Friday , 12 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

البرهان يرحب بالجزائر وسيطا وتبون يتعهد بمساندة السودان ضد “قوى الشر”

الرئيس الجزائري تبون يرحب بالبرهان عند وصوله للقصر الرئاسي في الجزائر العاصمة في 28 يناير2024

الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون يرحب برئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان عند وصوله للقصر الرئاسي في الجزائر العاصمة في 28 يناير2024

الجزائر، 28 يناير 2024 أكد رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، خلال زيارة إلى الجزائر، الأحد، أن بلاده ترحب بمشاركة الجزائر على أي طاولة مفاوضات أو حوار لإنهاء الأزمة في البلاد.

وأجرى البرهان مباحثات مع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، تطرقت إلى عدد من الموضوعات المهمة والمصالح التي تهم البلدين، كما هنأ الرئيس الجزائري على نيل بلاده لعضوية مجلس الأمن الدولي.

وقال البرهان، في تصريحات صحفية مشتركة عقب المباحثات، إن السودان يتعرض الآن إلى مؤامرة إقليمية ودولية، بالإضافة “لبعض النفوس المشتراة من الوطنيين الذين يتآمرون على شعبهم. وشدد أنه على يقين من أن بلاده ستتجاوز هذه المحنة بفضل الله وشعبه ومساندة الوطنيين من أبناء الأمة العربية والإسلامية”.

ورحب البرهان بأي دور جزائري في أي مبادرة لمعالجة الأزمة السودانية، قائلا “يسعدنا أن تكون الجزائر حاضرة في أي طاولة للنقاش والحوار إذا كانت أفريقية أو عربية فهم نصراء للحق ونريد أن نرى حلول سلمية تسير بصورة جيدة حتى نستطيع تجاوز هذه المحنة”.

وانتخبت الجزائر عضوا غير دائم في مجلس الأمن لمدة عامين في إطار المقاعد الخاصة بالمجموعة الأفريقية، إلى جانب سيراليون بدلا عن الغابون وغانا .

من جانبه، أكد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وقوف بلاده إلى جانب السودان لتجاوز الظروف الصعبة و”مواجهة قوى الشر التي تستهدفه”.

وذكر تبون أن الجزائر مع حل أي خلاف أو نزاع داخلي برؤية داخلية بحتة بعيدا عن كل أشكال التدخلات الأجنبية بحيث تعود الكلمة الأولى والأخيرة دائما وأبدا لمكونات الشعب السوداني.

وأشاد تبون بالعلاقات المتجذرة التي تجمع الجزائر والسودان، وبموقف السودان الداعم لعضوية الجزائر في مجلس الأمن الدولي وأكد تطابق وجهات النظر بين البلدين في العديد من القضايا الإقليمية والدولية.

وتعهد بأن تعمل الجزائر من خلال عضويتها في مجلس الأمن على الحد من وطأة النزاعات والتوترات التي باتت تشكل خطرا داهما على طمأنينة الشعوب والدول.

وتأتي زيارة البرهان إلى الجزائر في ظل تصاعد الأزمة في السودان، حيث تشهد البلاد منذ منتصف أبريل الماضي، حربا مدمرة بين الجيش وقوات الدعم السريع، أودت بحياة أعداد كبيرة من المدنيين، وشردت ما يزيد على العشرة ملايين داخليا وخارجيا.

وتطالب أطراف دولية وإقليمية طرفي النزاع العسكري في السودان بالعودة إلى طاولة المفاوضات والتوقيع على اتفاق وقف إطلاق نار دائم ما يسهم في إيصال المساعدات الإنسانية للمتأثرين من النزاع. قبل الدخول في عملية سياسية شاملة.