Tuesday , 23 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تزايد انتهاكات قوات الدعم السريع على أهالي قرى الجزيرة

أبو عاقلة كيكل يقود عمليات الدعم السريع في ولاية الجزيرة

ود مدني 20 فبراير 2024 ــ تزايدت وتيرة انتهاكات قوات الدعم السريع، على أهالي قرى ولاية الجزيرة، مما أوقع قتلى وجرحى جُدد خلال المداهمات التي تُجرى في ظل انقطاع الاتصال والإنترنت من المنطقة.

وكثف عناصر الدعم السريع هجماتهم على قرى ولاية الجزيرة، من أجل نهب سكانها، دون التورع عن استخدام الرصاص ضد المدنيين العُزل الذين يعترضون على سلوكهم.

وقالت مصادر متطابقة، لـ “سودان تربيون”، الثلاثاء؛ إن “قوات الدعم السريع هاجمت قرية العقدة المغاربة وأطلقت النيران بصورة عشوائية مما أوقع 7 قتلى على الأقل و9 جرحى يتخوف أن تسوء حالتهم بسبب عدم توفر الرعاية الصحية”.

وأشاروا إلى أن الدعم السريع دهمت قرية معيجنة التى قُتل فيها 12 مدنيًا، كما سقط قتلى بين المواطنين في قرية أم دوانة.

وأفادت بأن الهجوم على قرية العقدة نفذ  بعدد كبير من سيارات الدفع الرباعي، حيث روعت المواطنين ونهبت ممتلكاتهم، فيما نزح معظم الأهالي إلى مدينة المناقل الواقعة تحت سيطرة الجيش.

وتقول لجان مقاومة ود مدني ولجان مقاومة الحصاحيصا، إن قوات الدعم السريع ترتكب جرائم القتل والنهب لقرى الولاية تحت غطاء انقطاع الاتصال والإنترنت.

وقال عضو المكتب السياسي السابق لحزب الأمة القومي، صديق بولاد، على حسابه في فيسيوك، إن قوات الدعم السريع قتلت 10 من أفراد أسرته خلال مداهمتها القرية التي يقطنوها فيما أصيب 40 شخصًا.

واستولت قوات الدعم السريع على ولاية الجزيرة في خواتيم العام المنصرم، بعد انسحاب الجيش عنها بصورة مفاجئة، قبل أن تتمدد جنوبًا حتى تخوم ولاية سنار.

وطالب رئيس الحركة الشعبية ــ التيار الثوري الديمقراطي، ياسر عرمان، في تغريدة على منصة “X”، قوات الدعم السريع بإخراج المسلحين من القرى وأحياء مدن الجزيرة والابتعاد عن مناطق تواجد المدنيين.

وأشار إلى أن هناك معلومات تشير إلى ارتكاب قوات الدعم السريع انتهاكات واسعة ضد المدنيين في قرى الجزيرة وسنار، منها العقدة المغاربة ومعيجنة وأم دوانة وأبو عدارة، داعيًا الدعم السريع إلى محاسبة الجُناة على هذه الجرائم.

وشدد ياسر عرمان على أن هذه الانتهاكات ستضر بمستقبل التعايش في السودان، حيث أنها تؤدي إلى التعبئة على أساس إثني وجغرافي وإطالة أمد الحرب.

وتتحدث تقارير صحفية عن وضع الجيش خطة عسكرية لاستعادة ولاية الجزيرة، بعد أن عزز قواته في المناطق المحيطة بها في ولايات سنار والقضارف والنيل الأبيض.