Thursday , 29 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

“الحَرباءُ” تَعودُ لِرجِّ عُلبةِ ألوانها مِنْ جَديد !! (2-2)

الجميل الفاضل
يبدو أن الإعلان رسميا أمس عن مولد حزب حركة المستقبل للاصلاح والتنمية، “الواجهة السياسية الجديدة للحركة الاسلامية”، يعني أن البروتكولات السرية التي تم الإتفاق عليها في اجتماع مجلس شورى الحركة في يونيو الماضي بضاحية العيلفون، قد دخلت بالفعل الى حيز التنفيذ.
حيث كان مجلس الشوري قد ناقش استراتيجية جديدة لنشاط الحركة، بعد أن اعتمد “علي أحمد كرتي” أميناً عاماً لها.
وبالتالي فإن الإنعقاد العلني لمؤتمر حزب الحركة الجديد بقاعة الصداقة الأربعاء، ربما يمثل الى الآن على الأقل أعلى ذروة للنشاط الإخواني في السودان بعد سقوط نظام المخلوع البشير.

وكان مصدر مقرب للجماعة قال لـ “سودان تربيون” في وقت سابق: “إنّ الأجهزة التنظيمية للحركة، بمستوياتها التنفيذية والتشريعية كافة، وبداية من 25 أكتوبر 2021 أضحى بمقدورها أن تلتئم متى، وكيفما، وأينما شاءت، وأنّ تلك الأجهزة عقدت بالفعل في أوقات متباينة اجتماعات مهمة ومضت قُدماً نحو إعادة بناء هياكلها ومكاتبها التنظيمية”.

وهو ذات النشاط الذي حذر منه حينها “ياسر عرمان” رئيس الحركة الشعبية التيار الثوري الديمقراطي في منشور على صفحته بفيس بوك قائلا: “أنّ اجتماع العيلفون وضع اللمسات الأخيرة للخطة الشاملة لتخريب الثورة واستعادة الاستحواذ على الدولة، لا سيما بعد إحياء الأجهزة الخاصة كالأمن الشعبي وإعادة تنظيمها”.

لكن هيهات.. فالثورات آية من آيات الله، التي وعد أن يصرف عنها الذين يتكبرون.

فالمتكبرون كانوا ولا زالوا قوما عمين، سادرون في الغي، يبطرون الحق، ويغمطون الناس، تحاصرهم الأوهام من كل جانب، لتغلق بصائرهم، وتسد امامهم الآفاق.

تجدهم حيثما ثقفتهم أقل الناس فهما وتدبرا، يتهافتون كالفراش على نيران يكاد ضرامها يقيد، فيرمون بايديهم الى تهلكة لا تبقي ولا تذر.
ولذا اتصور الآن أن أمراً كان مَفعولاً، باتَ يُقضى والى أجل قريب.

إذ هناك طرفان يتهيآن هنا، لنزال لا محالة هو واقع.

طرفان يرى كل طرف منهما غريمه الآخر في عينه قليلا.

وبالطبع فإن معادلة التقليل المتبادل لطرفين متقابلين كُلٌ بالآخر، ما هي في الحقيقة سوى مقدمة لقضاء أمرٍ كان مفعولا في الأزل.

إذ مازال اسلاميو السودان يتصورون أن بإمكانهم العودة الى حكم البلاد، من خلال اثارة الفتن، ونسج المؤامرات بغرض اشاعة الفوضى، للحيلولة دون اكتمال العملية السياسية التي ينتظر ان تفضي الي حكم مدني كامل، بعد عودة الجيش الى الثكنات.

وبطبيعة الحال فما من أناس عتوا في الأرض، وأسرفوا في الطغيان والفساد، إلّا وهم مُستَدرَجون إلى حتوفهم دون أن يعلموا بالضرورة.
دون أن يعلموا ان الله قد مكر بهم، في عين ما يظنون أنهم هم الماكرون الحاذقون، الذين يتوهمون انهم إنما يستدرجون بحيل شتى، سواهم من الناس الى ما يصبون.
لكن يبقى أن الله هو خير الماكرين، إذ أن مكر الله في الحقيقة ما هو إلا لإظهار الحق على الباطل، ومكر هؤلاء ما نشأ الا لإلباس الباطل اثواب الحق.
وبالطبع فإن مكر الله هو الخير في إطلاقه، بمثلما أن إمهاله لأمثال هؤلاء الحالمين المدلسين، الذين أسرفوا على أنفسهم بالإستغراق في خداعها بمطاردة السراب، ما هو كذلك سوى محض عدل في النهاية.