Wednesday , 28 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

«يونيسيف» : الحرب تسببت في تهجير 4 ملايين طفل بالسودان

سودانيات مع أطفالهن فررن من الحرب (رويترز)

جنيف 9 فبراير 2024– أطلقت منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة “يونيسف” تحذيرات جديدة من أوضاع بائسة تواجه ملايين الأطفال في السودان جراء تواصل القتال الشرس بين الجيش وقوات الدعم السريع

وقالت كاثرين راسل، المديرة التنفيذية للمنظمة في بيان الجمعة إن “التركيبة القاتلة من سوء التغذية والنزوح الجماعي والمرض تتزايد يوما بعد يوم، ولدينا فترة قصيرة للغاية لمنع وقوع خسائر فادحة في الأرواح”.

وأضافت: “نحن بحاجة إلى وصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن ومستدام ودون عوائق عبر خطوط النزاع وعبر الحدود – ونحتاج إلى دعم دولي للمساعدة في الحفاظ على الخدمات والأنظمة الأساسية التي يعتمد عليها الأطفال من أجل البقاء.

وتطالب يونيسيف بتوفير 840 مليون دولار لعام 2024 للوصول الى 9.9 مليون شخص بما في ذلك 7.6 مليون من الأطفال الأكثر ضعفا في السودان بالمساعدات الانسانية مضيفا أنه على الرغم من حجم الاحتياجات فان المنظمة لم تتلق سوى 28 % فقط من ندائها لعام 2023.

وقال جيمس الدر المتحدث باسم “يونيسيف” إن السودان تشهد أكبر نزوح للأطفال في العالم منذ بداية الحرب قبل 300 يوم.

وتحدث الدر في مؤتمر صحفي بجنيف الجمعة عن تهجير ما يقرب من 4 ملايين طفل “13 ألف طفل نازح يوميا على مدى أيام الحرب” وأصبح أفراد الأسرة منفصلون أو مفقودون.

ولفت الدر إلى أن الـ 300 يوم الماضية من الحرب تعنى أن أكثر من 700 ألف طفل من المحتمل أن يعانوا من أخطر أشكال سوء التغذية هذا العام كما لم تتمكن المنظمة الدولية من علاج أكثر من 300 ألف منهم دون تحسين الوصول والدعم الإضافي.

وحذر المتحدث من موت محتمل لعشرات الآلاف مشيرا إلى زيادة بنسبة 500 % في حالات القتل والعنف الجنسي والتجنيد مقارنة بالعام الماضي مضيفا أن هذا يعادل أعدادا مرعبة من الأطفال الذين قتلوا أو اغتصبوا أو تم تجنيدهم.

ونوه المتحدث إلى أن هذه الأرقام هي غيض من فيض مشيرا إلى أن الحرب في السودان جعلت ثلثي السكان الان يفتقرون الى الرعاية الصحية ودمرت أنظمة الصحة والتغذية كما دمرت مفهوم احترام قوانين الحرب وتدمر بلدا ومستقبل جيل كامل وتخاطر بالحكم على السودان بمستقبل محروم من التعلم والابتكار والتقدم والأمل.

وقال الدر انه ومع عدم وجود اشارة الى وقف إطلاق النار فانه من الضروري التركيز على وصول المساعدات الانسانية بشكل آمن ومستدام ودون عوائق عبر خطوط النزاع وعبر الحدود إضافة إلى الدعم الدولي للمساعدة في الحفاظ على الخدمات الأساسية التي يعتمد عليها الأطفال للبقاء على قيد الحياة وهما عنصران غير موجودان حاليا.

وأضاف المتحدث أن عددا قياسيا من الأطفال فى السودان يبلغ 14 مليون طفل – نصف إجمالي الأطفال فى البلاد – يحتاجون الى المساعدة الانسانية في الوقت الذي يواجه ما يصل الى 19 مليون طفل في سن الدراسة خطر فقدان تعليمهم.

.