Sunday , 21 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

بنادق أبريل : مع من نقف وأي حل نريد؟

Yasir Arman

ياسر عرمان

ياسر عرمان

بنادق أبريل كسرت اطار الدولة المألوف ومشروع البناء الوطني القديم، في حرب دوائرها الحيوية في مركز السلطة ونحن أمام لحظة تاريخية فارقة من لحظات الحقيقة الساطعة كشمس النهار دون مساحيق أو تجميل فقد انفجر مركز الدولة الذي يعاني من تشوهات عميقة تراكمت على مدى يزيد عن ستة عقود، وبلغ قمته في نظام الانقاذ الذي اختطف الدولة وربط مصيرها بمصير جماعة سياسية.
كشرت الحرب عن أنيابها في مركز السلطة مما يستدعي لغة جديدة ونظرة فاحصة للماضي والاتي وقدرة علي تعلم الجديد، الذي يجري الآن ليس محاولة لتغيير حكومة بل انهيار للدولة بعد عقود طويلة من الاحتقان وأخطاء متراكمة قبل وبعد الاستقلال، ومهما تعاظمت خسائر كارثة اليوم، في المقابل لابد من تحويلها إلى فرصة لبناء مستقبل أفضل ومشروع وطني يجمع ولا يفرق، يقوم على المواطنة بلا تمييز والديمقراطية والعدالة والسلام والتنمية.
بنادق أبريل هي صدى لحروب الريف البعيدة منذ توريت في أغسطس ١٩٥٥، هنالك خيط ناظم ورابط ومركب بين ما جرى في ١٥ أبريل ٢٠٢٣ وحروب الريف البعيدة وفشل عملية البناء الوطني التي تمظهرت في أعلى نقاطها بانفصال الجنوب والإبادة الجماعية، وقد تدحرجت حتى وصلت مركز السلطة في الخرطوم، لقد انتبه الكثير من السودانيين والسودانيات الاذكياء إلى ما سيحدث في ١٥ أبريل ٢٠٢٣ منذ فجر الحركة الوطنية، وحذروا منه، وكثير منهم قد غادروا الحياة.
بعيداً عن الإثارة والحزن والغضب متجاوزين الصدمة لابد أن نرى الأمل ينهض من جديد فلسنا البلد الأول الذي يمر بهذه التجربة القاسية ولنقرأ بدأً من دفاتر الجوار.
علينا في أوساط القوى الوطنية والديمقراطية أن نتحدث بلغة المحبة والتسامح ونبذ الفرقة والشتات بين بعضنا البعض وأن نتوجه بالحديث الموضوعي إلى خصومنا.
بنادق أبريل تركت الهبوط الناعم خلفها واستبدلته بارتضادم خشن اسال دماء الأبرياء وحول حياة الملايين إلى جحيم، الدم ليس ماء ولا يقبل الأكاذيب أو المغالطات ونحتاج لإجابات لأسئلة اليوم بمنطق اليوم على نحو يعزز الثقة بيننا وبين شعبنا لنبني حائط الأمل ونهدم حائط اليأس في بحثنا عن مشروع وطني جديد وحل مستدام طرحت ملامحه ثورة ديسمبر ليحافظ على سيادة الدولة ويتمسك بقضايا الثورة وبأولويات واضحة أولها حل الكارثة الإنسانية ووقف الحرب. ان أكثرنا جذرية يدعو اليوم لوقف الحرب والحفاظ على ما تبقى من حبل ومظاهر الدولة الواهنة ومؤسساتها المهترئة ومن ثم الانتقال إلى مشروع جديد.

