Sunday , 14 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تضامن نسوي مع سيدة معنفة وثلاث فتيات يواجهن تهما بجرائم المعلوماتية

مبادرة لا لقهر النساء" نظمت وقفة لمناصرة الزوجة المعنفة وثلاث متضامنات - سودان تربيون

الخرطوم 11 ابريل 2023- نظمت مجموعة نسائية الاثنين وقفة أمام محكمة الملكية الفكرية بالخرطوم للتضامن مع سيدة ،وثلاث فتيات يواجهن اتهامات باشانة السمعة وانتهاك الخصوصية.

وشاركت الفتيات الثلاث قصة السيدة على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”بعد تأكيد تعرضها قبل عام  لمحاولة قتل بيد زوجها وشقيقه وأنها نجت من الموت بأعجوبة لكنها تعاني حاليا عجزاً تاماً وتشوهاً في الوجه.

وبدأت أولى جلسات المحاكمة يوم الاثنين 10ابريل بمحكمة جرائم المعلوماتية وحدد القاضي جلسة لسماع شهود الاتهام في 3 مايو المقبل.

واستمعت المحكمة إلى إفادات الشاكي شقيق الزوج بحضور الزوجة التي أنهت إجراءات الطلاق قبل يومين ودونت مباشرة بلاغا ضد طليقها متهمة اياه بالشروع  في القتل.

وقال الشاكي أمام المحكمة إنه تعرض للإساءة من طليقته والفتيات الثلاثة ويملك شهوداً على ذلك.

وقبل يوم من المحاكمة أطلقت مبادرة “لا لقهر النساء “نداءات لحث المدافعات عن حقوق الإنسان على مساندة الفتيات الثلاث والزوجة المعنفة.

وتسيدت الوقفة التضامنية شعارات توعوية (حياتك حياتنا) و(النساء للنساء) تحرض النساء على مناصرة قضايا المرأة ومساندتها لتخطي اي ظلم يقع عليها من المجتمع  وحثها على انتزاع حقها في حرية التعبير والتضامن المعنوي والمادي.

وأهابت الزوجة في منشور على “فيس بوك” بالنساء والإعلام مناصرتها وتمنت أن تتحول أزمتها لقضية رأي عام.

وتحدثت عن إن زواجها الممتد فقط لثلاث أشهر تعرضت خلاله للتعذيب والتشويه من زوجها وشقيقه اللذان أنكرا الاتهام مؤكدين أنها كانت ضحية لصوص حاولوا سرقة المنزل.

وأفادت الزوجة أنها كانت في حالة غيبوبة وتعرضت للتشويه للكامل في الوجه وتلقت العلاج بالقاهرة، وان نتائج القمسيون الطبي أكدت عجزها بنسبة 95%.

وأضافت أن طليقها وشقيقه حاولوا أكثر من عشر مرات إثنائها عن تقديم بلاغ للمحكمة بحجة أن الزوج يعاني من حالة نفسية.

وأردفت “أعرف تماما أنه لايعاني من أي مرض نفسي”.

وأكدت أن الشقيقين خرجا من السجن بكفالة مالية، مضيفة “لكن سيظهر حقي وستتم مقاضاتهم عاجلا أو أجلا”.

وقالت عضو مبادرة” لا لقهر النساء” تهاني عباس لسودان تربيون إن المبادرة قررت التضامن مع الزوجة المعنفة والفتيات  لان التضامن قيمة إنسانية واحد آليات المناصرة  للحد من العنف الموجه ضد النساء وان تمرير مثل هذه الحالات يدعم مصادرة الرأي وحرية  التعبير.

وأضافت ” التعنيف وسيلة تخويف وترهيب وما لم نساند النساء لوقفه سنضعهن في مهب الريح سيصبحون صيداً ثميناً للمجتمع الذي ينظر للمرأة بأنها الكائن الأضعف ،وللدولة التي لاتتحقق فيها العدالة وبها طرق وعره ورأي عام متخبط حول قضايا النساء”.

وقال محامي هيئة الدفاع  عن المتهمات الأربعة محمد المصطفى لسودان تربيون إن الشاكي اختار عينة عشوائية لمن تفاعلن مع منشور الزوجة الذي روت فيه قصتها.

وأضاف انه “دون بلاغ في مواجهتن الأربع  بمن فيهم الزوجة بتهم متعلقة باشانة السمعة لأن المنشور تناول شقيق الزوج تستر على الجريمة ، كما تتهم السيدات بانتهاك الخصوصية لأن المنشور المتداول على فيس بوك نشر صورة للشاكي.

وأضاف مصطفى أن المادتين تتراوح  فيها العقوبات بالسجن ست سنوات لانتهاك الخصوصية و4 سنوات لاشانة السمعة.