Friday , 12 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

«حميدتي» يلوح بتشكيل حكومة بالخرطوم توازي سلطة البرهان في بورتسودان

حميدتي هو القائد المسؤول عن قوات الدعم السريع

الخرطوم 14 سبتمبر 2023 – هدد قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو “حميدتي” الخميس، بإعلان سلطة مستقلة عاصمتها الخرطوم، حال أعلن قائد الجيش تشكيل حكومة من بورتسودان شرقي السودان، متهما القائد العام للقوات المسلحة عبد الفتاح البرهان بقيادة مخطط يرمي لتقسيم السودان.

ومنذ أن غادر البرهان، مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم الشهر الماضي، اتخذ من مدينة بورتسودان عاصمة ولاية البحر الأحمر مقرا لممارسة مهامه في مجلس السيادة وقيادة الجيش، كما أن معظم مؤسسات الحكومة الإتحادية تباشر مهامها من المدينة الساحلية.

وتحدثت تقارير إعلامية عن نية الجيش والقوى السياسية المتحالفة معه إعلان حكومة طوارئ مركزها بورتسودان، وهي خطوة تعارضها قوى سياسية مؤيدة للديمقراطية.

وقال “حميدتي” في تسجيل بث على منصة اكس الخميس “صبرنا كثيرا على قرارات البرهان المنفردة برغم عدم شرعيته ولذلك لن نسمح لكائن من كان التحدث باسم السودان وادعاء الشرعية، وحال استمر هذا الوضع أو قام الفلول بتشكيل حكومة في بورتسودان سنشرع فورا في مشاورات واسعة لتشكيل سلطة حقيقية في مناطق سيطرتنا، الممتدة تكون عاصمتها الخرطوم ولن نسمح بخلق عاصمة بديلة”.

وأشار الى أن الأولوية يجب أن تكون لإنهاء الحرب وتوحيد السودان وليس لتشكيل حكومة حرب في بورتسودان.

وأوضح قائد الدعم السريع أن ما حدث في 15 أبريل، كان حرباً أشعلها عناصر حزب البشير لقطع الطريق أمام العملية السياسية والتحول الديمقراطي، مضيفاً “البرهان لديه مخطط قديم ليصبح رئيس دكتاتور وقد خطط لهذا الأمر مع الفلول”.

وتابع “عندما بدأوا الحرب كانت تقديراتهم أنهم سيهزمون الدعم السريع في ساعات لكن، بحول الله هزمناهم وافشلنا انقلابهم والآن نسيطر على معظم ولاية الخرطوم وأجزاء واسعة من البلاد وهو أمر أكده تقرير وجلسة مجلس الأمن الأخيرة”.

وتحدث حميدتي عن أن البرهان وعناصر حزب المؤتمر الوطني المحلول يسيطرون على شرق السودان ومناطق في شمال السودان، إلا أنه عاد وقال “هذه مناطق في متناول أيدينا اذا أردنا سنكون اليوم في بورتسودان”.

وأردف “بعد فشل مخطط هزيمة الدعم السريع ولرغبة البرهان ليكون رئيس حتى ولو على جزء من السودان اجتمعوا جميعا في بورتسودان بما في ذلك واجهات المؤتمر الوطني والفارين من العدالة ويدعون بأنهم سلطة شرعية ويقوم البرهان بجولات خارجية يدعي أنه رئيس الدولة رغم أنه لا شرعية له ويريدون تشكيل حكومة في جزء من السودان، ورغم سيطرة قواتنا على غالب السودان إلا أننا لن نقوم بإعلان حكومة لسنا طلاب سلطة ونتمسك بالحفاظ على وحدة السودان”.

ويقوم القائد العام للجيش عبد الفتاح البرهان، بجولات خارجية بدأها خواتيم أغسطس المنصرم، شملت حتى الآن مصر، جنوب السودان، قطر، ارتريا بالإضافة إلى تركيا.

وشدد حميدتي على أن المساعي لإعلان حكومة في جزء من السودان واستمرار البرهان في محاولات ادعاء شرعية زائفة سيؤدي إلى تقسيم السودان.

وتابع “البرهان لم يستطع الحفاظ على شرعيته في القيادة العامة التي هرب منها كيف له أن يدعي حكم السودان ككل، الأولوية الآن يجب أن تكون لإنهاء الحرب وتوحيد السودان ولذلك يجب علينا عدم السماح بتكوين حكومة حرب في بورتسودان”.

وحذر من سيناريوهات شهدتها بلدان أخرى بوجود طرفين يسيطران على مناطق مختلفة في بلد واحد، داعيا القوى الوطنية ومن أسماهم بشرفاء القوات المسلحة والمجتمعين الدولي والإقليمي للتصدي لمحاولات تقسيم السودان.