أسئلة تحتاج إلى إجابات:
١/ من المستفيد من هذه الحرب ومن الذي يقف خلفها؟
٢/ هل كان الفريق هاشم عبد المطلب خلية بمفرده؟
٣/ هل نقف مع الدعم السريع ونصمت عن انتهاكاته؟
قبل الاجابة على هذه الأسئلة لابد أن نشير إلى انجازين من انجازات شعبنا، ونحن فخورون بشعبنا الذي أظهرت نيران الحرب معدنه وسطر في التاريخ الانساني انجازاته بأحرف من نور ومداد جديد.
الإنجاز الأول، رغم الضجيج حول المساعدات الانسانية فان القليل قد وصل وخلال خمسين يومًا تولى الشعب السوداني بشكل حاسم تقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين على نحو مؤثر وفاعل مثل أمرأة المسيح التي من عوزها اعطت و “الناس شركاء في ثلاث الماء والكلأ والنار” كما علمنا ديننا الحنيف، وإذا ما انصف العالم شعبنا سيخصص جائزة للمساعدات الإنسانية باسمه، والانجاز الأخر هو رفض شعبنا للحرب التي ادار لها ظهره ورفض خطاب الكراهية واشاعة الانقسامات الاثنية والجغرافية باغلبية ساحقة، ومن يرفض الحرب قادر على صنع السلام.

من المستفيد من هذه الحرب ومن الذي يقف خلفها؟:
هذه الحرب لم تأتي من سماء زرقاء صافية بل نتاج عقود من حكم الإنقاذ الاقصائي الذي لجأ للقهر والقمع والحروب واختطف مؤسسات الدولة وانتهى بتعدد الجيوش للحفاظ على السلطة، ووجد مقاومة شرسة داخل القوات المسلحة السودانية نفسها، مما أدى إلى فصل آلاف الضباط وضباط الصف والجنود.
كان الخط الرئيسي لجماعة المؤتمر الوطني بعد الثورة هو إفشال المرحلة الانتقالية باستراتيجية واضحة ارتكزت على الآتي:
أ/ خلق العراقيل والفتن بين قوى الثورة والقوات النظامية كأهم وسيلة لزعزعة الانتقال واضعاف القوى المدنية، وهو أمر مستمر حتى الآن ويمكن الرجوع للدعاية المسمومة ضد الدكتور علاء نقد وحديث العميد طبيب طارق الهادي وأخرين الذين اختطفوا أسم القوات المسلحة ناطقين بإسم الجماعة.
ب/ بعد خروج الدعم السريع من وصاية أمراء الجماعة في ثورة ديسمبر كان خط الجماعة هو ارجاع الدعم السريع تحت سيطرة الجماعة بالترغيب أو الوعيد بما في ذلك الحرب.
ج/ عزل قوى الكفاح المسلح وتخريب العلاقة بينها وبين قوى الثورة وتسميم الفضاء العام بينهما واستدراجها عبر عروض السلطة والمناصب، ونجحت لحد كبير مع جماعة الموز التي أيدت الانقلاب واسُتخدمت لتخريب الاتفاق الاطاري وهنالك تحالف غير معلن بين بعض قيادات الكفاح المسلح وامراء الجماعة.
د/ تخريب العلاقة بين قوى الثورة نفسها واستخدام المنصات الإعلامية وعملاء الاجهزة واستغلال أخطاء قوى الثورة.
هـ/ استغلال بعض قيادات الادارة الأهلية والدفاع الشعبي في اختطاف بعض القضايا العادلة وقفل الطرق والمشاريع الحيوية.
و/ كسب قوى خارجية بتقليب اطروحة الاستقرار ضد الديمقراطية والحفاظ على الدولة على حساب الثورة.

البصيرة أم حمد والحرب:
جماعة المؤتمر الوطني هي البصيرة أم حمد بذاتها وصفاتها وربما تحتج البصيرة أم حمد بأنها أفضل حالاً من المؤتمر الوطني، فالبصيرة ام حمد عندما طلب رأيها في مسألة التور (الثور) الذي ادخل رأسه في اناء من الفخار (البرمة) أشارت بانه يجب قطع رأس الثور لاخراجه من البرمة وحينما قطع رأس التور ولم يخرج، اشارت بتكسير البرمة، وبصيرة المؤتمر الوطني للخروج من مأزق الثورة اشارت بالانقلاب وحينما فشل وانقسم المكون العسكري وأصبح الإتفاق الاطاري هو المخرج أشارت بالحرب، وقد روا في الانقلاب أولاً والحرب بعده فرصة للعودة للحكم وقد شهدنا قبيل الحرب هجوم صحافة ومنصات الجماعة على القائد العام للقوات المسلحة واتهامه بغلظة بانه لا يريد خوض الحرب بل أن حتى عائشة الماجدي اي والله عائشة الماجدي قامت بتهديد القائد العام!!
انني أخشى أن تدعو الجماعة لتقسيم السودان للخروج من مأزق الحرب.

