Tuesday , 16 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

العملية السياسية في فضاء مغلق ام مفتوح؟ ما صلتها بوقف إطلاق النار والحلول المستدامة؟!!  (١-٢)

ياسر عرمان

 

ياسر عرمان

لا شيء يعوض خسائر هذه الحرب البشرية والمادية التي دمرت المجتمع والدولة والبنية التحتية وسلمية الثورة سوى الوصول إلى حلول مستدامة تضمن تأسيس الدولة وبناء مؤسساتها المهنية واستعادتها من الاختطاف، والمضي نحو التحول الديمقراطي والتنمية والاستقرار.

إن لم يحدث ذلك فإننا سنقاد إلى حلول قائمة على تقاسم السلطة والثروة وتأسيس دولة من أمراء الحرب إسلاميين وغير إسلاميين وسرعان ما يقودنا هذا الطريق إلى الحرب مرة آخرى. ولذا، فإن العملية السياسية القادمة هي الأخطر منذ نشأت الدولة الحديثة.

إن بديل (دولة ٥٦)- إن صح التعبير- وهي في الحقيقة نشأتها أبعد من ١٩٥٦، فيجب أن يكون البديل هو دولة المؤسسات والمواطنة بلا تمييز وديمقراطية الثروة والثقافة وتوازن التنمية والوحدة في التنوع.

إن العملية السياسية القادمة لا تقبل رفاهية التجريب أو رمادية الحلول وحيادية الموقف أو القالب القديم.

وقف إطلاق النار عاجلا أولا والعملية السياسية في صمت البنادق:-

الصحيح هو الحديث عن وقف عدائيات طويل الأمد قابل للتجديد حتي الوصول إلى وقف إطلاق نار إستراتيجي لن يأتي إلا ضمن الحل النهائي.

البداية هي وقف النزيف بوقف العدائيات والانتهاكات وإيصال المساعدات الإنسانية وحماية المدنيين، وهو الذي توقعه الأطراف المتحاربة. لا يجب إعطاء نفس الأطراف المتحاربة الحق في ابتدار العملية السياسية أو تحديد أطرافها على مقاس طول البنادق.

هذه العملية ستحدد مستقبل السودان يجب أن تبدأ بعد صمت البنادق وفتح المسارات الإنسانية ووقف الانتهاكات وعودة النازحين إلى مدنهم وقراهم، ومن رغب من اللاجئين وبمشاركة شعبية فاعلة.

في ظل البنادق تختفي أصوات الجماهير، وفي صمتها تستعيد الحركة الجماهيرية سلميتها وفاعليتها وتأخذ قوى التغيير زمام المبادرة والقيادة ويعود إلى الريف والمدن الإنسان وصوت الجماهير. في ظل الفضاء المغلق لن نجني سوى استعادة نظام الإنقاذ القديم وربما أسوأ آخذين من حدث من دمار. شعبنا يعلم من اشعل الحرب ومن قام بالانقلاب، واي فضاء مغلق يكافئ مشعلي الحرب ولن يؤدي إلى حلول مستدامة.

إنهاء الحرب بعد وقفها وقيام العملية السياسية في فضاء مفتوح يكافئ الشعب على صبره وتضحياته ولا يكافئ الفلول على انقلابهم ورجسهم وحربهم.

إن الطريق الى تأسيس الدولة وإكمال الثورة وبناء الجيش المهني والمؤسسات لن يأتي إلا بمشاركة شعبية فاعلة في فضاء مفتوح يستعيد حيوية قوى التغيير وبريق وأضواء المدينة وعنفوان وضجيج الشباب، ويوفر الأمن للمزارعين والرعاة في الريف، ومشاركة المثقفين والمبدعين والمهنيين في بناء المستقبل وقدرة المهمشين والفقراء في وضع مطالبهم على رأس أجندة العملية السياسية في فضاء صحي ومعافى وعملية سياسية غير متحكم بها في مناخ يسوده وقف الحرب.

قديما قال محمود درويش نازلا من جرح فلسطين وبصوت إنساني مديد يمدح الظل العالى ويرنو نحو العدالة “أتعرف من انا حتي تموت نيابة عني.” دعنا ان لا نموت نيابة عن الشعب قبل أن يتمكن شعبنا من الحديث بلسان طلق وفي ظل وقف الحرب، ووقف إطلاق النار العاجل أولا هو مطلب جماهيري.

المجد للشعب والخزي للفلول وحربهم
نواصل….