Wednesday , 24 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

«قوى الاطاري» : حميدتي قطع الطريق أمام تخريب العملية السياسية

الخرطوم 19 فبراير 2023 – رحبت القوى المدنية الموقعة على الاتفاق الإطاري الأحد، بخطاب قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو، وقالت إنه قطع الطريق أمام مساعي تعطيل العملية السياسية.

وكان “حميدتي” حذر خلال خطاب القاه في  وقت سابق من اليوم الأحد، عناصر نظام الرئيس المعزول عمر البشير، من محاولات الوقيعة بين  قواته والجيش السُوداني، معترفا للمرة الأولى بخطأ الانقلاب على الحكومة المدنية في 25 أكتوبر 2021.

وقال بيان أصدرته المجموعة الموقعة  “نُرحب بخطاب قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو، الذي حمل رسائل مهمة وايجابية في توقيت مفصلي تمر به البلاد”.

وأكد بأن الخطاب جاء في وقت تسعى فيه عناصر النظام السابق لتعطيل مسار العملية السياسية الجارية المفضية لاسترداد مسار الانتقال المدني الديمقراطي بشتى السبل.

ونوه الى أن عناصر المعزول يسعون باستمرار لدق طبول الحرب، ورأى بأن ذلك يتطلب قطع الطريق أمامه بالإسراع في الوصول لاتفاق سياسي نهائي مبني على الاتفاق الإطاري الذي قال بأنه وضع الأساس الصحيح لقيام السلطة المدنية الانتقالية الكاملة، وللإصلاح الأمني والعسكري الشامل الذي يقود لجيش واحد مهني وقومي، بما يوفر البيئة اللازمة لمعالجة إشكاليات البلاد الرئيسية التي تمر بها سياسياً واقتصادياً وأمنياً واجتماعياً.

ويعد “حميدتي” أحد الأطراف الرئيسية الموقعة على الاتفاق الإطاري المُبرم في 5 ديسمبر الماضي بين قادة الجيش والقوى المدنية الباحثة عن الديمقراطية.

و جدد البيان تأكيد  قوى الإطاري التزامها باستكمال مسيرة المرحلة النهائية للعملية السياسية، واستمرار مد اياديهم نقية من غير سوء للقوى العسكرية والمدنية التي تشملها العملية السياسية من أجل حل القضايا العالقة بصورة تجعل السودان يغتنم ما وفره الاتفاق من فرص وتتجنب ما تواجهه من تحديات.

وزاد “بلادنا تنتظر الآن منا جميعاً أن نعمل على الخروج بها من أزمتها الخانقة التي تمر بها حالياً إلى رحاب دولة السلام والحرية والعدالة والرفاه التي قامت من أجلها ثورة ديسمبر المجيدة”.

وتعتزم  القوى الموقعة على الاتفاق  خلال الأيام المقبلة تنظيم مؤتمري العدالة والعدالة الانتقالية علاوة على الإصلاح الأمني والعسكري بعد عقدها 3 مؤتمرات عن تفكيك بنية النظام المعزول  وتقييم اتفاق السلام، وخارطة طريق الاستقرار والتنمية في شرق السودان، وهي قضايا معلقة في الإطاري تُركت لمزيد من النقاش.