هل كان الفريق أول هاشم خلية لوحده في القوات المسلحة؟:
الفريق أول هاشم عبد المطلب تولى منصب رئيس هيئة الاركان في أبريل ٢.١٩ وأبعد في يوليو ٢.١٩، في مايو من نفس العام قام بزيارة جوبا، وقبلها كنت قد أعلنت للاعلام عن نيتي الرجوع للخرطوم مع زملائي لتعزيز صف الثورة رغم انني كنت محاكم بحكم إعدام واجب التنفيذ، وفي جوبا نقل لي الصديق والأخ العزيز دينق الور رسالة تهديد غريبة من الفريق أول هاشم عبد المطلب مفادها ان لا احاول العودة للخرطوم وكان غاضباً في حواره كما نقل لي دينق الذي كان يحاول اثنائي من الذهاب خشية مما قد يحدث، وزادتني رسالة الفريق هاشم تصميماً واستغربت من الرسالة وبعد شهرين وفي التحقيق معه حول الانقلاب اعترف الفريق أول هاشم انه يدين بالولاء للجماعة منذ ان كان ملازماً وانه قد تشاور مع قادة الجماعة في أمر الانقلاب وقد ذكر بعض أسماء شيوخه، فسر لي ذلك لماذا اهتم بأمر عودتي للخرطوم، والسؤال هل كان الفريق هاشم خلية لوحده منذ أن كان ملازماً، ام ان للجماعة مخالب وانياب في القوات المسلحة؟ الا يكفي ذلك لطرح قضايا اصلاح القوات المسلحة بعد ثلاثين عام من سيطرة الجماعة وتشوهات الحروب كجيش واحد مهني بعيد عن كافة القوى السياسية.

هل نقف مع الدعم السريع ونصمت عن انتهاكاته:
أولاً نقف ضد الافلات من العقاب وندعو للعدالة والعدالة الانتقالية ومع الإعلان الذي خرجت به ورشة العدالة الانتقالية، وعملنا لوقف الحرب قبل وقوعها، وحتى فجر ١٥ أبريل التقينا بقائد القوات المسلحة في منزله وكذلك تم التواصل من قبل اللجنة مع قائد الدعم السريع ونائبه واتفق الطرفان على لقاء لجنة تضم الدكتور الهادي أدريس والأستاذ الطاهر حجر والفريق خالد عابدين واللواء عثمان حامد لتفادي الحرب وحل الخلاف بلسان وليس بالأسنان بينما كانت الجماعة تدعو للحرب، وفي الأسبوع الماضي في اديس ابابا استغرب الرئيس الأوغندي يوري موسفيني كيف يذهب طرفان إلى الحرب بسبب الدمج، انها المصالح السياسية والاقتصادية ونحن كنا على اعتاب توقيع الاتفاق النهائي مع الجيش والدعم السريع فما هي مصلحتنا في حربهما؟ الذين يعارضون الاتفاق الاطاري هم أمراء هذه الحرب، وجذور هذه الحرب ترجع إلى سياسة تعدد الجيوش لحماية نظام المؤتمر الوطني وهم من أجاز قانون الدعم السريع في ٢٠١٧ وسلحوا الدعم السريع، بينما بادرت قوى الإتفاق الاطاري بطرح قضية الجيش الواحد وتم التوقيع على ذلك في ٥ ديسمبر ٢٠٢٢، وقبل شهر من الحرب وقع القائد العام للقوات المسلحة وقائد الدعم السريع على وثيقة أسس ومبادئ الدمج التي طرحتها الحرية والتغيير وتبقت قضية واحدة هي قضية القيادة والسيطرة وكان من الممكن التفاوض حولها في الخرطوم دون حرب وليس في جدة لاحقاً مع الحرب.

