Tuesday , 21 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

«حميدتي» يدعو لطرد المجموعات المسلحة التي تروع المواطنين في «ابيي »

قادة من المسيرية ودينكا نقوك يمضون على اتفاق للتعايش السلمي في أبيي .. 1 مارس 2018 صورة لـ(يونيسفا)

قادة من المسيرية ودينكا نقوك يمضون على اتفاق للتعايش السلمي في أبيي .. 1 مارس 2018 صورة لـ(يونيسفا)

الخرطوم 10 أبريل 2023 ـ طالب نائب رئيس مجلس السوداني محمد حمدان دقلو “حميدتي” الاثنين، قوات “يونيسفا” التابعة للأمم المتحدة بطرد من أسماهم بالمُرتزقة الذين يروعون المواطنين في “أبيي”.

واختتمت في الخرطوم الاثنين الاجتماعات المشتركة بين السودان وجنوب السودان حول الوضع في البلدة المتنازع عليها بين البلدين والتي عقدت في الفترة من “9ـ 10” أبريل بمشاركة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للقرن الأفريقي وممثلي الإتحاد الأفريقي والإيقاد.

وفشل السودان وجنوب السودان في الاتفاق حول من يحق له المشاركة في استفتاء تقرير مصير أبيي المنصوص عليه في اتفاق السلام الشامل لعام 2005، لرفض الدينكا نقوك مشاركة الرحل من قبيلة المسيرية في الاستفتاء.

ونظمت قبيلة دينكا نقوك في العام 2013 استفتاء من جانب واحد أقر تبعية المنطقة لجنوب السودان. إلا أن الخرطوم رفضت الاعتراف به، كما رفضت تطبيق اتفاق يقضي بتكوين إدارة مشتركة في المنطقة لحين الاتفاق على مستقبل المنطقة.

وقال “حميدتي” لدى مخاطبته الجلسة الختامية أن “الالتزام بالاتفاقيات بين البلدين مهمة، خاصة وأن آبيي منطقة منزوعة السلاح وان هذا الأمر يجب أن يجد الاحترام من كل الأطراف وعلى قوات اليونيسفا القيام بدورها كاملًا في حماية المدنيين بالمنطقة وطرد المرتزقة الذين يزعزعون استقرار المنطقة”.

وأكد أن الطرفين في السودان وجنوب السودان يمثلان شعب واحد فى دولتين وأن التعامل المرن هو أساس التواصل بين الشعبين، مؤكدا متانة العلاقات بين الدولتين وقوتها، مضيفا “أننا أكثر حرصا على استقرار السودان وكذلك جنوب السودان”.

وأوضح بأن قضية آبيي جوهرية وفي حاجة لحل يعالج جذور الخلافات، مشيرا إلى الاهتمام بالعمل المشترك الذي يفضي إلى حلول مشتركة تحقق الاستقرار والسلام والأمن.

ودعا جميع الأطراف إلى التمسك بالحوار للوصول للوضع النهائي في المنطقة.

وأشاد بالذين ساهموا في إنجاح الاجتماعات، مؤكدا أن الاتفاق هو أساس الحل وان المواطنين بالمنطقة هم أهل عشيرة.

وأفاد بيان أصدره إعلام مجلس السيادة أن “حميدتي” وقع نيابة عن الحكومة على البيان الختامي فيما وقع توت قلواك مستشار رئيس حكومة جنوب السودان للشؤون الأمنية.

وأوضح أن الطرفين تباحثا حول جميع القضايا ذات الاهتمام المشترك واضعين في الاعتبار الاحتياجات المحلية في منطقة أبيي من المساعدات والخدمات الإنسانية اللازمة وإقامة مشاريع التنمية كالمستشفيات والمدارس والطرق التي يجب أن يطلع بها الجانبان بصفة مشتركة وبمعاونة المجتمع الدولي والأمم المتحدة تمهيداً للوصول إلى الوضع النهائي لابيي.

ونوه أن وفد جمهورية جنوب السودان تطرق لموضوع الوضع النهائي الذي سيتم  النقاش حوله في الجولات المقبلة، وأشار بأن  بنجامين صويا قائد قوات يونيسفا قدم تقريرا استعرض فيه الموقف الأمني في أبيي وتضمن التقرير بعض التوصيات.