Monday , 6 February - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

وفد الحرية والتغيير يبلغ سلفا كير بتطورات العملية السياسية

كير التقى قيادات الحرية والتغيير في جوبا

الخرطوم 25 يناير 2023 – أجرى وفد رفيع يمثل قوى إعلان الحرية والتغيير – المجلس المركزي الأربعاء، مباحثات مع رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت في العاصمة جوبا، تناولت العملية السياسية التي يشهدها السودان.

واستهل الائتلاف الحاكم السابق الثلاثاء، جولاته الخارجية التي تستهدف عدد من العواصم الإقليمية والدولية من عاصمة جنوب السودان جوبا، وتأتي هذه الجولات من أجل حشد الدّعم الخارجي للعملية السياسية التي شارفت على خواتيمها والتي ترمي لإنهاء الانقلاب العسكري واستعادة التحول الديمقراطي.

وقال بيان عن الائتلاف وصلت نسخته “سودان تربيون” إن الوفد “التقى الرئيس سلفا كير، بحضور مستشاره الأمني وزراء شؤون رئاسة الجمهورية والخارجية و الاستثمار علاوة على فريق الوساطة”.

وأشار إلى أن الوفد قدم شرحاً مفصلاً للرئيس حول العملية السياسية التي تهدف إلى استرداد مسار الانتقال المدني الديمقراطي ووصولها مرحلتها النهائية.

ونقل شكر وتقدير شعب السودان وقوى الثورة  للرئيس سلفا كير وحكومته وشعب جنوب السودان للدور الكبير الذي ظل يلعبه من أجل أمن وسلام واستقرار وتقدم الشعبين فى الوطن الواحد.

وأكد الوفد حرصه على علاقة إستراتيجية مميزة بين السودان وجنوب السودان خدمةً لمصالح الشعبين الشقيقين، وأن السلطة المدنية المقبلة  ستضع ذلك في أعلى سلم أولوياتها.

ورعت دولة جنوب السودان عمليات التفاوض بين الحكومة الانتقالية التي انقلب عليها الجيش والمتمردين السابقين وتوجت هذه المفاوضات بالتوقيع على اتفاق “جوبا” للسلام في السودان.

فيما أكد رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت حرص حكومته على المتابعة والتفاعل مع قضايا السودان استناداً على أن  البلدين وطن واحد لشعبين بينهم علاقات وثيقة وروابط كبيرة.

وعبر سلفا كير عن سعادته بتوقيع الإنفاق الإطاري مؤكداً دعمه الكامل للعملية السياسية، واضعاً خبرات و إمكانيات حكومة دولة جنوب السودان للمساهمة في استقرار السودان وتحقيق تطلعات شعبه.

وتستعد القوى الموقعة على الاتفاق الإطاري والآلية الثلاثية المؤلفة من بعثة الأمم المتحدة في السودان ومنظمة الإيقاد والاتحاد، لاستئناف النقاشات حول القضايا المُلعقة في الاتفاق الإطاري بعقد مؤتمر خاص باتفاقية جوبا للسلام في الحادي والثلاثون من يناير الجاري.

وتواجه العملية السياسية رفض من قبل حركات مسلحة وبعض تنسيقيات لجان المقاومة علاوة على تنظيمات إسلامية موالية لنظام الرئيس المعزول عمر البشير.