الدعم السريع توصل إلى ان المؤتمر الوطني يشكل خطراً عليه، والحرية والتغيير لم توقع اتفاق مع الدعم السريع فقط، بل تم التوقيع مع القوات المسلحة والدعم السريع على أساس أن القوات المسلحة هي الجيش الذي سيدمج فيه الدعم السريع وهو مقترح الحرية والتغيير ، هل يعني ذلك انحيازنا للدعم السريع؟

الجماعة التي اختارت الحرب لديها سؤال لماذا لا ندين انتهاكات الدعم السريع؟
هذه الحرب بها طرفان والانتهاكات ارتكبت من الطرفين وهي مدانة وتستحق محاسبة الطرفين. اختار الطرفان وسيط وحدد الوسيط بان الانتهاكات ارتكبت من الطرفين ولابد من بعثة سلام على الأرض ورد الحقوق لأصحابها ووقف استهداف المدنيين والمرافق المدنية وأولها المستشفيات، والموقف السليم هو رفض كل الانتهاكات لا نؤيد اعتقال انس عمر أو الجزولي أو علي محمود مثلما نرفض اعتقال عبدالله مسار والدكتور علاء نقد ونقف ضد كل الخروقات التي وقع الطرفان على وقفها في ١١ مايو بجدة ونخشى أن تنزلق هذه الحرب إلى تخندق اثني أو جغرافي وندعو إلى حل مستدام ولن نقف مع أي من أطراف الحرب باسم الكرامة أو الحسم أو الديمقراطية، فهذه الحرب جريمة في حق الشعب السوداني والمدنيين أولاً وفي حق الثورة والعمل السياسي والمدني، ان الجماعة المنحازة لاستمرار الحرب هي التي توظف الانتهاكات انتقائياً. سيعيد شعبنا لدارفور بسمتها ونمشي شارع النيل بالليل كما سيعيد هدير الشوارع الذي يخيف الجماعة.

الحرب يجب أن تنتهي في الخرطوم وأن لا تنتقل إلى دارفور:
انهاء الحرب في الخرطوم وفي كل السودان يجب أن يتزامن مع إنهاءها في دار فور في نفس الوقت لان لهذه الحرب عوامل تجعل دارفور أكثر هشاشة من جميع انحاء السودان، والدم السوداني واحد هنا وبين دولتي السودان.

مأزق الجماعة في أبريل وانتهاء رصيد الأثنية والغطاء الديني:
الجماعة لطالما استخدمت كروت الأثنية والدين كموضوع رئيسي في دعايتها ضد الجنوبيين على وجه الخصوص وضد النوبة والنيل الأزرق وبعض أهل دارفور ولكن الملاحظ ان الحرب مع الدعم السريع جردت الجماعة من كروت الأثنية والدين ولم يتبقى لهم إلا الكذب والدعاية ضد قوى الإطاري.

أي حل نريد؟:
الحرية والتغيير وقوى الاطاري لا ترى ان الديمقراطية والحكم المدني سيتم تحقيقهم عبر القوات المسلحة أو الدعم السريع ولذا تم الاتفاق على تشكيل هياكل مدنية انتقالية كاملة وعودة الطرفين للثكنات وهو مطلب أستراتيجي لثورة ديسمبر وهذا يجب أن يتم في تناغم وتراضي لإيجاد علاقة صحية بين المدنيين والعسكريين وهذا ما تم في غانا وجنوب افريقيا والسنغال ونيجيريا وبتسوانا وكينيا وهو لا يقلل من شأن القوات النظامية ويفتح الطريق نحو التنمية المستدامة.
الآن نحتاج لوقف شامل لإطلاق النار ومعالجة القضايا الإنسانية كأولوية وضرورة وجود بعثة سلام على الأرض التي بدونها لن تتوقف الانتهاكات وتطوير مسار جدة ليضم المدنيين والفاعلين من الأفارقة والعرب والمجتمع الدولي وان تنتهي الحرب بأسرع وقت لحماية المدنيين والحفاظ على ما تبقى من مؤسسات الدولة وإقامة حكم مدني انتقالي والاتفاق على تكوين جيش واحد، هذه الحرب يجب ان لا تنتهي خصماً على ثورة ديسمبر وعودة النظام القديم.

