقدم السياسي، لكن عدم تنفيذ الاتفاق يقدح في مصداقيته، مشيرا إلى أن الدعم السريع يرفع شعارات سياسية صحيحة لكن غير موجودة على الأرض – حسب تعبيره -.

وأضاف “الجيش لم يطرح خطاباً سياسياً، وقياداته تقول (بل بس) والحرب لن تنتهي إلا بانتهاء الدعم، وهذا سياسياً غير جيد، ويزيد من معاناة السودانيين”.

ووصف حمدوك زيارة تنسيقية تقدم إلى مصر بـ”المفتاحية”، وأوضح أنها أتت من الحكومة المصرية، ولمسوا من كل الجهات العليا في مصر تفهمهم للأزمة السودانية، حيث أتت الرؤى متطابقة، بأنه لا يوجد حل عسكري للحرب في السودان ولا مخرج منها سوى الحوار السياسي والجيش الواحد الذي يحفظ وحدة السودان واستقراره.

وأضاف أن أهم ثلاثة محاور تمت مناقشتها في مصر هي إيقاف الحرب والعون الإنساني وأوضاع السودانيين في مصر.

يذكر أن وفدا من تنسيقية تقدم برئاسة عبد الله حمدوك أنهى أمس الأحد زيارة إلى مصر التقى خلالها مسؤولين مصريين إضافة إلى عقد لقاءات مع النخب المصرية.