Saturday , 13 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

أميركا تدعو الدعم السريع للكف عن قصف الأحياء وتحذر من مخاطر حصاره لـ “نيالا”

الخارجية الأميركية

واشنطن 19 أكتوبر 2023 ــ حذرت الولايات المتحدة الأميركية، الخميس، من مخاطر حصار الدعم السريع لمدينة نيالا بولاية جنوب دارفور بحرمان المدنيين من الفرار، ودعته إلى الكف عن قصف الأحياء السكنية.

وعملت قوات الدعم السريع للاستيلاء على قاعدة الجيش في مدينة نيالا بقصفها، ما تسبب في مقتل وإصابة عشرات المدنيين كما أدى لفرار سكان أحياء بأكملها من القصف الذي يُطلق بصورة عشوائية.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان تلقته “سودان تربيون”، إنها “على علم بالتقارير التي تتحدث عن المعارك بين الجيش والدعم السريع في نيالا، وعن احتمال محاصرة الأخير للمدينة تمهيدًا لشن هجوم”.

وأشارت إلى أن هذا الحصار يهدد بحرمان السكان من إمكانية الفرار إلى بر الأمان.

وتتحدث تقارير صحفية عن تولي قائد ثانٍ الدعم السريع عبد الرحيم حمدان دقلو، قيادة الهجمات المتتالية التي تشنها القوات على نيالا في مساعٍ للسيطرة على قاعدة الجيش في المدينة، حيث أن الاستيلاء عليها يعني استحواذها على جنوب دارفور بأكملها.

ودعا البيان قوات الدعم السريع إلى الكف فورًا عن قصف الأحياء المدنية وحماية المدنيين في نيالا وأم درمان ومختلف أنحاء السودان، مبديًا قلق واشنطن من تقارير تتحدث عن قصف الدعم السريع لمعسكر الحصاحيصا للنازحين في وسط دارفور وقطع سبل الوصول إليه.

وظلت قوات الدعم السريع، تقصف طوال الأسبوعين الماضيين، أحياء محلية كرري السكنية، في ام درمان وهي المنطقة التي تضم عددًا من قواعد للجيش من بينها وادي سيدنا التي تضم مطار عسكري تنطلق منه معظم الطائرات التي تقصف مواقع الدعم السريع في مدن الخرطوم الثلاث.

وتلاحق قوات الدعم السريع اتهامات بقتل واعتقال وترويع المدنيين وتشريدهم بعد احتلال منازلهم، فيما يُتهم الجيش بتعمد شن غارات جوية على أهداف مدنية.

وقال البيان إن الحرب المندلعة بين الجيش والدعم السريع تسببت في نزوح الملايين ومعاناة هائلة على أجيال من السودانيين، حيث يتحمل الأطفال والنساء وطأة هذا الصراع.

وشدد على أن انتصار أيَّ من طرفي النزاع من شأنه فرض خسائر لا تحتمل على الشعب السودان وبلاده، وقال إنه ما من حل عسكري مقبول لهذا الصراع، داعيًا الجيش والدعم السريع إلى وقف القتال والعودة للمفاوضات.

وذكرت وزارة الخارجية الأميركية الجيش والدعم السريع بالتزاماتهما الواردة في إعلان جدة والخاص بمبادئ حماية المدنيين الموقع في 11 مايو المنصرم.

وتسعي الوساطة الأميركية ــ السعودية إلى استئناف المحادثات التي تستضيفها مدينة جدة، فيما تقول تقارير صحفية إن الوساطة طورت منهجيتها وقررت ضم أطراف أخرى من بينها الاتحاد الأفريقي لتسريع خطوات حل الأزمة السودانية.