رسائل للطرفين:
الرسالة الأولى:
حوار جدة يدعمه الحوار في الخرطوم وفي كل المفاوضات السودانية التي تمت في كينيا وابوجا والقاهرة واسمرا وجوبا وانجمينا وطرابلس، كان يدعمها حوار داخلي، لماذا لا يلتقي قادة القوات المسلحة والدعم السريع بالقوى الوطنية والديمقراطية وقوى الثورة لدعم البحث عن حلول ولدعم مسار جدة دون استبداله أو التنصل عنه ويمكن للقائد العام أو من ينوب عنه وقائد قوات الدعم السريع أو من ينوب عنه أن يلتقيا بالأطراف المدنية وأن يدعم ذلك الاتفاق النهائي في جدة الذي سيكون مسنود بضمانات إقليمية ودولية.
الرسالة الثانية:
لماذا لا يتم تكوين لجنة مشتركة بين طرفي الحرب في الخرطوم ومناطق القتال الأخرى لتسهيل حياة المدنيين وتنقلهم وتيسير خدمات الكهرباء والماء والخبز والعلاج والدواء وتبادل السلع في مناطق الطرفين ومرور العاملين في قطاعات الخدمات الضرورية وتنقل الاسر للبحث عن المفقودين وزيارة منازلهم للاستقرار أو لأخذ اشيائهم الضرورية، هذه مسؤليتنا قبل جدة وبعدها.

رسالة للقوات المسلحة:
في هذا الظرف التاريخي الذي تمر به القوات المسلحة تحتاج قيادتها أن لا تترك لضباط مسيسين مثل طارق الهادي وابراهيم الحوري الحديث باسمها فذلك يباعد بينها وبين قطاعات مهمة، فمهما اختلفت الآراء حول رئيس هيئة الاركان الحالي وأركانه فقد استرعي إنتباهي انه قد قدم مثالاً جيداً في الاحترافية فلم نسمع من الفريق محمد عثمان الحسين أو الفريق خالد عابدين الشامي أو اللواء محمد علي صبير أنهم يتحدثون في قضايا الاختلافات السياسية وهذا أمر جيد، كما ندعو القائد العام لإطلاق سراح الدكتور علاء نقد وابتعاد الجيش عن اعتقال المدنيين.

رسالة إلى الدعم السريع:
هنالك انتهاكات للدعم السريع وردت على لسان الوسيط في جدة وحديث متواتر عن الاعتداء على المستشفيات ومنازل المواطنين ودور الأحزاب، وبعضها منشور في وسائل التواصل الاجتماعي، اننا ندعوكم لأخذ هذه القضايا بجدية وتكوين مجموعة عمل تتلقى الشكاوى وإعلان أرقام التلفونات وتسهيل التقاء المتضررين مباشرة مع مجموعة العمل لوقف الانتهاكات والسماح لجميع المواطنين للعودة لمنازلهم أو أخذ حاجياتهم الضرورية وإطلاق سراح المدنيين المعتقلين لديكم، هذا سيكون إحقاقاً للحق وإخراس الأصوات التي تدعو لمزيد من الحرب، ان هنالك شكاوى ذات رمزية خاصة تستدعي توضيح موقفكم منها ومن ضمنها احتلال دار الحزب الشيوعي ومنزل الزعيم اسماعيل الازهري ورئيس الوزراء الراحل عبدالله خليل.

وحدة القوى المدنية وقوى الثورة:
الحل المستدام على هدى وملامح شعارات ثورة ديسمبر لن يتأتى إلا بوحدة قوى ثورة ديسمبر ودون خيار أو فقوس وبارتباط وثيق مع الجماهير، وما حك جلدك مثل الجماهير.
إننا ندعم دعوات الحوار بين قوى الثورة وبناء الجبهة المدنية من كافة قوى الثورة بلغة التسامح والمحبة وجمع الشتات والمبدئية والمبادئ.
ان هذه الحرب خصمًا على المواطن والدولة والثورة والسياسية.